هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

وبدأ الصدام

الباحثون يحذرون من استخدام نسخة انستجرام الخاصة بالأطفال

طالبت مجموعة من المدافعين عن صحة الأطفال في أنحاء العالم شركة فيسبوك بالتخلي عن خططها لإنشاء نسخة من تطبيق إنستجرام مخصصة للأطفال. مشيرين إلي الضرر الذي يتعرض له المراهقون بسبب الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي. نقلاً عن صحيفة The Guardian البريطانية.



الحملة جاءت بعدما أعلن موقع Buzzfeed لأول مرة. في شهر مارس. نبأ سعي فيسبوك لإنشاء نسخة من تطبيق إنستجرام للأطفال دون سن الثالثة عشرة. وفي الوقت الراهن. تشترط الشركة ألا يقل عمر المستخدم عن 13 عاماً كي يتمكن من إنشاء حساب.


وفي خطاب مشترك نسقته حملة Campaign for a Commercial-Free Childhood المدافعة عن الشباب وغير الهادفة للربح. قال أكثر من 20 مجموعة وعشرات الأفراد من المدافعين والباحثين إن إنشاء تطبيق إنستجرام مخصص للأطفال "يعرض صغار المستخدمين لخطر هائل". وطالبوا الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك. مارك زوكربيرخ. بالعزوف عن المشروع.

وأشاروا إلي "العدد المتزايد من الدراسات" التي تبرهن علي الآثار السلبية التي تخلفها منصات التواصل الاجتماعي علي الأطفال.


وجاء في الخطاب أن "إنستجرام -علي وجه التحديد- يستغل خوف الصغار من فقدان الفرص والرغبة في التمتع بقبول الأقران كي يشجع الأطفال والمراهقين علي تفحص حساباتهم ومشاركة الصور مع متابعيهم باستمرار.

كما أن تركيز تلك المنصة الذي لا هوادة فيه علي المظهر. والاستعراض. وخلق صورة راسخة للذات عند الآخرين يمثل تحدياً أمام خصوصية المراهقين ورفاهيتهم". وأضاف المشاركون في الخطاب أنه بالنظر إلي الآثار السلبية التي يخلفها إنستجرام علي المراهقين. قد يتعرض المستخدمون الأصغر من 13 عاماً لآثار أكثر فداحة.


تابع الخطاب: "بدرجة كبيرة. يمكن للتنبؤ الخوارزمي إقناع الأطفال الصغار بما قد ينقرون عليه خلال تصفّحهم. ونحن قلقون للغاية بشأن القرارات المؤتمتة التي تحدد ما يراه الصغار ويتعرضون له علي منصة إنستجرام الخاصة بالأطفال".

 

وتأتي الرسالة بينما توجّه الأنظار المدققة صوب شركات التكنولوجيا -بما في ذلك فيسبوك- فيما يتعلق بتأثير منتجات تلك الشركات علي الصحة العامة. وبعدما أعلن موقع Buzzfeed عن خطط إنشاء نسخة من إنستجرام للصغار دون سن الـ13.

كتب أعضاء الكونجرس إدوارد ماركي. وكاثي كاستور. وريتشارد بلومنثال. ولوري تراهان خطاباً إلي زوكربيرخ يطالبه بتقديم المزيد من المعلومات حول المشروع. الذي أعربوا عن مخاوفهم الجادة بشأنه.


وقالوا إن "فيسبوك ملزم بأن أية منصات أو مشاريع جديدة تستهدف الأطفال عليها وضع رفاه الصغار كأولوية. ونحن متشككون في أن فيسبوك مستعد للوفاء بهذا الالتزام".


يذكر أنه في ديسمبر. أصدر أعضاء لجنة التجارة الفيدرالية بياناً مشتركاً لدعم التحقيق في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي علي الأطفال. وقال أعضاء اللجنة: "من المثير للقلق أننا ما زلنا نعرف القليل جداً عن الشركات التي تعرف الكثير عنا".


تجاهل زوكربيرخ في جلسة استماع تتعلق بمكافحة الاحتكار في شركة فيسبوك. هذا العام. الانتقادات الموجهة إلي المنصة. قائلاً: "من الواضح أن هناك عدداً كبيراً من الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 13 عاماً يرغبون في استخدام خدمة مثل إنستجرام. من أجل الإبقاء علي "التواصل مع الأصدقاء" فيما لم ترد شركة فيسبوك فوراً علي طلب التعليق علي الخطاب





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق