في أسبوع الشمول الرقمي الإقليمي

الاتصالات تناقش تطبيق الذكاء الاصطناعي في القطاعات التنموية

تشارك مصر، مُمثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، باعتبارها أحد الشركاء الحكوميين في أسبوع الشمول الرقمي الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للدول العربية، والتى انطلقت الاحد الماضى وتستمر إلى الجمعة  30 أكتوبر.



وشاركت الوزارة في الأسبوع بتنظيم فعاليتين، الأولى هي ندوة عبر الإنترنت بعنوان "الذكاء الاصطناعي للجميع: تطبيق الذكاء الاصطناعي في القطاعات التنموية لإفادة الفئات المحرومة" امس الاثنين 26 أكتوبر, والتى جمعت عدد من الخبراء في مجالات التعليم والاستثمار والتنمية، من بين قطاعات أخرى، لمناقشة كيف يمكن للدول العربية أن تلعب دورًا فعّالًا في الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتحقيق التنمية والتحديات التي تواجه تلك الدول في هذا الشأن.

والفعالية الثانية هي برنامج عبر الإنترنت لتدريب رائدات الأعمال والحرفيات في جميع أنحاء الجمهورية على مهارات التسويق الرقمي باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والذي ينظَم ضمن أنشطة مبادرة "قدوة-تك" لتمكين المرأة, وياتى ذلك بهدف تمكين الفتيات والسيدات لتصبحن رائدات أعمال محترفات وتلتحقن بالقطاع الرسمي، كما يهدف إلى خلق فرص متساوية لهن.

وتنعقد نسخة هذا العام من أسبوع الشمول الرقمي تحت شعار "خدمة المهمشين في أوقات الأزمات: عدم ترك أحد خلف الركب".

ويُعد الأسبوع فرصة لتبادل الخبرات والمعرفة وتعزيز التعاون والدعم وحل المشكلات والابتكار بين أصحاب المصلحة العاملين في مجال الشمول الرقمي. وسيجمع الأسبوع السياسيين والممارسين الباحثين وكذلك المستفيدين، كما سيسلط الضوء على يوم اليونسكو الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات.

وتماشيًا مع شعار الحدث هذا العام، سيسلط الأسبوع الضوء أيضًا على مشاركة الجميع ودعم الجهود المبذولة لتعزيز الرفاه الاجتماعي لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 والهدف المتمثل في "تحقيق زيادة كبيرة في فرص الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والسعي إلى توفير فرص الوصول الشامل والميسور إلى شبكة الإنترنت في أقل البلدان نموًا بحلول عام 2020".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق