بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الجنايات تكشف أسرار لقاءات قيادات الإخوان وصفقاتهم للوصول لحكم مصر
كشفت محكمة جنايات القاهرة  في حيثيات حكمها في القضية المعروفة إعلاميا بالتخابر مع حماس والغرب ، أنه لما كان حلم الدولة الإسلامية الذي ينشدون لا يتحقق إلا بزوال النظام القائم بالبلاد والذي يمثل حجر عثره أمامهم، إذ أن إقامتها رهن بفناء الدولة والبناء على أنقاضها،


 

فلا سبيل لذلك إلا بزعزعة أركان الدولة وأعمدتها الراسخة من خلال إشاعة الفوضى بالبلاد، فكان ذلك عماد خطتهم، حيث بدأت خيوط المؤامرة الإخوانية مع الإدارة الأمريكية منذ عام 2005 في أعقاب إعلان وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس عن الفوضى الخلاقة والشرق الأوسط الجديد، وهو الأمر الذي توافق مع رغبة التنظيم الدولي الإخواني في السيطرة على الحكم بالتنسيق مع حركة حماس وحزب الله اللبناني ودولتي إيران وقطر وبدعم من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

أوضحت المحكمة في حيثياتها برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام ابو العلا وحسن السايس بحضور الياس امام رئيس نيابة أمن الدولة العليا بأمانة سر حمدي الشناوي ، أنه أعقب ذلك تصريح كونداليزا رايس وزيرة خارجية الولايات المتحدة الامريكية خلال زيارتها للبلاد في شهر يونيو 2005 أشارت خلاله بأن الخوف من وصول التيارات الإسلامية إلى السلطة لا يجب أن يكون عائقاً أمام الإصلاحات السياسية بالمنطقة العربية، حيث بدأ تنفيذ المخطط باستثمار حالة السخط والغضب الشعبي على النظام القائم وقتها ومراقبة ما تسفر عنه الأحداث للتدخل في الوقت المناسب لإحداث حالة من الفوضى العارمة من خلال الاستعانة بعناصر حركة حماس وحزب الله اللبناني بالإضافة إلى العناصر الإخوانية التي سبق تدريبها بقطاع غزة بمعرفة حركة حماس، واستعانوا على ذلك بأن تخابر كل من محمد بديع عبد المجيد سامي "المتهم الأول"، ومحمد خيرت سعد عبد اللطيف الشاطر "المتهم الثاني"، ومحمد سعد توفيق الكتاتني "المتهم الرابع"، وعصام الدين محمد حسين العريان "المتهم الخامس"، ومحمد محمد إبراهيم البلتاجي "المتهم السابع"، وسعد عصمت محمد الحسيني "المتهم الثامن"، وحازم محمد فاروق "المتهم التاسع"، ومحي حامد محمد السيد "المتهم الحادي عشر" مع من يعملون لمصلحة منظمة مقرها خارج البلاد - التنظيم الدولي الإخواني وجناحه العسكري حركة المقاومة الإسلامية "حماس" -  للقيام بأعمال إرهابية داخل مصر .. إذ أن حركة حماس هي حركة مقاومة، وهي جزء من دولة فلسطين والسلطات الحاكمة بها، وأنها جماعة لها تنظيم وقيادة ورئيس ينظمها ويخطط لها وتحمل السلاح جهراً ولها صفاتها التي تميزها؛ ومن ثم فهي جماعة سياسية تعتبر في حكم الدولة، واتفقوا مع المتهم أحمد محمد محمد عبد العاطي "الحادي والثلاثين" وآخرين سبق الحكم عليهم "المتهم الثاني والثلاثين حتى الرابع والثلاثين" على التعاون معهم في تنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد وضد ممتلكاتها ومؤسساتها وموظفيها ومواطنيها، وكان سبيلهم في ذلك أن فتحوا قنوات اتصال مع جهات أجنبية رسمية وغير رسمية لكسب تأييدهم من خلال عدة سفريات قام بها أعضاء الجماعة.
"لقاءات في الخارج".
أوضحت المحكمة أنه بتاريخ 10 يناير 2004  شارك الإخوانيان القاضي حسين أحمد "أمير الجماعة الإسلامية بباكستان"، ويوسف القرضاوي في مؤتمر عُقد بقطر تحت عنوان "الحوار الإسلامي الأمريكي" تحت رعاية معهد بروكينغز الأمريكي بالتنسيق مع وزارة الخارجية القطرية حضره الرئيس الأسبق بيل كلينتون، وأنه في إطار سعي التنظيم الإخوانى لإيجاد صلات مع الحركات الإسلامية وأنظمة الحكم الأجنبية والهيئات والجمعيات في الخارج فقد تم إيفاد كل من المتهمين محمد سعد الكتاتني، وسعد عصمت الحسيني إلى تركيا للمشاركة في اجتماع مكتب الإرشاد العالمي والذي عُقد بمدينة إسطنبول التركية في الفترة من 30/6 إلى 2/7/2007 حيث طرحا العديد من الموضوعات التي دارت حول الأوضاع الداخلية لجماعة الإخوان بمصر وعلاقتها بالنظام القائم بالبلاد وأنشطة الكتلة البرلمانية الإخوانية بمجلس الشعب، وكذا إيفاد كل من محمد سعد الكتاتني، وسعد عصمت الحسيني وآخرين للمشاركة في اجتماع مجلس شورى التنظيم الدولي في دورته "35"  والذي عُقد في تركيا بتاريخ 12/11/2007، وانتهى إلى توصيات أهمها البحث عن إقامة قناة فضائية لجماعة الإخوان وتكليف لجنة لدراسة ذلك الأمر، كما شارك كل من محمد سعد الكتاتني وسعد عصمت الحسيني في اجتماع لجنة رابطة الإخوان المصريين بالخارج والذي عُقدت بالمملكة العربية السعودية بتاريخ 21/9/2008 على مدار يومين بقيادة القيادي إبراهيم منير أمين عام التنظيم الدولي للجماعة "المقيم بإنجلترا" ومشاركة ممثلين من أجنحة التنظيم الدولي بدول "قطر، الإمارات، السعودية، سلطنة عمان، الكويت، أوروبا، الجزائر، اليمن، أسيا الوسطى، شمال القوقاز"، وأيضاً سافر سعد عصمت الحسيني إلى تركيا للمشاركة في اجتماع اللجنة العليا لاتحاد المنظمات الطلابية والذي عُقد في الفترة من 5 الى 7/1/2009 بمشاركة آخرين، تم خلاله استعراض خطة العمل السابقة بمختلف الأقطار ومناقشة توسيع دائرة الاستقطاب في أوساط العناصر الطلابية، بعدها شارك سعد الحسيني في اجتماع لجنة دعم فلسطين والذي عُقد بمدينة إسطنبول التركية بتاريخ 8/1/2009 واستغل تواجده بتركيا في عقد لقاء مع أحد مسئولي حركة حماس الفلسطينية يُكنى أبو عمر حيث تم استعراض الأوضاع التي مر بها قطاع غزة منذ سيطرة الحركة على القطاع في أعقاب نجاحها في الانتخابات البرلمانية عام 2006، كما تم إرسال محمد محمد البلتاجي إلى مدينة إسطنبول التركية تحت زعم المشاركة في مؤتمر نصرة غزة والذي عُقد يومي 22، 23/5/2009 واستغلال المؤتمر في عقد لقاء تنظيمي مع أعضاء مجلس شورى حركة حماس الفلسطينية الذين أكدوا على أن أعضاء حركة حماس أعطوا البيعة لقيادة الإخوان وأنهم ملتزمون ببرنامج ومنهاج الجماعة الإخوان كما الانتماء للجماعة أحد الشروط الأساسية للانضمام لكتائب القسام وأن الطريق إلى العمل الجهادي يجب أن يسبقه الانخراط في الأعمال الدعوية والتربوية وفقا لمنهاج جماعة الإخوان.
ذكرت المحكمة في حيثياتها أن محمد البلتاجي قام بعقد لقاءات منفردة مع بعض قيادات التنظيم إبراهيم منير بهدف الوقوف على تطورات القضية 404/2009 حصر أمن دولة عليا و الباكستاني عبد الغفار عزيز مسئول العلاقات الخارجية للجماعة الإسلامية بباكستان والتونسي راشد الغنوشي مراقب الإخوان في تونس و المغربي شكيب بن مخلوف رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا واللبناني إبراهيم ناجى المصري مسئول التحرك الإعلامي بالتنظيم الدولي للإخوان.
كما توجه المتهم حازم محمد فاروق لحضور اجتماعات منتدى بيروت العالمي للمقاومة ومناهضة الإمبريالية والذي عُقد في الفترة من 16 : 19 فبراير 2009 التقى خلاله بالفلسطيني المكنى أبو هشام "مسئول اللجان بحركة حماس بدولة فلسطين" حيث أكد الفلسطيني خلال اللقاء على أن الموقف السياسي المصري أصبح غير محتمل وأوصى بضرورة تحرك جماعة الإخوان في مصر لإسقاط النظام باعتباره أصبح يمثل تهديداً لبقاء الجماعة في مصر وروافدها بالخارج، وأن حركة حماس على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم اللازم للجماعة حال اتخاذ قرار بقلب نظام الحكم والاستيلاء على السلطة، وأضاف الفلسطيني أن هناك تنسيق بين حركة حماس وحزب الله اللبناني فيما يتعلق بالتدريب العسكري وأن المسئول عن ذلك من يدعى عماد مغنية "تم اغتياله في سوريا"، بينما أكد المتهم حازم فاروق على اتفاقه الكامل مع طرح الفلسطيني مؤكداً أن إسقاط النظام المصري أصبح مطروحاً لدى قيادة الجماعة، وأن الجماعة تقوم حالياً بمحاولة إقناع باقي القوى والتيارات السياسية المتواجدة بالبلاد، كذلك فقد توجه وفد من العناصر الإخوانية إلى العاصمة اللبنانية بيروت تلبية للدعوة التي وجهت لهم في الملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة الذي عُقد في الفترة من 15 : 17 يناير 2010 ضم الوفد كل من متولي صلاح الدين عبد المقصود "سبق الحكم علية غيابياً"، ومحمد سعد الكتاتني ، وحازم محمد فاروق، وحسين محمد إبراهيم حسين، ومحمد محمد البلتاجي ، وإبراهيم إبراهيم أبو عوف يوسف، وأسامة سعد حسن جادو، حيث قام الفلسطيني محمد نزال "عضو المكتب السياسي لحركة حماس" بعقد لقاء مع الوفد استفسر خلاله على أوضاع الجماعة عقب تولي محمد بديع منصب المرشد، والاستعلام عن الوضع الداخلي بمصر ومستقبل النظام القائم، وقدرة الجماعة على زعزعة الاستقرار في حال اتخاذها قرار بالنزول إلى الشارع، ومدى حجم وثقل وزير الدفاع حسين طنطاوي والنفوذ السياسي لرجال الأعمال وقوة تأثيرهم، وفي نهاية اللقاء أكد الفلسطيني محمد نزال على اتجاه حركة حماس وحلفائها الإقليميين وعلى رأسهم إيران لتغيير النظام القائم بمصر.
كما التقى الوفد الإخواني بالفلسطيني عتاب عامر الذي طلب منهم دراسة حول كيفية تواجد إعلامي مؤثر لحركة حماس على الساحة المصرية، وعقد الوفد لقاء مع أحمد الحيلة "المسئول الإعلامي للمكتب السياسي لحركة حماس" والذي أكد لهم على ضرورة التواصل بينهم وتبادل المعلومات في الفترة المقبلة لأهميتها وإمداده بما يُنشر عن حركة حماس بالصحف المصرية، كما تم عقد لقاء سرى بسوريا خلال شهر نوفمبر عام 2010 اتخذت حياله العديد من الإجراءات الأمنية المشددة من قبل حركة حماس والحرس الثوري الإيراني حضره كل من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وعناصر من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وعناصر إخوانية من مصر، وشارك معهم مستشار الإمام الخامنئي علي أكبر ولايتي من عناصر الحرس الثوري الإيراني واتفق الحاضرون على تجهيز وتدريب عناصر مسلحة من قبل مدربين من الحرس الثوري الإيراني سيتم الدفع بها من قطاع غزة الى مصر خلال أحداث 25 يناير 2011 واستمرار التنسيق والاتصالات المستمرة بين عناصر حماس مع عناصر الجماعات الجهادية والتكفيرية بسيناء ضمن الإعداد والتجهيز لتنفيذ مراحل الخطة بمصر ومساندة حماس لجماعة الإخوان في مصر لتنفيذ خططها للاستيلاء على الحكم.
أشارت المحكمة في حيثياتها إلى أن التخطيط والتنسيق لم يقتصر على مجرد السفريات فقط بل تخلله عقد عدة لقاءات لها أهميتها في كشف التواصل الخارجي الذي سعت إليه الجماعة، في غضون أكتوبر 2006 تردد على مقر نواب الإخوان بشارع الإخشيد عدد من أعضاء منظمة مارسخى لدراسات الشرق الأوسط بينهم الأمريكي ريتشارد ميرفي وعقدهم لقاء مع عدد من العناصر الإخوانية محمد سعد الكتاتني ، وحسين محمد إبراهيم حسين، وحمدي حسن علي إبراهيم تم خلاله استعراض وتقييم الأداء البرلماني للنواب الإخوان، كما عقد مجموعة من نواب  الجماعة على رأسهم محمد سعد الكتاتني لقاء مع ممثلي  المعهد الدولي للحوار الدائم "منظمة أمريكية غير حكومية " على رأسها الأمريكي ريتشارد ميرفي المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأوسط خلال شهر نوفمبر 2006 بمقر نواب الجماعة بشارع الإخشيد بمنطقة المنيل، وأيضاً فقد تردد الفلسطيني محمود الزهار "قيادي بحركة حماس" بتاريخ 14/2/2006 على محافظة الشرقية حيث تردد على منزل الإخواني محمد مرسي العياط ودار بينهما لقاء مغلق " تزامنت الزيارة مع فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية بقطاع غزة، كما انعقد اجتماع مغلق بتاريخ 6/6/2007 بمقر اتحاد الأطباء العرب بنقابة الأطباء بالقاهرة حضره وفد من جماعة الإخوان المسلمين برئاسة محمد محمد مرسى عيسى العياط (توفي)، وبمشاركة وفد من قيادات حركة حماس، كما قام محمد مرسي بالاتصال بالمدعو خالد مشعل "رئيس المكتب السياسي لحركة حماس" خلال شهر سبتمبر 2009 والتنسيق معه لتجاوز الخلافات بين بعض أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين بحركة حماس، والتشاور حول المحاور المشتركة لعمل جماعة الإخوان وحماس.
أشارت المحكمة إلى أنه في اطار التمهيد والتهيئة لتنفيذ مخطط الجماعة عقد قيادات وأعضاء التنظيم الإخوانى لقاءات مع بعض ممثلي أجنحة التنظيم الدولي للإخوان وبعض  ممثلي المنظمات الأجنبية والمؤسسات الأجنبية بالبلاد، منها التقاء الإخواني سعد الكتاتني بالأمريكية إيمى كيشانو من القسم السياسي بالسفارة الأمريكية بتاريخ 14/4/2010 بمقر النواب الإخوان بالمنيل كما شارك المتهم أحمد عبد العاطي بطريقي الاتفاق والمساعدة في ارتكاب جريمة التخابر سالفة الذكر حيث كلفه محمد مرسي بالتواجد في تركيا للقاء عناصر التنظيم الدولي للإخوان خلال شهر يناير 2011 وقبل أحداث ثورة 25 يناير 2011 لترتيب إجراءات تنفيذ المخطط الإرهابي لإسقاط النظام السابق لمصر وإحداث الفوضى والاستيلاء على الحكم بالعنف المنظم وإحداث الفوضى بالتنسيق مع قيادات حركة حماس والتي ترتبط بعناصر حزب الله اللبناني في إطار مخطط الإخوان المسلمين بتغيير الأنظمة العربية بالشرق الأوسط والتي ساهمت بشكل كبير في إسقاط النظام التونسي من خلال قيادات جماعة الإخوان بتونس التابعة للتنظيم الدولي.
يذكر ان المحكمة قد أصدرت احكاما رادعة في القضية المعروفة إعلاميا بـ " التخابر مع حماس " والتي تضم 23 قياديا بتنظيم الاخوان الارهابي..حيث عاقبت محمد بديع مرشد التنظيم ونائبه خيرت الشاطر وسعد الكتاتني ومحمد البلتاجي واحمد عبد العاطي و6 اخرين بالسجن المؤبد عن تهمة التخابر ومعاقبة ثلاث اخرين بالسجن المشدد 10 سنوات عن تهمة الانضمام لجماعة ارهابية وبراءة 6 اخرين من التهم المنسوبة اليهم.

وقضت المحكمة بانقضاء الدعوي الجنائية ضد الرئيس المعزول محمد مرسي عيسي العياط لوفاته وشددت المحكمة علي انه كان يستحق العقاب وفقا ما اكدته الادلة والقرائن وشهدت علي ثبوت ارتكابه كريمة التخابر الا ان وفاته حجبت المحكمة قانونا عن انزال العقاب به وبات امره معقودا بيد الخالق عالم الغيب والشهادة الذي يطلع علي خائنة الاعين وما تخفي الصدور .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إدارة الحج والعمرة برئاسة شؤون الحرمين تستقبل أول أفواج المعتمرين

  من جانبه أوضح مدير إدارة الحج والعمرة بالرئاسة ياسر بن محمد الحازمي ، أنه يتم استقبال المعتمرين داخل الكاونتر المخصص للرئاسة في صالة الحجاج، ويقدم لهم كتيبات توعوية ومخطوطات إرشادية، ومصاحف، بالإضافة إلى الرد على جميع استفساراتهم. المزيد

" مهرجان رائدات من مصر " يكرم الإعلامية الشابة ناهد الصباح

جدير بالذكر انها المرة السابعة التي يتم فيها تكريم الاعلامية ناهد الصباح عن مشوارها الصحفي والاعلامي .    فقد تم تكريمها مؤخرا من  "مجلة الشباب" التابعة لمؤسسة الاهرام الصحفية  "  عن مساهماتها الصحفية والاعلامية و بالإضافة إلي أنها نالت عدد من... المزيد

غدًا.. إيناس مكي في ضيافة نور يوسف على شاشة المحور

تتحدث "مكي" خلال الحلقة عن سبب ابتعادها عن التمثيل عقب ثورة ٢٥ يناير، وعودتها مرة آخرى لعالم الفن، من خلال شخصية "جولبهار هانم"، في مسلسل "سرايا حمدين"، ومشاركتها مع الفنان أحمد فهمي والفنانة هنا الزاهد في مسلسل "الواد سيد الشحات".   كما... المزيد

بالصور.. غلق باب التصويت وبدء عملية الفرز في انتخابات التجديد النصفي لنقابة الأطباء وبدء عمليات الفرز

تنافس في الانتخابات 16 مرشحًا على مقعد نقيب الأطباء، و 77 مرشحًا على مقعد العضوية بمجلس النقابة العامة التي يجرى عليها الانتخاب والبالغ عددها 12 مقعدًا.   يبلغ عدد الأطباء المسجلين بنقابة الأطباء نحو 293 ألفا و588 طبيبًا، بينما يبلغ عدد الوفيات نحو 18 ألفا و550 طبيبًا، وعدد... المزيد

إحالة 3 حكام للتحقيق بسبب الأهلى

فى ذات السياق كشف مصدر باتحاد الكرة أن جمال الغندور رئيس لجنة الحكام، تواصل مع الحكام الثلاثة وتأكد من عدم حضورهم الاحتفالية، مؤكداً ان الحكام لم يحضروا مطالبا بعدم الزج بالحكام فى مثل هذه المهاترات، حفاظا على تركيزهم فى مباريات الدورى. الجدير بالذكر، أن الأهلى أحتفل بدرع الدورى رقم 41... المزيد

اترك تعليق