هيرميس
الحزاوى: غياب الواعظ الدينى وراء تفشى الجرائم واخرها قتل 3 طالبات لزملائهن 

شهدت محافظة الإسكندرية جريمة بشعة من نوعها، حيث قامت 3 طالبات بدس السم لثلاث من زملائهن داخل قطعة الجاتوه، بسبب تفوقهن الدراسى، الا أن السم تمكن من إحدهما وتوفيت.



قالت داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر،  لا يكاد يمر وقت قصير الا ونسمع عن جريمة ارتكبها أطفال أو مراهقين وتنوعت الأسباب واخرها جريمة بشعة طالبة دست السم لثلاث طالبات من زميلاتها بسبب الغيرة من تفوقهن الدراسي، مما تسبب في موت احداهما متأثرة بالسم.


وأضافت" الحزاوي" نجد أن غياب الواعظ الديني من أحد الأسباب في وجود هذه الجرائم البشعة حيث نجد أن مادة التربية الدينية اهملت في المدارس وأصبح تدريسها صوري والطلاب لا يهتمون بها أو فتح كتابها لأنها لا تدخل في المجموع، مضيفة بأن مادة التربية الدينية سواء الإسلامية أو المسيحية بما يحتويان من قيم وأداب وقدوة ستساهم في الحد من الفساد والجرائم.
 

وقالت مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، إنه لا بد من اهتمام الأسرة من تقويم سلوك الأبناء، فقد اصبح الابوين مصدرا لتوفير الأموال وتلبية احتياجات الابناء المادية فقط، والأمر تفاقم سوء عندما انتشرت الألعاب الإلكترونية العنيفة.


وناشدت" الحزاوي" وسائل الإعلام بأن يقدم فن راقي بعيدا عن ادوار البلطجة التي يقلدها الشباب ويهتم بتقديم فن يسعى لنشر القيم والأخلاق الحميدة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق