الرئيس السيسي: الدولة قامت بترميم ٧٥ كنيسة بعد الاعتداء عليها وتدميرها في ٢٠١٣ نتيجة لعدم الاستقرار

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن عدد كبير من الآثار، فقدت وهربت خلال أحداث عام 2011.


أضاف السيسي، اليوم السبت، خلال افتتاحه عدد من المشروعات في مدينة شرم الشيخ، أن عدم الاستقرار يعني ضياع الدولة وتعطل الاقتصاد والشركات وظهور الإرهاب.



 


أوضح السيسي أن ما حدث في 2011 كان له تكلفة ليس فقط التعثر في إنشاء المتاحف ولكنها أيضا معرضة للاعتداء عليها، مشيرا لما حدث في 2013 من الاعتداء على 75 كنيسة تم تدميرها، وأعادت الدولة ترميمها.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إنه تم البدء في تطوير أحد المتاحف في عام 2010 وتوقف العمل فيه نتيجة أحداث عام 2011، متابعا: "هذه الفكرة علينا التأكيد عليها.. الفكرة مش معناها إساءة لأحد.. أي فعل الناس هتعمله له تكلفة كبيرة جدا".
وأضاف الرئيس السيسى خلال كلمته في افتتاح جامعة الملك سلمان وعدد من المشروعات والمتاحف الجديدة فى مدينة شرم الشيخ: "أحداث عام 2011 كان لها تأثير كبير على قطاع الآثار والأمر لا يتوقف على وقف العمل في التطوير فقط.. وممكن يكون فيه فقد لآثار وتهريب كبير وده مش وقته للكلام ولكن عدم الاستقرار معناه ضياع الدولة.. بكرر الكلام كتير وهفضل اكرره.. لمصر ولغير مصر.. نتائج عدم الاستقرار مدمر للدولة ومستقبلها".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق