• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الشائعات سلاح حرب الجيل الرابع لأحباط الشعوب والحل الرادع نشر الأيجابيات.
 أكد الدكتور ايهاب حمدي مدرس الاعلام بكليه أداب جامعه الاسكندريه أن الشائعات - السلاح الأول لحروب الجيل الرابع هو تدمير هوية ونفسية الشعوب وإحباطه وحل ذلك أن نعزز من حبنا وإنتماؤنا بوطننا  ونشر الإيجابيات هو أفضل سلاح رادع للشائعات. وأن أهم أغراضها قتل الإعتزاز بالوطن بشائعات علي أجهزته وأسلحته التى تحميه وتضحي من أجله.


       موضحاً أن كل ما تتداول الشائعه يصبح جزء من الحقيقه وأن مقولة " من ألف النعمه " تفسر تغاضى الناس عن الأحساس بالأيجابيات أحياناً فالإنسان يألف النعم التي أنعم الله بها علينا وهذه من احد أهم ألأليات التى تدمر نفسية الشعب أن أشعره أن ما لديه أضعف مما لدي الشعوب الأخري مقارنة بها كالمقارنه بين ضخامة الإنشاءات والطرق والكباري والأنفاق.

وقبل مقارنة أنفسنا بالدول الأخري لابد أن لا نقارنها فقط بمستوى المعيشه ولكن لابد أن نقوم بمقارنة مواردهم وسلوكياتهم وإنتاجهم الذى جعلهم يصلون لهذه المكانه كما يجب مقارنتها بمكانة مصر وسط 4 دول منافسه.

فأعظم المسسلسلات والأفلام والأعمال الدراميه يتم الاقتباس منها والسخريه منها للتقليل من شأنها رغم مكانتها وتأثيرها فى المجتمع .

واختتم حمدى حديثه بأن نعمة وجود وطن ودوله مستقره نعمه كبيره لا يشعر بها إلا من فقدها.

جاء ذلك فى الندوه التى نظمها مركز النيل للإعلام بالإسكندرية برئاسه شوقيه عتريس عبدالوهاب مدير المركز بعنوان"درء مخاطر الشائعات ".

 لابد من تدخل تشريعي قوي يحاصر ويجابه هذه الظاهره

 وتحدث أسامه البدرشينى المستشار القانوني للرقابه العامه علي شركات البترول حول كيفية أيجاد رادع لكل الشائعات ومن يحاول هدم إستقرار الوطن؟ وقال أن درء الشائعات هو موضوع الساعه ومعقل إهتمام كافة القيادات فى الوقت الحالي  وهناك مقوله شهيره نصها ( فماذا سيحدث إن استطاعنا معرفة ميول الشعوب وطوعناها وفقاً لإرادتنا دون أن يعلموا؟ ) وهى مقوله لشخصيه معاديه شهيره " إدوارد برميز " وأهم ما حدث من ذلك هو أن قام مسئولي السوشال ميديا بإجراء دراسات عديده من خلالها كدراسة استخدام "الموبايل" بكل جزء من أجزاء اليوم، وذلك بشكل منظم وعلمي للغايه.

  مشيراً أنه  لابد من تدخل تشريعي قوي يحاصر ويجابه هذه الظاهره وأي قانون لابد أن يكون له مرجعيته فالدستور، فمن منطلق الماده 86 من الدستور للحفاظ علي الحريات يجب إصدار قانون لردع ذلك.

فالمشروعات العملاقه التى تبني لابد أن يوازيها الاستقرار وهو أن يكون المجتمع فى حالة تعاون مثمر، فالاستقرار المجتمعي يؤدي إلي الاستقرار فى المناحي الكثيره الأخري.

- هناك حاله من الأنفصام بين الأبناء والأسره وأصبح الهاتف المحمول يشكل 80% من حياته فلابد من معاملة الأبناء بمنتهي الشفافيه " الصراحه " كى يتم تنشئتهم تنشأه سليمه.

- لابد من تنشأة الأبناء علي المعرفه والمعلومه الصحيحه فهم حلقة الوصل بين تواصل الأجيال.

- الثقافه الإعلاميه هي حجر الزاويه للمجتمع ككل حينما يكون الإعلامي صادقاً ينقل المعلومه كما هي دون تحليل شخصي منه والتى لا تمت للواقع أو الواقعه بصله مما يؤدي لعدم الثقه به وبمعلوماته.

- الشفافيه والمصداقيه بالمعلومات وسرعة وصولها لأني حينما أترك المجال لوصول المعلومه لأني حينما أترك المجال للشائعه وقت طويل يؤدي لتدخل العديد من المصادر المتوفره ولكنها خاطئه فعند صدور المعلومه السليمه بوقت متأخر تكون قد فقدت مصداقيتها.

- لابد أن نصبح مجتمع توعوي، كل من لديه معلومه صحيحه يتداولها بمصداقيه بين أفراد المجتمع.

                                                     





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق