• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الخفير اختلف مع صاحب الفيلا فقتله .. واشعل النار فى جثته
بعد 24 ساعه فقط نجح  قطاع الامن العام بوزاره الداخلية فى حل لغز حادث العثور على جثة عجوز محترقه داخل الفيلا الخاصه به بمنطقه الدخيله بالاسكندريه تبين ان وراء الجريمه خفير فيلا مجاورة له


هشم رأسه بأنبوبه البوتاجاز بغرفه النوم وأشعل النيران فى الجثة

المتهم نفذ جريمته وهرب لبلدته وسقط فى قبضة المباحث بعد 24 ساعة

كتب – أيمن السباعى ودعاء مجدى 

 

وانه تخلص من الضحيه بأن هشم رأسه بانبوبه بوتاجاز بعد خلاف بينهما واشعل النار بالمكان لاخفاء معالم الجريمه وفر هاربا لبلدته بمحافظه البحيرة .. تم القبض على المتهم واعترف بتفاصيل جريمته واخطرت النيابة للتحقيق

 

تم الكشف عن الجريمة ببلاغ تلقاه رجال مباحث قسم شرطه الدخيله من الاهالى باندلاع النيران بفيلا يقيم بها عجوز بمفرده .. توجهت قوه من رجال الشرطه والحمايه المدنية لمكان الحادث وكانت المفاجأه بعد اخماد ألسنه اللهب العثور على جثة صاحبها العجوز"74 سنه" محترقا داخل غرفة نومه بالطابق الثانى وكشفت المعاينه المبدئية لخبراء المعمل الجنائى وجود شبهه جنائية فى الحادث لتشهم رأس الضحية ووجود أنبوبه البوتاجاز بالغرفة كما كشفت المعاينه سلامة المنافذ وعدم وجود أثار عنف بالفيلا 

باخطار اللواء علاء سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الامن العام أمر بسرعه تشكيل فريق بحث شارك فيه مفتشى القطاع وضباط مباحث المحافظه لكشف غموض الحادث من خلال فحص علاقات المجنى عليه للتأكد عما اذا كان الحادث نتيجة خلافات سابقه مع أحد أم بهدف السرقة وتحديد المتهم بارتكاب الجريمه وضبطه  

كشفت التحريات أن القتيل من سكان منطقة مصر الجديدة فى القاهرة وحضر منذ عدة ايام للاقامة بالفيلا الخاصه به بمفرده وعلاقته محدوده بالجيران وتوصل الضباط الى وجود شكوك فى خفير الفيلا المجاوره له "26 سنه " ومشاهده له يخرج من الفيلا فى وقت معاصر للجريمه وهو فى حالة ارتباك واختفائه بعد الحادث مباشرة وربما يكون هرب الى محل اقامته فى مركز ابو حمص بالبحيره 

بعد اتخاذ الاجراءات القانونيه توجهت قوة من رجال المباحث بقيادة اللواء شريف رؤوف مدير ادارة البحث الجنائى بالاسكندريه الى مكان اقامة المتهم والقبض عليه وبمواجهته بالادله والتحريات لم يستطع الانكار واعترف باتكاب الحادث بالصدفة ودون تخطيط مسبق 

قال المتهم وهو يروى حكايته انه كان يتردد على الثرى العجوز اثناء تواجده بالفيلا التى كان يتردد عليها فى فترات الصيف لمساعدته فى قضاء مصالحه من وقت لاخر بسبب حياة الوحدة التى يعيش فيها.. ووقت الحادث طلب منه الحضور كعادته فصعد اليه فى غرفه نومه بالطابق الثانى واثناء تواجده معه حدث خلافا بينهما تطور الى مشادة كلاميه وتشابك بالايدى قام على اثره بدفع العجوز بقوة فى اتجاه شباك الغرفه ليسقط فاقدا النطق على الارض وبعد ان شاهده ينزف الدماء انتابته حالة لوثه عقليه أسرع بعدها باحضار انبوبه البوتاجاز وانهال بها على رأسه عده مرات وحتى يخفى جريمته اشعل النيران بالجثه وفر هاربا بعد احتراق المكان ولم يتوقع افتضاح امره وضبطه بهذه السرعه وارشد المتهم عن الـ" تيشرت" الملوث بالدماء الذى كان يرتديه وقت الحادث وتم التحفظ عليه 

تحرر محضرا بالواقعه وقررت النيابه حبس المتهم 4 ايام على ذمه التحقيقات مع مراعاة التجديد له فى الميعاد لحين احالته الى محكمه الجنايات بتهمه القتل والحريق العمد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق