هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

رسميا..التصنيف العالمى للجامعات "ويبوميتركس"

الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فى المركز الـ 2475 من بين 28 الف جامعة
اتساقاً مع المتغيرات المعرفية والبحثية والتقنية والمعلوماتية , وتفاعلاً مع هذه المتغيرات من اجل تشكيل البيئة النموذجية للنظام التعليمى" , اعلن تصنيف " ويبوميتركس " لتصنيف الجامعات على مستوى العالم عن احتلال الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى للمركز الـ 2475 عالمياً من بين 28 الف جامعة ومؤسسة تعليمية .


وبحسب الـ ويبوميتركس فأن الاكاديمية قفزت 113 مركزاً فى 6 اشهر فقط على مختلف الاصعدة محلياً واقليمياً ودولياً وفقا لنتيجة تقييم ويبوميتركس العالمي للجامعات (يوليو 2019) ويعد ويبوميتركس من أكبر اربعة نظم لتقييم الجامعات العالمية حيث يغطي أكثر من 28,000 جامعة على مستوى العالم ويصدر في إسبانيا عن المجلس العالي للبحث العلمي، ويعتمد على قياس أداء الجامعات من حيث المعايير التالية (حجم الموقع الالكترونى وتواجد الجامعات على شبكة الانترنت- الأبحاث العلميه لاعضاء هيئة التدريس من خلال Google Scholar Citation – انشطة البحث العلمي للجامعات من خلال Scimago - الأثر العام للجامعات وحجم الروابط الخارجية والتعاون الدولي والاتفاقيات الدولية ). وفقا للتقييم العالمى للجامعات فأن الاكاديمية تقدمت الى المركز الرابع عشر فى ترتيب الجامعات فى مصربينما حافظت على المركز الثانى بين الجامعات غير الحكومية وتقدمت الى المركز ال19 بين جامعات شمال افريقيا والـ54 عربياً والـ53 افريقياً . وشهد التقييم الحالى تقدماً ملحوظاً للأكاديمية بمقدار 3109 درجة مقارنة بـ تقييم عام 2011، كما اشار إلى أن الأكاديمية قد دخلت ولأول مرة ضمن أفضل 2000 جامعة على مستوى العالم في مجال البحث العلمي وفقا لمؤشر الخاص بى Google Scholar Citation، وحصلت على المركز 1991. من جانبه اكد رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى الاستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج , ان تلك الطفرة النوعية فى ترتيب الاكاديمية على مختلف المستويات محليا واقليميا وعالميا هو محصلة جهد ونتاج عمل شاق من جانب السادة اعضاء هيئة التدريس والعاملين بالاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بالاضافة الى استراتيجية وخطة محدده حتى تواصل الاكاديمية نشر رسالتها بعد ان اصبحت صرحاً علمياً شامخاً ومنارة للعلم فى مصر والعالم العربى. و اشار الى ان الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بما لديها من مميزات وكفاءات قادرة دوماً على الارتقاء والتقدم والتجدد والتكيف بما يتناسب مع التطورات العلمية والتكنولوجية على مستوى المنظومة التعليمية فى مختلف دول العالم .


No



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق