• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الحويج: الازمه فى ليبيا ليست سياسيه و انما امنيه
اكد وزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي إبراهيم الحويج ان الازمه فى بلاده ليست ازمه سياسيه و لا معركة من يحكمنا او معركة هويه الوطن و انما هى ازمة امنيه بامتياز و فوضى المليشيات و الخارجين عن القانون و الارهاب و الارهابيين و انتشار السلاح بعشوائيه و وفقا لاحصائيات الامم المتحده يوجد 21 مليون قطعة سلاح خارج السيطره.

إقرأ أيضاً

ازمات فى حياة محمد سعد بسبب ابنائه

صالح جمعه يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويتخذ هذا القرار

"فلقت دماغه نصين".. تفاصيل مقتل تاجر خردة

واتساب تطرح تحديثا جديدا ... تعرف عليه

بث مباشر

بث مباشر مبارة أرسنال ومانشستر سيتي اليوم الاحد 15 - 12 - 2019 في الدوري الإنجليزي


اشار فى تصريحات له خلال زيارته الحاليه لايطاليا عندما نتخلص من مشكلة الارهاب والخارجين عن القانون سنذهب الى الشعب لنحتكم اليه لاقامة ليبيا الجديده و دوله الحريات و الديموقراطيه و حقوق الانسان و لن نحتكم الى قوة السلاح و لن نسمع اصوات الرصاص و تكون ليبيا لكل الليبيين بغض النظر عن توجهاتهم السياسيه و الاثنيه و الثقافيه شريطة عدم استخدام السلاح و ان تحتكر الدوله وحدها السلاح.

اشار الى ان المعركه الحاليه هى الدفاع عن العاصمه طرابلس و اهلنا فيها لأننا نريد ليبيا الجديده بدون ارهاب و بدون مليشيات و بدون هجره و بدون ظاهرة بيع العضاء او الاغتصاب او دواعش الارهاب.

اكد ان هدف البرلمان و حكومته المؤقته و القوات المسلحه هو استعادة الدوله و ان تكون قويه تستطيع ضبط حدودها و احترام مواطنيها و ان يستفيد كل الليبيين من ثروة ليبيا و ان تحترم فيها الحريات و حقوق الانسان.

و قال الحويج ان كل الاتفاقات السياسيه مثل الصخيرات و باريس و غيرها فشلت لأنها لم تحل المشكله الاساسيه و هى مشكلة فوضى السلاح و عندما يتم الانتهاء منها سنذهب الى حوار وطنى شامل و مصالحه وطنيه شامله و سنحتكم لصندوق الديموقراطيه و ليس صندوق الرصاص.

اشار الى أن مذكرة التفاهم الإيطالية الليبية حول الهجرة لا قيمة لها كونها وقعت مع حكومة طرابلس بدعم ميليشيات تبيع المهاجرين إلى المتاجرين بالبشر.

اضاف الحويج الحويج انه لا توجد مشكلة هجرة على السواحل التابعه للحكومه المؤقته نحن نحترم حقوق الإنسان وحقوق المهاجرين وأن مشكلة المهاجرين لا وجود لها على السواحل التي نسيطر عليها لأن لدينا حكومة مسؤولة تلتف حول برلمان منتخب مع قوات مسلحة قوية شرطة وقوات أمن ساحلية.

وقال الحويج إن المشكلة تكمن في طرابلس فالميليشيات المرتبطة بحكومة السرّاج هي التي تبيع المهاجرين لمهربي البشر و لا يمكن لمن يتسبب بالهجرة أن يكون جزءًا من الحل والميليشيات التي يدعمها السراج تكسب كثيرا من المال من بيع المهاجرين وبالتالي تريد إبقاء البلاد غير مستقرة.
 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق