هيرميس
الاعدام لفارس العمرانية قتل فتاة مجهولة الهوية.. والسبب صادم

عاقبت محكمة جنايات الجيزة المتهم فارس ابو السعود سائق توك اوك بالاعدام شنقا لقيامه بقتل فتاة "مجهولة الهوية" هاربة من اسرتها بالاسكندرية ومعاقبة صديقه احمد هاني بالسجن المشدد ٣ سنوات لتعاطيه المواد المخدرة .



صدر الحكم برئاسة المستشار احمد عبد العزيز قتلان وعضوية المستشارين جمال عدلي ومختار العشماوي بحضور عمرو النويري وكيل اول النيابة بامانة سر سعيد برغش ومحمود متولي . 
قالت المحكمة في حيثيات حكمها أن المتهم فارس أبو السعود أثناء تواجده بشارع الثلاثينى بالعمرانية يوم ٢٧ يونيو ٢٠١٩ بجوار التوك توك الذي يعمل عليه شاهد المجنى عليها تجلس بالطريق فسألها عن سر تواجدها فقررت  له انها قامت بالهروب من مسكن عائلتها بالاسكندرية ووجود مسكن لها للمبيت به، فهيأ له الشيطان مواقعتها كونها صيداً سهلاً،  فعرض عليها المبيت فى غرفة مملوكة لصديقه المتهم أحمد هانى ، وتركها بالغرفه وقام بالتوجه لشراء مخدر الحشيش وزجاجات بيره تمهيداً لمواقعتها كما زين له الشيطان، وبفجر يوم 28/6/2019ما أن صعد الى المجنى عليها بالغرفة وقام بخلع ملابسه ونزع ملابس المجنى عليها وقام بالامساك بصدرها تمهيداً لمواقعتها الا انها رفضت، فحاول مرات عديدة الا انها تمسكت بالدفاع عن شرفها إلا أنه لم يرتدع ويبتعد عنها فقام بضربها بيده على وجهها باللكمات مما تسبب في اصابتها في وجهها وأمام حالة الهياج التي انتابته بعد تناوله المخدرات قام بالامساك برقبة زجاجة البيرة مكسورة ومحاولته التعدى بها عليها كى يتمكن من مواقعتها الا انها اصرت على رفضها .
فقام باصابتها بمواضع عدة في جسدها ، فلم ترضى ولم يرجع عن خطواته الشطانية لمواقعتها كرهاً عنها فقام بطعنها عدة طعنات أخرى ، ومع كثرة ضرباته للمجنى عليها، سرعان ما وزغ له الشيطان قتلها فقام بطعنها في رقبتها ولم يتركها الا  بعد ان تأكد من وفاتها وأثناء صرخات الضحية سمعها الجيران وباستطلاعهم الأمر شاهدوا المتهم يهرب وهو يرتدى شرت وباقى جسده عاريا فقاموا بابلاغ الرائد مصطفى عبد الله رئيس مباحث العمرانية الذي انتقل لموقع البلاغ ، فتوصلت تحرياته لارتكاب المتهم الذي تمكن من ضبطه من ارتكابه الجريمة وبضبط صديق المتهم تبين تعاطيه المواد المخدرة .. فتحرر محضرا بالواقعة واحالتهما النيابة الي المحكمة التي اصدرت حكمها المتقدم.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق