• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الطقس الفضائي يحذر من عاصفة شمسية

أصدر المتنبئون بالطقس الفضائي جهاز مراقبة للعواصف الشمسية بعد وصول تيار من الجسيمات المشحونة من الشمس إلى كوكبنا.



وتسببت الرياح الشمسية في حدوث عاصفة مغناطيسية أرضية ضعيفة في الغلاف المغناطيسي للكوكب. ويتوقع مركز التنبؤ بالطقس الفضائي الأمريكي (SWPC)، أن العاصفة قد تمتد حتى يوم الأربعاء، 30 سبتمبر، محذرا من التأثيرات المحتملة على أنظمة الأقمار الصناعية.

وقالت نشرة تنبيه SWPC إن "تقلبات ضعيفة في شبكة الكهرباء يمكن أن تحدث"، بالإضافة إلى "تأثيرات طفيفة على عمليات الأقمار الصناعية".

وتعد العواصف المغناطيسية أو الشمسية اضطرابات في الغلاف المغناطيسي للكوكب، ناتجة عن طاقة الشمس التي تضرب الأرض.

 

ويمكن أن تحدث العواصف بسبب زيادة الرياح الشمسية التي تضرب الكوكب. وترتبط أكبر العواصف بالقذف الكتلي الإكليلي (CMEs) - تصل مليارات الأطنان من البلازما الشمسية إلى الأرض.

وقالت وكالة (SWPC): "اضطراب آخر للرياح الشمسية يخلق ظروفا مواتية للعواصف المغناطيسية الأرضية، هو تيار الرياح الشمسية عالي السرعة (HSS).

واعتمادا على شدة العاصفة، يمكن أن يتكشف عدد من الأحداث التخريبية على الأرض. على سبيل المثال، يمكن أن تعطل CME عمليات شبكة الطاقة عن طريق إحداث تيارات إضافية في الأرض.

ويمكن أن تؤثر العواصف الشمسية أيضا على أنظمة الملاحة الراديوية أو تدهورها، مثل GPS ونظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية (GNSS).

واعتبارا من صباح الثلاثاء، تتوقع SWPC فرصة ضئيلة لظروف العاصفة G2 المعتدلة، تليها عاصفة G1 الثانوية يوم الأربعاء.

وقد يضطر مشغلو الأقمار الصناعية إلى إصدار "إجراءات تصحيحية للتوجيه".

ويمكن أن تؤدي أقوى العواصف الشمسية، المصنفة G5 Extreme، إلى انقطاع التيار الكهربائي الكامل وتلف شبكة الطاقة.

وقد تتدهور الملاحة عبر الأقمار الصناعية لأيام، وقد تختفي الملاحة اللاسلكية منخفضة التردد لساعات





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق