الدميري: السخنة منطقة واعدة لم تكتشف بعد.. وتكثيف الجهود ضرورة لاستثمارها مميزاتها الفريدة
اعرب هشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة السابق، ومدير احدى مجموعات الفنادق العالمية بالعين السخنة، عن تفاؤله بالمستقبل


استخدام الوسائل التكنولوجية واستضافتها للبطولات الدولية للترويج لها عالميا

مطار العاصمة الادارية ومشروعات الجلاله والبنية التحتية ينعشان السياحة بالمنطقة

 

 

اعرب هشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة السابق، ومدير احدى مجموعات الفنادق العالمية بالعين السخنة، عن تفاؤله بالمستقبل الواعد لمنطقة العين السخنة ووصفها بالواحة التى لم تكتشف بعد، مؤكدا تميزها بإمكانيات سياحية هائلة لو احسنت استثماراتها لأصبحت منتج سياحي عالمي فريد.

 

وقال الدميري، في تصريحات صحفية على هامش افتتاح أحدث الفنادق بالعين السخنة، ان افتتاح المطار الجديد بالعاصمة الإدارية القريب للسخنة، سوف يساهم في زيادة الطلب على المنطقة كمقصد سياحي متميز ويدعم الحركة الوافدة من شتى انحاء العالم، إلى جانب إنجاز مشروع الجلالة والذي يعتبر إضافة حقيقية للمنطقة بما يحوي من خدمات وبنية تحتية تمهد لمشروعات سياحية على مستوى عالمي، وهو ما يزيد من أهمية منطقة العين السخنة في المستقبل القريب.

 

ولفت، إلى ان قرب المسافة بين العين السخنة والقاهرة يضعها على رأس المقاصد السياحية الداخلية، ويجعلها في بؤرة اهتمام منظمي الرحلات والشركات السياحية، سواء لداخل مصر أو لخارجها، حيث تستفيد السخنة من السياحة الثقافية الوافدة للقاهرة من الخارج، وخاصة من امريكا الجنوبية وفرنسا وانجلترا، موضحا أن السائحين يستغلون تواجدهم بالقاهرة في قضاء أيام بالعين السخنة والاستمتاع بالشاطئ والطقس في رحلة متكاملة، ويدعم ذلك افتتاح المتحف المصري الكبير الذي سيجذب المزيد من السائحين للعاصمة.

 

اشار الدميرى الى اعتماد العين السخنة على تنوع المنتج السياحي مابين علاجي وديني بسبب قربها من ديري الأنبا انطونيوس والأنبا بولا أقدم أديرة العالم، الذي يأتي جميع سائحي العالم لزيارته، مطالبا اجهزة الدولة بالتكاتف وتكثيف الجهود الهادفة لأعادة تأهيل البنية التحتية والخدمات بما يتماشى مع أهمية المنطقة.

 

 وكشف الدميري عن ان المجموعة تعتمد في خطة تسويق المنطقة على استخدام وسائل الدعاية الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة ذات التكلفة المنخفضة والانتشار الواسع، بجانب الاعتماد على مكاتب مجموعة موفنبيك المنتشرة حول العالم، ويتم استغلال الأحداث الجارية بها في الترويج، مشيرا لاستضافة العين السخنة اربع بطولات دولية لرياضة الجولف.

اوضح ان الطاقة الفندقية للعين السخنة، لاتتجاوز ٥٠ ألف غرفة فندقية وهو ما يجعل المعروض اقل من الطلب،  خاصة ان السخنة تستهدف سياحة المؤتمرات واليوم الواحد بنسب إشغالات تتراوح بين ٧٠الى ٧٥% وقد تصل في الاعياد والمواسم الى ١٠٠% وتصل اسعار الغرف في فنادق الخمس نجوم الى ١٥٠ دولار وترتفع الى ٢٠٠ في اوقات الذروة ولجميع الجنسيات بما فيها المصريين دون تمييز للأسعار.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق