هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
الاتصالات : إطلاق مسابقة بين شباب الخريجين لتدشين منصة رقمية لتبادل الخبرات

خلال لقائه مجموعة من خريجى مبادرة "مستقبلنا.. رقمى" التى أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتأهيل الشباب لسوق العمل الحر والعمل عن بعد؛ دار حوار مفتوح بين الدكتور عمرو طلعت والشباب؛ حيث

 



أكد على أن المبادرة ضمن  محور بناء القدرات الذى يعد أحد ركائز استراتيجية متكاملة تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء مصر الرقمية؛ مشيرا الى أن هدف المبادرة هو خلق فرص عمل متميزة للشباب لا ترتبط بالحدود الجغرافية فى ظل تنامى اقتصاد العمل الحر والأعمال المستقلة Gig economy حيث يتزايد الاهتمام العالمى بإتاحة فرص عمل رقمية عبر الحدود واتجاه العديد من الدول نحو الاعتماد على تعهيد الأعمال للمهنيين المستقلين خارج الحدود بدلا من استقطابهم للداخل بما يمثل عبء على مرافق وخدمات دولهم، وبالتالى تعمل الوزارة على بناء كوادر مؤهلة للمنافسة فى هذه الصناعة الواعدة؛ موضحا أن فاعلية هذه المبادرة ترتبط بقدرة الشباب على المنافسة فى سوق العمل الحر العالمى. 

وأضاف الدكتور/ عمرو طلعت أنه من المقرر عقد لقاءات أخرى مع الشباب فى مقرات مراكز ابداع مصر الرقمية بالمحافظات من أجل مزيد من التواصل.

ومن جانبهم؛ أشاد الشباب بمبادرة "مستقبلنا..رقمى" وما توفره من مزايا مختلفة أبرزها عدم التقيد بمستويات عمرية محددة بالإضافة الى المرونة التى تتيحها فى تلقى التدريب عبر منصة رقمية، كما توفر منهج متعمق يصقل من مهاراتهم فى العمل الحر إلى جانب ما تتميز به عن غيرها من البرامج التدريبية فى توافر التوجيه من قبل الخبراء طوال فترة التدريب. 

كما أشار عدد من الشباب إلى أن المبادرة ساعدت فى تغيير مسارهم المهنى والالتحاق بوظائف تكنولوجية رغم أنهم خريجى كليات بعيدة عن هذا التخصص؛ فيما اقترح أحد رواد العمل الحر بتدشين منصة رقمية تجمع خريجى المبادرة والمهنيين المستقلين مع الخبراء فى هذا المجال؛ حيث أثنى السيد الوزير على الاقتراح معلنا عن استعداد الوزارة لإطلاق مسابقة من خلال مراكز ابداع مصر الرقمية يتبارى فيها المتسابقون حول انشاء منصة تكون بمثابة نادى رقمى يتعاون من خلاله رواد العمل الحر ويتبادلون الخبرات. 

وردا على مداخلة أحد الشباب حول تطوير سرعات الانترنت؛ أوضح الدكتور/ عمرو طلعت أنه يتم تنفيذ خطة لرفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية فى كافة أنحاء الجمهورية، كما سيتم البدء فى تنفيذ مشروع ضمن المرحلة الأولى لمبادرة "حياة كريمة" لربط أكثر من 1300 قرية بكابلات الألياف الضوئية بتكلفة تصل الى نحو 5.6 مليار جنيه. 

وردا على استفسار أحد المشاركين حول مصادر البيانات المفتوحة؛ أكد الدكتور/ عمرو طلعت أنه قد تم اصدار قانون حماية البيانات الشخصية العام الماضى وجارى العمل على اصدار لائحته التنفيذية والتى تتضمن انشاء جهاز لتنظيم وتقنين تداول البيانات فى مصر ووضع آليات حول كيفية حفظها واتاحتها للعاملين والباحثين فى مجال الذكاء الاصطناعى مع ضمان حماية البيانات الشخصية للمواطنين. 

كما تضمنت مقترحات الشباب إتاحة المزيد من التدريب العملى ضمن المبادرة، ومزيد من التعمق مع ادراج تخصصات أخرى، كما تقدم أحد رواد الأعمال بمقترح لمشروع مطالبا بالحصول على الدعم اللازم لتنفيذه؛ وفى هذا السياق دعا الدكتور/ عمرو طلعت الشباب الى الاستفادة من الخدمات التى تقدمها مراكز ابداع مصر الرقمية بالمحافظات والتى يتم من خلالها تقديم الدعم للشباب لتحويل أفكارهم الخلاقة الى مشروعات ريادية كما تعد ملتقى للشباب لتبادل الخبرات والحصول على التدريب العملى ولقاء المستثمرين؛ مشيرا إلى أن المبادرة فى صدد ادراج مستوى رابع أكثر عمقا كما أن الوزارة لديها العديد من المبادرات التى توفر تخصصات مختلفة والتى يمكن للشباب الالتحاق بها.

وفيما يخص باستفسار الشباب حول إمكانية المشاركة فى مشروعات التحول الرقمى التى تنفذها الوزارة؛ أوضح الدكتور عمرو طلعت أنه تم إطلاق مبادرة "فرصتنا.. رقمية" لتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة والمهنيين المستقلين من خلال تخصيص نسبة ١٠٪ من مشروعات مصر الرقمية لهذه الشركات. 

وتعليقا على أن المعدل العالمي لنجاح الملتحقين والمتدربين في الحصول على فرص ومشروعات مستقلة بمواقع العمل الحر العالمية يقارب ٥٪ بينما معدل التحول لخريجي برنامج مستقبلنا رقمي يعادل ٥ أضعاف المعدل العالمي؛ أعرب الدكتور عمرو طلعت عن تطلعه إلى مضاعفة هذه الأعداد لتصل إلى 10 أضعاف المعدل العالمي. 

ومن جانبه؛ أوضح هشام العربى نائب رئيس شركة يوداسيتى العالمية للقطاع الحكومى أن مبادرة مستقبلنا.. رقمى هى الأولى عالميا من حيث عدد المستفيدين والتفرد بالشراكة مع أكبر منصات العمل الحر، وقد شهدت المبادرة المئات من قصص النجاح لخريجى البرنامج فى الحصول على فرص للعمل الحر أثناء التدريب وفور التخرج بعوائد مجزية بلغت الألاف من الدولارات شهريا وحققت للكثيرين القدرة على العمل من المنزل وتخطى جميع التحديات المتعلقة بالبعد عن أسواق العمل وعدم القدرة على العمل بدوام كامل. 

هذا ويأتى اللقاء فى إطار حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على فتح قنوات التواصل المباشر مع الشباب من الملتحقين وخريجى برامج ومبادرات الوزارة للتعرف على رؤيتهم ومدى استفادتهم من البرامج التدريبية ومشاركتهم فى كل ما هو جديد من مبادرات وبرامج الوزارة المقدمة للشباب. 

حضر اللقاء؛ المهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، و شيرين الجندى مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستراتيجية والتنفيذ، والدكتور حسام عثمان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للإبداع التكنولوجى وصناعة الإلكترونيات والتدريب، والمهندسة إيمان رسلان المدير الإقليمى لقطاع الأعمال بشركة يوداسيتى العالمية، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة يوداسيتى العالمية. 

وشهد اللقاء استعراض المؤشرات الخاصة بالمبادرة التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" للتدريب التطبيقى على المهارات التكنولوجية الأكثر طلبا بالسوق العالمي، وعلى المهارات الاحترافية للعمل الرقمى بالشراكة مع شركة يوداسيتى العالمية وكبرى منصات العمل العالمية مثل منصة "فريلانسر دوت كوم" ومنصة "أب وورك" 

. وتهدف المبادرة إلى تدريب 100 الف شاب على تخصصات ذات الطلب المتزايد فى سوق العمل الحر؛ حيث تخرج حتى الآن ٣١ ألف شاب من ٢٧ محافظة وأكثر من ٥٠ جامعة حكومية وخاصة؛ فيما التحق منهم ما يقرب من ٩ آلاف شاب بكبرى منصات العمل الحر العالمية.

الجدير بالذكر ان المبادرة تشمل ثلاثة مستويات للتدريب التكنولوجى التطبيقى فى تخصصات التسويق الالكترونى وبرمجيات تطوير المواقع الإلكترونية وعلوم وتحليل البيانات والتدريب الاحترافى فى مجال العمل الرقمى الحر، والتقديم للمبادرة متاح بصفة مستمرة من خلال موقع egFWD.com، ويتم التحاق دفعات جديدة بالمبادرة شهريا لتخريج المزيد من رواد العمل الرقمى الحر القادرين على قيادة حياتهم المهنية والمشاركة فى تحقيق عائد مجزى من خلال العمل رقميا فى خدمات تكنولوجيا المعلومات بالأسواق العالمية.

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق