المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الظاهري: لقد تعدينا مرحلة الحوار بين الأديان إلي تحقيق التعاون الفعلي
حمل منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة منذ تأسيسه هم تصحيح الكثير من المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، وتفكيك خطاب العنف والكراهية، وزرع بذور المحبة والتعايش والتسامح بين جميع البشر بلا تمييز، وسلك فى سبيل ذلك أكثر من طريق وتحدث مع شركاء العقل والحكمة في العالم من كل لون وعرق ودين

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

الظاهري المدير التنفيذي فى منتدى تعزيز السلم بعد ختام فاعليات " حلف الفضول ":

لقد تعدينا مرحلة الحوار بين الأديان إلي تحقيق التعاون الفعلي ،

الأديان سئمت الكراهية والعنف وتبحث الآن عن خطاب محبة وسلام،

مشاركة مصر كانت متميزة ، ولا يمكن الاستغناء عن مصر أبدا.

حمل منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة منذ تأسيسه هم تصحيح الكثير من المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، وتفكيك خطاب العنف والكراهية، وزرع بذور المحبة والتعايش والتسامح بين جميع البشر بلا تمييز، وسلك فى سبيل ذلك أكثر من طريق وتحدث مع شركاء العقل والحكمة في العالم من كل لون وعرق ودين ، وقد لاقت دعواته ومبادراته استجابات واسعة ورائعة ، فكان "إعلان مراكش " 2016و" مؤتمر واشنطن" فبراير 2018  الذى مهد لإعلان حلف الفضول الجديد عبر الملتقى الخامس للمنتدى ، وهو الحلف الجاهلي الذى عرف في تاريخ العرب بتضمينه لمبادئ إنسانية والذى اختتمت فعالياته مؤخرا فى أبو ظبي ، واستمر من 5 -7 ديسمبر ، وقد كان للجمهورية فرصة الالتقاء مع الأستاذ خليفة الظاهري المدير التنفيذي فى المنتدى على هامش الفاعليات ليخص الجمهورية بالمزيد عن تلك الملتقى و خطط المنتدى القادمة،

تتجلى أنشطة منتدى تعزيز السلم  وتتسع تأثيراته عاما بعد عام ، فكيف ترى نتائج ملتقى " الفضول " وباعتبارك أحد صناع ذلك الحدث الهام ؟

يقيم منتدى تعزيز السلم ملتقاه الخامس بعنوان حلف الفضول – فرصة للسم العالمي ، بحضور أكثر من 800 شخص من رجال الدين وسياسية وعلمية وثقافية ، كانت محاوره معمقة لتعزيز وإرساء قيم التعايش والتسامح  ، وحضره كان محط أنظار رجال الأديان والفلسفات الروحية والعائلة الإبراهيمية،  وقد أخذ المؤتمر مكانته وحجمه الطبيعي وكانت أصداؤه رائعة،

وكان المؤتمر ثمرة جهود سابقة لقوافل السلام الأمريكية ، بدأنا رحلة الأديان 2017و استضفنا قوافل السلام  في الإمارات  وتضم العائلة الإبراهيمية ، كونا ورش لتعزيز روح التعاون بين الأديان ، لا أقول حوار بين الأديان فقد تجاوزنا مرحلة الحوار ، فمفردة حوار صارت في كثير من الأوقات ذات مدلول استهلاكي.

 

  • وما نوع وشكل هذا التعاون بين الأديان حسب خطة المنتدي ؟

 

  • نقوم بمبادرات مثل طرح قوانين للتعايش والمواثيق دينية، مثل ميثاق الفضول وميثاق إعلان مراكش المستوحى من صحيفة المدينة ، ولدينا مشروع قادم لميثاق أبو ظبي  للمواطنة الشاملة بالتنسيق مع وزارة الخارجية البريطانية ، كذلك عندنا أنواع كثيرة ومتنوعة من المبادرات للتعاون ولدينا خطط كثيرة فى هذا السياق وقد كان "إعلان مراكش" و" مؤتمر واشنطن" الذى تم التحضير فيه لإطلاق حلف الفضول ، وكذلك حملة إطعام مليار جائع ، الذى تبناها أمير الكويت  ووصل عدد الإطعام إلي مليارين؛  وقد توجنا  تلك العلاقة بين الأديان ، كل ذلك بإطلاق حلف الفضول كل تلك المسارات هي تجليات للتعاون المنشود والمستمر والمتواصل ، كما أن هناك بحوث جدية للتعاون ؛ فالأديان سئمت حقيقة من الحروب الصراعات والدم وتبحث الآن عن خطاب محبة وسلام وطمأنينة بين جميع البشر وهو رسالة المنتدى الآنية.

 

  • حمل الملتقى هذا العام عنوان " حلف الفضول " فكيف جاء اختياره شعارا، وما دلالته ؟

لقد عاد الشيخ بن بيه إلي "صحيفة المدينة "، ووجد فيها ميثاقا نادرا وتاريخيا  للمواطنة الحقة أطلقه النبي صلى الله عليه وسلم منذ  1438 عاما ، فأراد إحياءها وتجديدها  وتفعيلها فى عالمنا المعاصر ، ولذلك سعى إلي جمع أولي بقية من رجال الدين والمفكرين ورجال السياسة كما كان حلف الفضول فى الجاهلية،

ومعروف أن حلف الفضول كان أول ميثاق وإعلان لحقوق الإنسان لنصره المظلوم ورد كرامة الإنسان وحفظ أمنه ، وقد توجت الفكرة بالتوصية بإعداد لجنة لإعداد ميثاق لذلك الحلف وخارطة لتنفيذ أهدافه .

 

  • وهل تقف خطط وطموحات المنتدى عند ذلك أم تتسع دائرة نشاطاته وفعالياته ؟

 

  • نحن لدينا خطة منذ انطلاق المنتدى، بدأت بمسألة تصحيح المفاهيم وأقمنا لها ثلاث مؤتمرات، ثم انطلقنا نحو تأسيس حلف الفضول كما هو الحال في ملتقانا الخامس الذى اختتم فعالياته بالفعل، كما أننا لدينا مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة  لتطوير التعليم الديني، كذلك لدينا عدة أنشطة مع عدة دول مثل قوافل السلام الأمريكية، ونجهز الآن مكتبنا الجديد أمريكا، والذى سيهتم بالكثير من القضايا والملفات، كذلك نتواصل مع الخارجية البريطانية لإعداد ميثاق أبو ظبي الذى سيكون فى سبتمبر القادم 2019، كذلك لدينا تعاون مع المغرب وفتحنا مكتبنا هناك ليكون حديقة فكرية للمنتدى، لإعداد المجلات والأبحاث الفكرية التي تسهم.

 

  • وهل هناك النية في افتتاح مكاتب للمنتدى في غير أمريكا والمملكة المغربية لاسيما في مصر التي  تخوض حربا شرسة ضد التطرف ؟

 

  • لقد بدأنا من خلال أمريكا والمملكة المغربية، ولمصر اهتمام خاص طبعا وتقدير مختلف، وقد لاحظت تميز الحضور المصري والمشاركة المصرية التي لا نستغنى عنها، وقد كان على رأس المشاركين طبعا فضيلة المفتي وشيخ الأزهر، وهو شرف كبير لنا ومصر دائما لها مكانتها الخاصة لدينا كما يعلم الجميع.




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق