التعليم من أجل التوظيف توقع بروتوكولا لتأهيل الخريجين لسوق العمل

أكد الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التعليم للتعليم الفني أن مصر لديها رؤية لتطوير جودة التعليم الفنى ورقمنة المحتوى التعليمى وتقديم نموذج التعليم المدمج.



وأضاف أن مصر تحتاج لتحسين مهارات المعلمين من خلال أكاديمية المعلمين، ومشاركة أصحاب الأعمال فى تطوير التعليم الفنى ومدارس التكنولوجيا، والتعليم المزدوج، وانشاء مركز لدعم الجودة وهيئة لضمان الجودة .

جاء ذلك ضمن فاعليات لقاء "أصحاب الأعمال من الأجل الشباب" في نسخته الثانية الذي نظمته مؤسسة التعليم من أجل التوظيف-مصر (المؤسسة) للسنة الثانية علي التوالي، وحمل اللقاء هذه السنة عنوان "مهارات التوظيف المستقبلية لخريجي التعليم الفني".

حضر اللقاء أيضاً أنيس أكليمندس رئيس مجلس أمناء المؤسسة، والدكتورة ليلي إسكندر رئيس مجلس إدارة الأكاديمية الوطنية للعلوم والمهارات (أكاديمية ناس)، والمهندس كريم سامي سعد رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات سمكريت، والدكتورة شيماء بهاء الدين مدير العلاقات الخارجية باتحاد الصناعات المصرية، والسيدة زينب بشير رئيس مؤسسة بنحبك يا مصر، والأستاذة مني أيوب مدير التدريب الفني بالغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة.

خلال اللقاء أعلنت نوره أبو السعود الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم من أجل التوظيف-مصر الشراكة مع أكاديمية ناس لتأهيل خريجي التعليم الفني للتوظيف من خلال التدريب علي المهارات الفنية و الحياتية، وتم توقيع مذكرة التفاهم بين المؤسستين خلال اللقاء.

وانتهي اللقاء بفقرة هامة لأصحاب الأعمال ومسئولي الموارد البشرية، حيث ناقشت نورا توما نائب رئيس المؤسسة نموذج للعائد علي الاستثمار للشركات حينما تتعاون مع المؤسسة في توظيف الشباب المدربين علي الثبات الوظيفي.

يذكر أن اللقاء يتم سنويا تحت مظلة برنامج أصحاب الأعمال من أجل الشباب الذي تقوم بتنفيذه مؤسسة التعليم من أجل التوظيف-مصر بالشراكة مع مؤسسة ترافيجورا.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق