المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الأمم المتحدة بين حفظ السلام وحقوق الإنسان كتاب جديد ل محمد العطار
صدر عن مؤسسة يسطرون للطباعة والنشر والتوزيع كتاب الأمم المتحدة بين حفظ السلام وحقوق الإنسان للمستشار محمد العطار المستشار بالأمم المتحدة، والذي يعد كتابه الثالث بعد كتاب القانون الدولي العام، وكتاب القانون الدبلوماسي والقنصلي.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

ويتحدث الكتاب عن الأمم المتحدة بشكل مفصل منذ نشأتها وحتى الآن ودورها العظيم والجبار في حفظ السلم والأمن الدولي، وهو مكون من 4 فصول يتحدث فيها الكاتب عن نشأة الأمم المتحدة و تاریخ تأسيسها وكيف تشكلت، والمؤتمرات التي خاضتها

من أجل الإعلان عن نفسها كمنظمة دولية ذات تأثير في المجتمع الدولي، وعن الأعضاء

الأصليون المؤسسون للمنظمة والتي من ضمنها جمهورية مصر العربية.

 

 ويتناول الكتاب الأجهزة الرئيسية في المنظمة وأهمها مجلس الأمن و دوره الرئيسي في إتخاذ القرارات المتعلقة بالأمن والسلم الدولي ثم يبدأ الكاتب في الحديث بالتفصيل عن دور الأمم المتحدة في حفظ السلام وتنوع وتطور أساليب تعاملها مع الأزمات الدولية خاصة بعد الحرب العالمية الثانية، وعن أول عمل قامت به المنظمة في حفظ السلام في الشرق الأوسط، والمشاركة الإقليمية الإيجابية

والحد من انتشار الصراعات في المجتمع الدولي، والبعثات المختلفة التي أنشأتها.

 

 

كما تناول الكاتب  الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأهدافه ومبادئه والذي أعلنته الجمعية العامة في ديسمير 1948، ومواجهة العقبات الهيكلية التي واجهته ومنع التمييز وحماية الأقليات والشعوب الأصلية، والمؤتمرات العالمية التي خاضتها المنظمة من أجل ذلك.

 

ويختتم الكاتب حديثه ببعض التوصيات والمقترحات ومن أهمها زيادة المعونة التي تدفق من البلدان المتقدمة النمو إلى البلدان النامية، مع استهداف حصة أكبر في القضاء على الفقر وتعزيز الحقوق الاقتصادية والإجتماعية بوجه عام، وتخصيص حصة أكبر من إنفاقه العام على خدمات الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية ل لفقراء.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق