مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى
الخبراء يؤكدون ضرورة الاستخدام الامن للمياه المعالجة فى الشرق الاوسط وشمال افريقيا

تختتم اليوم الاحد فعاليات الدورة التدريبية للاستخدام الآمن للمياه العادمة في مصر التي نظمها كل من المعهد الدولي لإدارة المياه بالتعاون مع الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا) في إطار مشروع الاستخدام الآمن والمُستدام للمياه العادمة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا خلال الفترة من 4 وحتى 11 أبريل الحالي والتى تهدف الى بناء قدرات المشاركين والمتدربين ونشر الوعي والثقيف بأهمية وضرورة تطبيق الإستخدام الآمن والمُستدام للمياه العادمة من خلال عدة محاور تشمل كل من الحوكمة وخطط سلامة اعادة استخدام المياه العادمة وتقنيات استخدامها وقبول اصحاب القرار لاعادة استخدام المياه العادمة وإدماج النوع الاجتماعي وتقييم الجدوى الاقتصادية لمشاريع اعادة استخاد المياه.



كشف الدكتور أمجد المهدي المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا للمعهد الدولي لإدارة المياه، عن أهمية الاستخدام الآمن والمُستدام للمياه العادمة، مؤكدا أن المنطقة العربية من أكثر المناطق التي يوجد بها فقر مائي لأن المياه المتاحة أقل من المياه المطلوبة لذلك يجب اعادة الاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي لسد هذا العجز.

شدد المهدي على أهمية توعية المزارع بكيفية التعامل مع المياه المعالجة والمحاصيل التي يتم زراعتها وكيفية التعامل مع التربة من خلال رصد المعوقات في هذا المجال والبناء على الفرص المتاحة، مشيراً إلى أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه إعادة استخدام المياه العادمة بالمنطقة من ضمنها تحديات اجتماعية، مؤسسية, اقتصادية، ثقافية، وضرورة التعامل معها من خلال وضع خطط لتسهيلها وخارطة طريق للثلاث دول المشاركة بالمشروع وهي مصر والأردن ولبنان موضحا أن استخدام مياه الصرف المُعالج في الزراعة، تكفي من 20 الى 40 % من احتياجات الزراعة في المنطقة العربية .

شارك فى الندوة كل من  الدكتور رفعت عبد الوهاب رئيس قسم البحوث والتطوير بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والدكتور حسين العطفي الأمين العام للمجلس العربي للمياه  وقد اكدا فى كلمتيهما على أهمية اعادة الاستخدام الآمن للمياه المُعالجة التى تُعد أحد المصادر الهامة والمُستدامة في ظل تحديات نقص المياه التي تواجهها المنطقة العربية بأكملها.

اكد المهندس خلدون خاشمان، الأمين العام للجمعية العربية لمرافق المياه في كلمته - عبر خاصية الفيديو كونفرنس من الأردن - على أهمية المجالات التي يغطيها البرنامج التدريبي لأول مرة في المنطقة العربية، موضحاً أن المنطقة تفتقر إلى خطط سلامة إعادة استخدام المياه العادمة والتي تعنى بالمياه الخارجة من المنازل مروراً بنظام تجميع المياه و تنقيتها ثم استخدامها بطريقة آمنة و تأثيرها على المستخدمين.

قالت الدكتورة نسرين اللحام المدير الاقليمي للمشروع بأن الهدف من المشروع هو التوسع في الاستخدام الآمن للمياه المعالجة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال رصد المعوقات في هذا المجال والبناء على الفرص المتاحة، وذلك باستهداف تدريب 400 متدرب في كل من الدول المعنية للمشروع وهي الأردن ومصر ولبنان بهدف بناء قدراتهم، بالاضافة إلى رفع الوعي والتثقيف وضرورة تطبيق الاستخدام الآمن والمُستدام للمياه المعالجة.

في نهاية الدورة قام كل من الدكتور أمجد المهدي المدير الاقليمي للمعهد الدولي لإدارة المياه، والدكتورة نسرين اللحام المدير الاقليمي بتسليم شهادات إتمام الدورة التدريبية للحضور.

ومن الجدير بالذكر بأن "مشروع إعادة الاستخدام الآمن والمُستدام للمياه العادمة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا”، هو مشروع إقليمي تُموله الوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا)، وينفذه المعهد الدولي لإدارة المياه (IWMI) ، في ثلاث دول في المنطقة هي الأردن ومصر ولبنان، بالتعاون مع شركاء على المستوى الإقليمي: الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا)، والمجلس العربي للمياه (AWC)، ومركز البيئة والتنمية للإقليم العربي (CEDARE)، وشركاء دوليين: منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، وشركاء محليين: الجمعية العلمية الملكية بالأردن (RSS)، ومعهد البحوث الزراعية بـ لبنان (LARI)، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة بمصر (ICARDA).





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق