الصحة العالمية تتوقع زيادة أعداد إصابات كورونا بمصر الفترة المقبلة

أكد الدكتور بيير نيبث، مدير برنامج إدارة المعلومات ببرنامج الطوارئ بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، أنه من الأرجح ملاحظة زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" داخل مصر خلال الأسابيع المقبلة.



جاء ذلك بالمؤتمر الصحفي الذي يعقده المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الخميس ؛ بشأن تطورات جائحة كورونا المستجد "كوفيد-19" في إقليم شرق المتوسط.

وأضاف "نيبث" إنه "لو نظرنا إلى الوبائيات في كل العالم سوف نلاحظ أننا نرى موجة ثانية وإعادة ظهور للحالات في البلدان التي تأثرت بالموجة الأولى في شهر أبريل مثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا".

وتابع: "هناك زيادة في عدد الحالات، لكن الوضع في الإقليم يختلف عن أوروبا باستثناء البحرين وعمان وإيران، ولقد لاحظنا أن الوباء تأخر في البلدان التي نفذت إجراءات صارمة مثل المغرب والأردن".

وأوضح مدير برنامج إدارة المعلومات ببرنامج الطوارئ أن مصر كانت ثاني بلد متأثرة في الإقليم بكورونا، وزاد عدد الحالات ليصل الذروة في أواخر يونيو الماضي، ثم انخفضت الحالات بداية أغسطس إلى أقل من 200 حالة يوميا.

وقال نيبث إن "الاتجاه في الإقليم هو معاودة زيادة الحالات بسبب عودة السفر ورفعت إجراءات الإغلاق وزيادة التفاعل الاجتماعي وبفعل العدد المنخفض فالناس تعتقد أن الجائحة انتهت ونتيجة لذلك لا يتخذون الإجراءات الاحترازية".

ولفت إلى أن العنصر المناخي له دور أيضًا في زيادة عدد الإصابات بالفيروس، مضيفًا: "هناك عنصر مناخي، فمن الأرجح كمثل الأمراض التنفسية أن نرى زيادة عدد الحالات، ومن ثم فمن الأرجح أن نلاحظ زيادة الحالات في الأسابيع المقبلة بمصر".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق