المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

احتفالا بأعياد تحرير سينا ء

الحلبي : مصر أول من استخدمت مفهوم القوة الذكية لتحرير سيناء
أشار اللواء طيار دكتور هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية والخبير الإستراتيجي إلى تحرير سيناء ما بين الحرب والسلام والتي تعد نموذجًا يجب تناوله بصورة علمية فاحتلال إسرائيل لسيناء 1967 وكيفية تطبيق نظرية الأمن الإسرائيلي

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

أشار اللواء طيار دكتور هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية والخبير الإستراتيجي إلى تحرير سيناء ما بين الحرب والسلام والتي تعد نموذجًا يجب تناوله بصورة علمية فاحتلال إسرائيل لسيناء 1967 وكيفية تطبيق نظرية الأمن الإسرائيلي وهي :" احتلال إسرائيل لجزء خارج الحدود تعتمد على موانع مائية وصناعية".


وأوضح ان تطبيق نظرية الأمن الإسرئيلية التي تم تطبيقها على مصر أبان حرب 1967 لمنع الدولة المصرية من استرداد أراضيها المحتلة التي استندت على قناة السويس كمانع مائي طبيعي و2 مانع صناعي في النبلم على طول خط قناة السويس بالإضافة إلى الساتر الترابي على الضفة الشرقية لقناة السويس.


وأضاف خلال تصريحات خاصة – الجمهورية أونلاين – أن الموانع الطبيعية والصناعية التي سعت إسرائيل لمنع مصر من استرداد  سيناء لتتفق جميع الحسابات على أن الحل هو وجود قنابل نووية تكتيكية صغيرة لإحداث فتحات لمرور القوات المصرية ومعدتها لإسترداد سيناء فكان أمامنا ثلاث موانع هم :"النبلم على خط قناة السويس ثم الساتر الترابي ثم خط بارليف" ليتم إفشال نظرية الأمن الإسرائيلي في 6 ساعات لتصبح الصفعة والصدمة لإسرائيل ولتستكمل استرداد سيناء بالقوة العسكرية والمفاوضات والصراع القانوني لتحرير سيناء كاملة.


وصرح بأن مصر أول من استخدمت مفهوم القوة الذكية فقد جمعت بين الحرب الصلبة للقوات المسلحة والقوة الناعمة للتفاوض والعملية الدبلوماسية والقانونية ليكون تطبيق هذا المفهوم فى بدايته مصري لتحقيق الأهداف النهائية و لم تعي المنطقة به إلا بعد فترات طويلة علما بأن مفهوم القوة الذكية أصبح علم يدرس في العلوم السياسية والإستراتيجية للغرب.
وشدد على أهمية الخطوات المصرية سواء فى الحرب وما أعقبها من تفاوض مع الجيل المنكسر من الحرب خاصة أن هذا الجيل انهزمت لديهم نظرية الأمن الإسرائيلي فالمفاوضات التي تمت عقب انتصارات أكتوبر 1973 كان لا يمكن أن تتم مع أجيال آخرى لتوقع معاهدة السلام وصولا إلى التحكيم الدولي وإعلان السيادة المصرية على سيناء لافتا إلى اعتزال جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل آن ذاك وموشى ديان وزير الدفاع الإسرائيل.


وعن دور القوات المسلحة المصرية اليوم في مكافحة الإرهاب أشار إلى أن انتصارات أكتوبر 1973 حتى استرداد سيناء كاملة كانت حرب واضحة المعالم بين جيش نظامي وآخر واستطعنا الإنتصار أما الإرهاب فحرب غير متماثلة فالعناصر الإرهابية لابد من الحسبان أنها تدعم من دول تعطيه أكبر من إمكانياته بالإضافة إلى تواجد بعض العناصر الإرهابية داخل المناطق السكنية وهو ما أدى إلى توخي القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية الحذر دون المساس أو الإضرار بالمدنيين أو ممتلكاتهم.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق