تحت رعايه جامعه الدول العربيه

الاثاريين العرب تفتتح دورتها الثانيه والعشرين... غدا
يفتتح الدكتور على رضوان رئيس الاتحاد العام للآثاريين العرب صباح غدا " السبت" المؤتمر الدولى ال22 وذلك تحت رعاية جامعة الدول العربية واتحاد الجامعات العربية ومنظمتى الإيسسكو والإلكسو.



وصرح الدكتور محمد الكحلاوى أمين عام الاتحاد بأن المؤتمر يناقش هذا العام قضية آثارية ملحة وهامة تحت عنوان "الآثار ومخاطر الصراعات"، وتحاضر بها الدكتورة ميرفت عبدالرحيم عياش الأستاذ المساعد بجامعة النجاح الوطنية – نابلس تحت عنوان " باب الرحمة فى المسجد الأقصى أهميته الآثارية الإسلامية وخطر التهويد" والدكتور منير عبد الجليل العريقى أستاذ الآثار القديمة بجامعة إب – اليمن ومنسق الاتحاد تحت عنوان "المخاطر المحدقة بالآثار اليمنية فى ظل الحرب".

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان مقرر إعلام الاتحاد بأن الأبحاث تضم آثار معظم أقطار الوطن العربى، فمن السعودية يناقش المؤتمر أوراقًا بحثية تشمل الفنون الصخرية المرآة الصادقة للأمم السابقة، المصنوعات العاجية فى الجزيرة العربية والحضارات المجاورة: دراسة مقارنة إعادة تأهيل موقع دومة الجندل الأثري .

ومن الإمارات الدور التجاري لموقع مليحة من خلال المكتشفات الأثرية (من القرن الثالث قبل الميلاد - القرن الثالث الميلادي)، ومن الكويت المعبد خلال عصور ماقبل التاريخ بدولة الكويت، ومن لبنان تصوير الغزال في مشاهد الصيد الآشورية بين الواقعية والواقع (عصري سرجون الثاني و آشوربانيبال)، دراسة بناء المسجد الجامع في لبنان في الفترة الوسيطة " الترتيب الزمني-المميزات المعمارية و الفنية – اوجه الشبه و اوجه الاختلاف".
 

ومن هنا  اكد الدكتور سلطان  مطلق الدويش  مدير ادارة الاثار والمتاحف بالمجلس الوطنى للثقافه والفنون والاداب بالكويت ان الاكتشافات الأثرية و لا تزال نجاحات مبهرة في فهم الماضي البشري على أرض دولة الكويت ، فقد كان يعتقد  في السابق أن عمر الكويت لا يتجاوز ثلاث مائه عام ، لكن بفضل الدلائل الأثرية المؤكدة أصبح بالإمكان التحدث عن التاريخ  الزمني لعمر هذه الأرض والذي تجاوز السبعة آلاف عام . ولقد بدأ النشاط الأثرى في دولة الكويت منذ عام 1957 ولغاية 1960م ،هذا وقد صدرت تشريعات رعت ونظمت العمل الأثرى في دولة الكويت ، ويعتبر قانون الآثار في دولة الكويت من أول القوانين التي نظمت العمل الأثرى في منطقة الخليج .

واضاف الدوايش ان ومن اهم  المواقع  هو زيرة فيلكا ويعود  الى العصر : البرونزييعتبر الموقع المزمع العمل به من أهم مواقع العصر البرونزي في جزيرة فيلكاويرجع سبب إختيار هذا الموقع لمعرفة العلاقة ما بين الموقعين المتجاورين

وقد قامت البعثة السلوفاكية في الموسم الماضي بإجراء المسح الاثريالراداري في هذه المنطقة المزمع العمل بها ووضحت الصور الجيوفيزيقيةبوجود مبنى على عمق 170 سم من السطح .

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق