• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

خلال افتتاح الاجتماع التشاوري من أجل السودان

الرئيس : الدعم الكامل لخيارات الأشقاء السودانيين وإرادتهم في صياغة مستقبل بلادهم 
وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ورئيس الاتحاد الافريقى تحية تقدير وإعزاز الى الشعب السودانى الشقيق الذين أثبتوا بسلوكهم المتحضر والسلمي، قدرتهم على التعبير عن إرادتهم وطموحاتهم المشروعة في التغيير، وسعيهم إلى تحول ديمقراطي قائم على سيادة القانون


وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ورئيس الاتحاد الافريقى تحية تقدير وإعزاز الى الشعب السودانى الشقيق الذين أثبتوا بسلوكهم المتحضر والسلمي، قدرتهم على التعبير عن إرادتهم وطموحاتهم المشروعة في التغيير، وسعيهم إلى تحول ديمقراطي قائم على سيادة القانون

جاء ذلك خلال الملمة الافتتاحية لاجتماع القمة التشاوري حول السودان بحضور عدد من القادة الأفارقة ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقى 

وفيما يلى نص كلمة الرئيس 

أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية،

أصحاب السعادة رؤساء الوفود،

السيد موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي،

السيدات والسادة،

         اسمحوا لي بداية أن أرحب بكم جميعاً اليوم في بلدكم الثاني مصر، وأن أعرب عن الامتنان والشكر، لسرعة الاستجابة للدعوة الطارئة لعقد اجتماع اليوم، وهو الاجتماع الذي يجسد إيماننا بمسئوليتنا المشتركة، وحرصنا على تعزيز العمل الجماعي الأفريقي، ويأتي اتساقاً مع روح ومبادئ التضامن والأخوة والوحدة، مع السودان الشقيق الذي يشهد حالياً مرحلة استثنائية من تاريخه، وتفعيلاً لمبدأ الحلول الأفريقية للمشكلات الإفريقية.

السيدات والسادة،

     اسمحوا لي أن أتوجه في بداية اجتماعنا هذا، بتحية تقدير واعتزاز للشعب السوداني الشقيق، الذي أثبت بسلوكه المتحضر والسلمي، قدرته على التعبير عن إرادته وطموحاته المشروعة في التغيير، وسعيه إلى تحول ديمقراطي قائم على سيادة القانون، ومبادئ الحرية، وإرساء العدالة، وبناء دولة المؤسسات وتحقيق التنمية، بما يعكس الإرث الحضاري والتاريخي للسودان الشقيق، وأن أؤكد دعم مصر الكامل، لخيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده، وما سيتوافق عليه في تلك المرحلة الهامة والفارقة من تاريخه.

     إن اجتماعنا اليوم يهدف لبحث التطورات المتلاحقة في السودان، ومساندة جهود الشعب السوداني، لتحقيق ما يصبو إليه من آمال وطموحات، في سعيه نحو بناء مستقبل أفضل، آخذين في الاعتبار الجهود التي يبذلها المجلس العسكري الانتقالي، والقوى السياسية والمدنية السودانية، للتوصل إلى وفاق وطني يُمكنهم من تجاوز تلك الفترة الحرجة وتحدياتها، لتحقيق الانتقال السلس والسلمي للسلطة، وإتمام استحقاقات المرحلة الانتقالية، والحفاظ على مؤسسات الدولة ووحدتها وسلامة أراضيها، من أجل الحيلولة دون الانزلاق إلى الفوضى، وما يترتب عليها من آثار مدمرة على السودان وشعبها الشقيق، وعلى المنطقة برمتها.

الحضور الكرام،

     إن ترسيخ مبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية، لهو السبيل الوحيد للتعامل مع التحديات المُشتركة التي تواجهنا، فالدول الأفريقية أكثر قدرة على فهم تعقيدات مشاكلها وخصوصية أوضاعها، ومن ثم فهي الأقدر على إيجاد حلول ومعالجات جادة وواقعية، تُحقق مصالح شعوبها وتصونها من التدخل الخارجي في شئونها، أو فرض حلول خارجية لا تلائم واقعها، فلكل قارة خصائصها، ولكل دولة خصوصيتها.

   ومن ثم، جاء حرصنا على أهمية أن يؤدى هذا الاجتماع، للتعرف على التطورات ومجريات الأمور في السودان، واستشراف ما يراه السودانيون أنفسهم حيال مستقبلهم، وسبل استعادة النظام الدستوري وإقامة الحكومة المدنية، في إطار عملية ديمقراطية يشارك فيها السودانيين كافة، وبما يسهم في إيجاد حلول تتوافق مع طبيعة الأوضاع على الأرض، وتُراعي مُتطلبات المنعطف الخطير الذي يمر به السودان. كما تأتى مشاركة السيد/ موسى فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، عقب زيارته مؤخراً للخرطوم، وشرح الجهود التي يبذلها ورؤيته للتعامل مع التطورات على الساحة السودانية، لتتيح المجال لبحث سبل معاونة السودان على تخطى هذه المرحلة بسلام.

      ونؤكد في هذا السياق أن الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم، عن طريق حوار شامل جامع، بين القوى السياسية المختلفة في السودان، يؤدى إلى التوصل إلى حل سياسي توافقي، يحقق تطلعات الشعب السوداني في التغيير والتنمية والاستقرار، ويضع تصوراً واضحاً لاستحقاقات هذه المرحلة، ويقود إلى انتخابات حرة ونزيهة، مع أهمية إتاحة الفرصة والوقت الكافي للأطراف السودانية للوفاء باستحقاقات هذه المرحلة. ونحن كدول جوار للسودان ودول تجمع الايجاد وكشركاء إقليميين، نتطلع لتقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، وصولاً إلى تحقيق الاستقرار الرخاء الذي يتطلع إليه ويستحقه.

السادة الحضور الكرام،

     في ظل حساسية الحدث التاريخي في السودان، وأهمية تحديد المسار السياسي ومواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية على الساحة السودانية، فإنه يتعين على المجتمع الدولي إبداء التفهم وتقديم الدعم والمساندة، للمساهمة في تهيئة المناخ المناسب للتحول الديمقراطي السلمي الذي ينشده الشعب السوداني، إضافة الي أهمية دور المجتمع الدولي في تخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية الضاغطة، التي تمثل عقبة حقيقية أمام تحقيق الطموحات المنشودة وتقوض من فرص تحقيق الاستقرار، لذا يقع على عاتق الدول الشقيقة والصديقة للسودان، وكافة الأطراف الدولية، تقديم الدعم والمساعدات لتمهيد الطريق أمام انطلاق السودان لرسم مستقبل جديد.

  وفي الختام لا يسعني أيها الإخوة، سوى الإعراب عن الشكر والتقدير للجهود التي تبذلونها جميعا، متمنياً أن تتكلل أعمال اجتماعنا اليوم بالنجاح، والخروج بما يسهم في تعزيز الجهود الوطنية السودانية نحو مستقبل أفضل، في ظل وحدته وسيادته الوطنية وسلامة أراضيه واستقلال قراره الوطني.

     وأدعو الله عز وجل، أن يسود السلام في هذا البلد الشقيق، وأن يوفقنا في سعينا لتحقيق الأمن والاستقرار في السودان وفى مختلف ربوع قارتنا العزيزة.

أشكركم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إيقاف الطيار ومساعده بعد فيديو محمد رمضان

..قامت السلطة على الفور بالتأكد من صحة المقطع والذي تبين أنه صحيح وتم بالفعل, وأن الطائرة تابعة لإحدى شركات الطيران الخاصة المصرية ولن يتم الإفصاح عنها في الوقت الحالي، وأنها ليست الشركة الوطنية مصر للطيران.   وعلى الفور أصدرت سلطة الطيران المدني تعليمات بإيقاف كل من قائد... المزيد

ما حكم من حلف على زوجته بعدم الذهاب لأهلها ويريد التراجع.. الأزهر يجيب 

وجاء رد اللجنة كالآتى: يندب لك أن تأذن لها في الذهاب لبيت أبيها، لأن يمينك قد تضمنت الامتناع عن برها بأبيها وزيارته؛ قال الله تعالى: (وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ)..     فكل يمين تحول بين الإنسان... المزيد

مصطفى الفقي: السيسي تعامل ببراعة مع فوز رئيس الوزراء الإثيوبي بجائزة نوبل (فيديو)

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "مساء دي إم سي"، المذاع على قناة "دي إم سي"، أن عبدالفتاح السيسي سيدفع آبي أحمد بعد فوزه بنوبل للسلام بالالتزام بقيمة الجائزة في التعامل مع الحقوق المصرية في المياه، وإلا لن يكون رجل سلام، لذلك بادر الرئيس بتهنئته، وكانت حركة ذكية للغاية،... المزيد

الباز: لولا تدخل الجيش في عملية البناء والتنمية لما حققت الدولة أي إنجازات

وأوضح "الباز"، في برنامجه "90 دقيقة"، المُذاع على فضائية "المحور"، أن هزيمة 1967 كانت لها ظروف معينة، موضحًا أن الجيش المصري عندما تلقى هزيمة في عام 1967 لم يفقد الثقة في نفسه، أو يفقد الشعب الثقة فيه.   واستكمل أن المصريين كانوا يتبرعون من أجل بناء... المزيد

 جمعية صوت شباب مصر تنظم النسخة الثانية من معسكر سفراء التنمية المستدامة

يهدف المعسكر إلى غرس روح المواطنة في نفوس الشباب والمشاركة في صنع القرار باعتبارهم كوادر وقادة المستقبل، إضافة إلى اتحاة الفرصة للابتكار والإبداع وتأهيل الشباب الأفريقي ليكون قائد صانع قرار ويشعر بالانتماء والمسؤولية تجاه الأخذ بيد وطنه الأكبر للأمام وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وأجندة الاتحاد... المزيد

اترك تعليق