هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مصر للطيران
الأنا والعنف والأديان.. هل تستجيب الأمم لفلسفة الشمس

 

بقلم- د.شيماء خطاب:
باحثة فى التاريخ السياسى والعلاقات الدولية والصراع العربى الإسرائيلى
 
ما دخل العنف في شئ إلا شانة وما دخل الرفق في شئ إلا ذانة.
 
لجأ الإنسان منذ فجر التاريخ إلى الأساليب المختلفة من استخدام العنف والقوة البدنية لإشباع حاجاته الأساسية الشخصية والنفسية والاجتماعية.منذ إن قتل قابيل اخية هابيل لتتوالى بعدها سلسلة العنف فى التاريخ البشرى إلى يومنا هذا .فلم تظهر مفاهيم التسامح والضمير والمحبة إلا بعد ظهور الأنظمة والشرائع السماوية متمثلة فى الأديان السماوية (التوراة والإنجيل والقرآن) فجاء ذلك فى فترة متأخرة من تاريخ البشرية بعد أن تفشى وانتشر العنف منذ العهد القديم. نذكر الكنعانيين الذين كانوا يقدمون الاطفال كذبائح بشرية للآلهة الوثنية فى اختراق صريح للعدل والرحمة فجاءت الأديان السماوية بمبادئ واحده بتشريعات مختلفة لتهذيب النفس البشرية ونشر العدل والمساواة والحرية والكرامة والمحبة والتسامح والايثار والحفاظ على حقوق اليتيم والرفق بالحيوان و بالقوارير .ولكن الإنسان طور الأيديولوجيات والعقائد المختلفة عبر التاريخ وفقا لاغراضة واستغلها أسوأ استغلال للسيطرة على البشر في زمان ومكان معين .
فبرر الإنسان قتل اخية الإنسان لحماية العائلة والدفاع. عن القبيلة والحفاظ على السلطة والحقيقة هو الإنتصار لنزعة الأنا البشرية المدمرة.
 
وتاريخ البشرية على مر العصور مكتظ وممتلي بصفحات الحروب القديمة منذ حروب طرواده وحملات سنحاريب وغزوات وحروب القياصرة الرومان وصراع الحضارات والأمم والحروب اليهودية الرومانية ثم الحروب الصليبية ضد الخلافة الإسلامية والصراع العلماني البابوى فى العصور الوسطى بين الامبراطور الروماني الآلة والكنيسة القبطية والمظالم المخزية المطلقة للسلطة البابوية التي دامت ستة قرون؛ وما نشأ عنها من محاكم التفتيش اللاإنسانية والمحارق البشرية البشعة التى أودت بحياة الألاف من أعلام الفكر والثقافة بتهم الإلحاد والزندقة وصولا إلى الجرائم المعاصرة بسبب التعصب المسيحى المتطرف والصهيونية الغاشمة وجرائم الإرهاب بإسم الدين الاسلامي العظيم. لتتحقق أمام ناظرينا حقيقة مؤكده مفادها أنة حين (تتماس دوائر الدين والسياسة تدور معها عجلة العنف).
 
كما شهد العصر الحديث والمعاصر العديد من الحروب الأهلية والصراعات الدولية الدامية ذات التأثير والنتائج بعيدة المدى على البشرية بسبب ظاهرة العنف .ولو ألقينا نظرة عامة سريعة على تاريخ الإنسان والعنف عبر العصور لوجدنا أن هناك ٣مجموعات رئيسية مسؤولةبشكل مباشر عن ممارسة العنف لتحقيق أهدافها المعلنة وغير المعلنة .الا وهم المجرمون الاعتياديون _السياسيون المتلونونرجال الدين المتاجرين بإسم دين هو منهم برئ. ولهذا يجب التكاتف بين النظم الديمقراطية الحاكمة والأجهزة الأمنية و القضائية التى تقوم حقوق الأفراد والمجتمع وكذلك أجهزة الإعلام المرئي والمسموع والمقروء والدوائر العلمية بالتكاتف جميعا من أجل التوعية الإجتماعية والثقافية والنفسية بما يترتب على تلك الظاهرة بمظاهرها وصورها الجسدية والنفسية والجنسية المختلفة و التى تستشرى كالسرطان الخبيث فى جدران المجتمع وما يترتب عليها من آثار وخيمة على دمار البلاد والعباد.
 
والتوعية والاستشهاد التاريخى بالعظات والمسببات والنتائج .ونذكر فى هذا السياق أنة يحسب للجمعية المصرية للدراسات التاريخية ولجنتها العلمية الموقرة  ما قامت به مؤخرا في هذا الصدد من عقد مؤتمر سنوى للجمعية فى الفترة الزمنية من ٢٣_٢٤ لإلقاء الضوء على العنف والمجتمع عبر العصور المختلفة القديمه والوسيطة والحديثة وما يترتب عليه من تدمير المجتمعات وتأخرها وركودها .سواء من مظاهر العنف ضد المرأة أو العنف السياسى والطائفى أو العنف الفكرى باغتيال الرموز الفكرية .وجاء على لسان الاستاذ الدكتور خلف الميرى أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية البنات جامعة عين شمس وعضو اللجان العلمية وصاحب الباع الكبير فى الشان الثقافى المصرى. توصيات المؤتمر بضرورة اهتمام الجهات المسؤولة بالمؤتمرات العلمية بمناقشة تلك الظواهر الاجتماعية برؤى علمية عميقة  بابعادها المختلفة ومدى خطورتها الشديدة على المجتمعات العربية وضرورة تجديد الخطاب الديني و الثقافى بما يحول دون تغلغل الأفكار الهدامة على أيدى المتاجرين بإسم الدين ومحاربة النعرات العرقية والطائفية التى تعمل على خلق أزمة هوية لتفتيت مجتمعاتنا العربية من الداخل. وأخيرا وليس آخرا أرى ضرورة الوقوف على مسببات العنف الاجتماعية ودراسة ركائزة التى ينتشر من خلالها ونتائجه الوخيمة المدمرة للفرد والمجتمع من خلال تعريف الناس بأهمية التمسك بقيم الأديان السماوية القائمة على التسامح والعدل والمساواة مع ضرورة التفرقة بين الدين والسياسة حتى لا تطفئ نار العنف الشمس يوما عن سماءنا.
 
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

أهمية السياحة

بقلم : الدكتورة هانم العزب  دكتوارة في الاثار الاسلامية   تتميّز مصر بموقعها الاستراتيجيّ؛ حيثُ تطُل من الشّمال على البحر الأبيض المُتوسّط، ومن الشّرق على البحر الأحمر وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء، ويحُدّها من الجنوب دولة السّودان، ومن الغرب الجمهورية الليبيّة.... المزيد

تعرف علي المعبود انوبيس ايقونه بطوله الامم الافريقية

بقلم / علي ابو دشيش خبير الآثار المصريه إنبــو (أنوبيس) (Inpw)هو رب التحنيط او ربه الجبانه وكان دائما يتمثل في جسد انسان برأس حيوان ابن آوي بلون اسود. وكان أنوبيس رمز للحساب والميزان الرمزي الجنائزي المتمثل بصورة حيوان أسود اللون من فصيلة الذئاب أو ما يسمى إبن آوى في الحضارة المصرية... المزيد

"الزواجُ..لمن يدفع أكثر!! "

بقلم / أحمد محمد خلف إن "الظّفْرَ بذاتِ الدّينِ" صارَ مصطلَحًا شائِعًا تُرَدّده ألسنتنا دون أن يُخالِط أيّ ذرّةٍ من كيانِنَا.. إننا -وللأسف- صِرْنَا نلهثُ وراء أصحاب الحسابات البنكيّة ، والعقارات المغرية ، والسيارات الفارهة ، وجعلنا ذلك معيارًا للزواجِ، ولو داخلت عقولنا ذرّة تفكّر... المزيد

قناة صحتي- لا لإغلاق هذا الصرح الاعلامي الشامخ

بقلم الدكتور/ عبدالعزيز آدم بعد ذلك القرار المفاجئ من السيدة الدكتورة/ هالة زايد وزيرة الصحة بغلق قناة صحتي، أصبح واجبا على كل الأقلام المنصفة التوجه بهذا النداء العاجل لوقف هذا القرار لحيثيات عدة؛ أولها وأهمها أن قناة صحتي هى نافذة توعوية للمجتمع بأكمله تمثل كيان وواجهة وزارة الصحة وما... المزيد

سيناء في قلب المنسي 

بقلم الشاعر - أنس عامر   على روحك الطاهرة  يا منسي صليت وفي ذكرى تحرير حبيبتك سيناء قصيدتي إليك اهديت يا من روحك ترابها بها فديت وبدماؤك الزكية أرضها رويت ايها المنسي الضرغام وما اكتفيت           ايها... المزيد

الخوف يسيطر على بامندا بعد رفع حظر التجول بالكاميرون

  بقلم - هبه مرجان:   تم رفع حظر التجول الليلي في مدينة "بامندا" شمال غرب الكاميرون في 14 يونيو الجاري ؛ولكن علي الرغم من ذلك لم يحظي سكان بامندا بالأمان ومازالت شوارع المدينة مهجورة بين الساعة 6 مساءا وحتى 6 صباحا ،بسبب شعور سكان المنطقة بالخوف من هجمات... المزيد

الظلم .. والاهانة

بقلم - صابرين جابر : من اسوء الأشياء التي قد يتعرض لها الإنسان هو الظلم ساعتها بيشعر بالاهانه وكسره النفس فالإنسان الظالم بيشعر بعدم البركه بسبب ظلمه وافتراءه الدائم ويشعر دائما الشخص الظالم بعدم الطمأنينة وعدم الراحه. فالشخص الظالم يظلم نتيجه لعوامل كثيره اولها نشأته وبيئته وتربيته... المزيد

الإمارات تنشي عالم جديد لأصحاب الهمم

  بقلم - هبه مرجان:   تخلت الإمارات منذ سنوات عن مصطلح "ذو الاحتياجات الخاصة"،واستبدلته بذوي الإعاقة ،ثم استبدلته بمصطلح "أصحاب الهمم" ،وأنشأت الحكومة الإماراتية موقعاً إلكترونياً يتيح لهم الحصول بسهولة علي الخدمات التي تقدمها الدولة، ومنها إصدار... المزيد

حملة ترامب 2020 تتجاوز 30 مليون دولار في الربع الأول من 2019

ترجمة - هبه مرجان: المصدر : نيويورك تايمز خصص الرئيس ترامب أكثر من 30 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019 للحملات الدعائية لإعادة انتخابه ،وقال المسئولين عن حملته اليوم ،الأحد ،أنهم الآن يخصصون أكثر  من 40 مليون دولار لمتابعة تكاليف الحملة ، التي حددت هدفًا... المزيد

بوتين يهنئ الرئيس الصينى بعيد ميلاده الـ66 خلال قمة CICA في طاجيكستان

  ترجمة - هبه مرجان: المصدر : تشاينا ديلى   هنأ  اليوم ،السبت ،الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس الصيني شي جين بينغ بعيد ميلاده الــ 66 أثناء وجوده في طاجيكستان حسبما ذكرت وكالات الأنباء الروسية ،تاس ،و ريا نوفوستي ، في الحفل أعرب بوتين عن تهانيه للرئيس... المزيد

 رسالة للعالم على قوة العلاقات المصرية السعودية

بقلم - عجاب العتيبى: الرئيس التنفيذ لمنظمة السلام والتنمية   اختيار منظمة السلام والتنمية مصر محطة إولي   لتدشين  نخلة السلام بالقاهرة  لتنفيذ مبادرة سمو الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز ال سعود ، أمير القصيم.. رسالة للعالم   أن مصر... المزيد

تحذير إلى اليابان.. هجمات الناقلات تؤدى إلى تكهنات حول من المسئول

  ترجمة - هبه مرجان: المصدر : جابان تايمز   أدت هجمات يوم الخميس على ناقلات بالقرب من مضيق هرمز ، أحداهما تديرها شركة يابانية ، إلى غضب وموجة من التكهنات بشأن الجناة ودوافعهم ، خاصة بعد تزامن هذه الحوادث مع اجتماع دار بين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي... المزيد

اترك تعليق