المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الإجتهاد في العشر الأواخر
أيها المسلمون: ولقد كان من هدي نبيكم محمد -صلى الله عليه وسلم- أنه يجتهد في هذه العشر المباركة ما لا يجتهد في غيرها، في الصحيحين من حديث أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: “كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا دخلت العشر أحيا ليله، وأيقظ أهله، وشد مئزره”. فشُدُّوا -يا عباد الله- رحالَ الأعمال ما دمتم في فسحة الآجال، فالفرصة سانحة، والتجارة رابحة، مغتنمين بقية دُرُر العشر لأعظم المثوبة والأجر.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

بقلم الدكتور: أيمن كامل

أمة القرآن والصيام في مشارق الأرض ومغاربها: وفي هذه العشر الأواخر المباركة اختصَّنا الباري -تبارك وتعالى- بليلة عظيمة الشرف والقَدْر، مباركة الشأن والذِّكْر، بالخير والرحمة والسلام اكتملت، وعلى تنزُّل القرآن والملائك الكرام اشتملت، هي منا على طرف الثمام، بإذن الملك العلَّام، إنها ليلة القدر، إنها ليلة القدر، (وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ)[الْقَدْرِ: 2-3].

 

 

 

وقد روى البخاري من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رجالا من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- أُرُوا ليلةَ القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فَلْيَتَحَرَّهَا في السبع الأواخر”.

 

 

 

وها هي دونكم، هذه السبع -أيها المشمرون-، إنها ليلة خير من ألف شهر، خَفِيَ تعينُها اختبارا وابتلاء، ليتبين العاملون والمقصرون، فمن حرص على شيء جَدَّ في طلبه، وهان عليه ما يَلْقَى من عظيم تعبه، إنها ليلة تجري فيها أقلام القضاء بإسعاد السعداء وشقاء الأشقياء، (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)[الدُّخَانِ: 4]، وقد قال صلى الله عليه وسلم: “من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه” (متفق عليه).

 

 

 

الله أكبر، الله أكبر، أي فضل لها وأي أجر عظيم لقيامها!

 

 

 

شَهْرٌ تنزَّل أملاكُ السماء به *** إلى صبيحته لم تُثْنِهَا العِلَلُ

 

فليلةُ القَدْر خيرٌ لو ظفرتَ بها *** من ألف شهر وَأَجْرٌ ما له مِثْلُ

 

 

 

عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: “قلتُ: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أيَّ ليلة هي ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي: “اللهم إنكَ عفوٌّ تُحب العفوَ فاعفُ عني“.

 

 

 

اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا، أَلَا فَجِدُّوا في طلبها وتحريها، وشمروا للظفر بفضائلها ومراميها، واستَبِقُوا دقائقها وثوانيها، في تهذيب النفوس تخلية وترقية، تحلية وتزكية.

 

 

 

فيا رجالَ الليلِ جِدُّوا *** رُبَّ داعٍ لا يُرَدّ

 

لا يقوم الليلَ إلا *** مَنْ له عزمٌ وَجِدّ.اسال الله العلي العظيم ان يرزقنا ليله القدر وان نكون ممن ينظر الله اليهم في تلك الليله وان نكون من عتقائه من النار اللهم امين يا رب العالمين.

الدكتور أيمن كامل

خطيب مسجد المدينة المنورة بالعبور






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق