أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الصحف المغربية تشن هجوماً على تقنية ال ( فار ) قبل ساعات من نهائي الكونفدرالية
كتب – مصطفى الشهاوى : شنت الصحف والمواقع المغربية حملة واسعة على تقنية ال ( فار ) قبل ساعات من اللقاء المرتقب فى نهائي الكونفدرالية بين الزمالك ونهضة بركان الذى

إقرأ أيضاً

الخطيب يوجه رسالة ساخنة الى صالح جمعة
عايدة رياض تتحدث عن أزمة قضية الآداب بعد ٣٧عاما
المقاول الهارب محمد علي يعلن غلق صفحته الشخصية واعتزال العمل السياسي
اول ظهور لابنة زوجة احمد الفيشاوى .. فيديو
اول تعليق من ياسمين عبد العزيز بعد شائعة ارتباطها بالفنان احمد العوضي


شنت الصحف والمواقع المغربية حملة واسعة على تقنية ال ( فار ) قبل ساعات من اللقاء المرتقب فى نهائي الكونفدرالية بين الزمالك ونهضة بركان الذى ستنطلق فعالياته فى العاشرة مساء اليوم بتوقيت مصر على استاد برج العرب بالاسكندرية وكانت المباراة الاولى قد انتهت بفوز الفريق المغربى بهدف نظيف ..
جاء تقرير موقع هسبورت عن تضرر المغرب عامة بتقنية الفار بداية من لقاء الوداد امام مازيمبى الكونغولى فى السوبر الافريقى 2018 مروراً بمنتخب المغرب فى كأس العالم الاخيرة بروسيا ثم مؤخراً مباراة الوداد فى نهائي دورى الابطال ..
قال التقرير :
تضررت الكرة المغربية كثيرا من تقنية الفيديو المساعدة للحكم "فار" منذ إنشائها، وكانت روسيا المحتضنة لمونديال 2018 شاهدة على بعض الأخطاء، إلى جانب بعض مباريات الفرق قاريا.
البداية كانت مع فريق الوداد الرياضي سنة 2018، في مباراة "السوبر" الإفريقي الذي جمعه بفريق "مازيمبي" الكونغولي بملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، حيث ألغى الحكم الزامبي جاني سيكازوي ضربة جزاء أعلن عنها في هذه المباراة، وكانت الثانية للوداد، غير أن الاحتجاجات القوية لمكونات الفريق الكونغولي، فرضت عليه الاستعانة بتقنية "الفيديو" ليتراجع عن قراره، معلنا عن كون الاحتكاك بين المدافع والمهاجم كان عاديا ولا يستوجب احتساب ركلة جزاء.
وتكرّرت الأخطاء التحكيمية هذه المرة ضد المنتخب المغربي، خصوصا في المباراتين أمام المنتخبين البرتغالي والإسباني في دور مجموعات كأس العالم بروسيا.
"فار مافيا".. عبارات انتقد بها الجمهور المغربي الظلم التحكيمي الذي تعرض له "الأسود" في روسيا، بعدما رفض الحكم الأمريكي الاستعانة بتقنية "الفيديو" أمام المنتخب البرتغالي، للإعلان عن ضربة جزاء لصالح "الأسود" وإلغاء هدف كريستيانو، فيما استعان الحكم الثاني بالتقنية ذاتها لاحتساب هدف التعادل لـ"لاروخا"، وامتنع عن استخدامها للإعلان عن ضربة جزاء بعد لمسة يد من بيكي، وأخطاء أخرى.
الحكم الأوزبكي راشفان إيرماتوف، تغاضى بدوره عن مجموعة من الأخطاء التحكيمية التي ارتكبها أمام المنتخب الإسباني إذ رفض الاستعانة بتقنية الفيديو على الرغم من احتجاجات اللاعبين والطاقم التقني، في الوقت الذي أتيحت فيه الفرصة للخصم من أجل احتساب الهدف الثاني، والذي كان سببا في تأهله إلى الدور الموالي من كأس العالم.
الوداد ذاق من نفس كأس الظلم كمنتخب بلاده مرة أخرى خلال ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا حيث رفض له المصري جهاد جريشة هدفا بعد الرجوع لتقنية الفيديو بداعي وجود لمسة يد، فيما رفض احتساب ضربة جزاء للفريق المغربي رغم وجود لمس باليد من المدافع التونسي، وحرم الوداد من ضربة جزاء مشروعة بعد معاينة اللقطة بتقنية "الفيديو".

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق