المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الراعي : الشعب المصري أثبت للعالم رفضه لمحاولات الفوضى
قال الدكتور اللواء عبد الوهاب الراعي ، أستاذ علوم الإدارة بالأكاديميات الأمنية والعسكرية، إن المحاولات الفاشلة اليائسة لأعداء مصر والتي يدعمها أجهزة بعض الدول

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

لإحداث فتنة وفوضي داخلية آخرها دعوة الجمعة ٢٧ الجاري باستخدام أساليب مخططة تعتمد أساسا علي اختراق عقول ووجدان فئة من الشعب ، وباستغلال ظروفهم وضعف الوعي العام لهم ؛ لإحداث خلل بالاستقرار والأمن ، بما يؤدي الي الانهاك الداخلي التدريجي بمؤسسات الدولة ، وخاصة القوات المسلحة والشرطة ، وانشغال السلطات وهو الأمر الذى يؤثر بشدة سلبا علي مسيرة التنمية والأمن القومي وبالاستمرار فى ذلك يؤدي إلي دولة فاشلة .  

وأضاف الراعي أن  هذه المحاولات الخبيثة تستغل أيضا بعض السلبيات والاخطاء الادارية والمجتمعية المزمنة والحديثة ؛ لتحقيق أطماعهم الشريرة عبر إعادة الطرح علي الجمهور بصورة كاذبة أومبالغ فيها تؤجج المشاعر وتضعف الثقة وترسخ الفتنة ، لاسيما مع تكثيف عمل اللجان الإلكترونية وقنوات الاعلام العدائي بالشائعات والأحداث المفبركة ،

واستطرد : إن ذلك يتم باستخدام اليات تنفيذ أبرزها عدد من الخونة وأصحاب المصالح الخاصة جزء منهم تم تأهيلهم وتدريبهم بعناية ، وتحديد الموضوعات والكلمات والألفاظ وطريقة العرض والصوت ولغة الجسد التي تدغدغ مشاعر الفئة العريضة بالمجتمع من أبناء الشعب . 

وأشار الراعي ، إلى أنه وبالرغم من مسيرة التنمية الضخمة بمجالات مختلفة مثل تطوير العشوائيات والإسكان الاجتماعي والزراعة والغذاء والطرق والكباري والإنفاق ومحطات الكهرباء والمياه والمناطق الصناعية والمدن الجديدة والصحة والبترول وغيرها فى ظل مواجهة الإرهاب ، واستقرار أمني وقوة عسكرية رادعة ومتنامية ، منوهاً بتوقيعه مزيداً من التحسين بالفترة القادمة ، وخاصة فى المجالات الاجتماعية والاعلامية والسياسية .  

وأوضح أن اختيار التوقيت لهذه الحرب الباردة ضد مصر بسبب الاقتراب من جني ثمار التنمية المختلفة والخروج من عنق زجاجة المعاناه وهو الأمر المعاصر لاستهداف الأمن القومي المصري  فى ثلاثة أطماع رئيسية الغاز فى الشمال البحري ، والمياه فيما وراء الجنوب بقضية سد النهضة ، وسيناء فى الشمال الشرقي والمحاولات التاريخية بشأنها والحالية بزرع ودعم الارهاب بها ، فى ظل التهديد الغربي بالعمق الليبي .

 وتابع الراعي  بالقول : غالبية الشعب المصري أثبت للعالم رفضه لمحاولات الفوضي ، وثقته فى قيادته السياسية ووعيه ودعمه للاستقرلر والتنمية ، إلا أن ذلك يتطلب أيضا مزيد من الاهتمام بالنهوض بالوعي العام ، لاسيما لدي فئات الشباب والتلاميذ والعمال ،  وطرح حقائق معلومات التنمية عبر مشروع قومي مقترن بإجراءات مخططة وميدانية يرتكز علي تطوير المناهج الدراسية بالمدارس والجامعات ؛  لتنمية الحس الوطني والثقافي بالإضافة إلي دعم الفاعليات بكافة الجهات المعنية الاعلامية والثقافية والشبابية والدينية والمجتمع المدني وغيرها بالتوازي مع مزيد من الإصلاحات الإدارية والسياسية .

 








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق