المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

اكتشف تأثير تلوث الهواء على شعرك.. لن تصدق
كشف بحث جديد أجري مؤخرا في كوريا، أن العلماء يخشون من أن التعرض لتلوث الهواء، يمكن أن يتسبب في الإصابة بالصلع، وذلك بسبب خفض مستويات البروتينات المهمة لنمو الشعر.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 


وأكد الباحثون المشرفون على الدراسة، أن الجزيئات السامة الصغيرة الموجودة في الهواء، يمكنها إتلاف العمليات الكيميائية داخل الخلايا التي تعزز نمو الشعر، وهو الأمر الذي مكن أن يؤدي إلى الصلع.

وأشار الباحثون المشرفون على الدراسة، إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من التجارب لأن دراستهم كانت على خلايا بشرية في المختبر، والتي أكدت أنه يجب قضاء وقت أقل في ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، إذا كانوا يريدون تجنب تساقط الشعر.

ركز الباحثون على تأثير التعرض لملوثات الهواء الشائعة المعروفة باسم الجسيمات (PM)، والتي تنبعث من عوادم السيارات والصناعة والتدفئة المنزلية بحدوث مشاكل خطيرة، بما في ذلك الربو وأمراض القلب والرئة، ولكن كانت الصدمة الكبرى هو انها يتسبب في تساقط الشعر ايضا عبر خفض مستويات البروتينات التي يحتاجها الشعر.

وقال الدكتور هيوك تشول كوون من مركز أبحاث علوم المستقبل في جمهورية كوريا، إن الباحثين قاموا بحصد الخلايا من فروة الرأس البشرية في قاعدة بصيلات الشعر، والمعروفة باسم خلايا الحليمة الجلدية (DPs)، ورؤية مدى تأثير التلوث عليها.

وتابع كوون أن هذه الخلايا هي المسؤولة عن نمو الشعر والاحتفاظ بالشعر وتحتاج إلى البروتينات لكي تعمل بكفاءة، والتي أظهرتها نتائج البحث أن مستويات بيتا كاتين قد انخفضت، وفقا لما صرح به لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأكد الدكتور كوون: 'يوضح بحثنا طريقة عمل ملوثات الهواء على خلايا بصيلات الإنسان، والتي توضح كيف تؤدي ملوثات الهواء الأكثر شيوعًا إلى تساقط الشعر، والذي قد يؤدي هذا إلى الصلع، وذلك بسبب احتوائها على أكسيد النيتروجين والأمونيا وثاني أكسيد الكبريت.

في حين أن هناك صلة كبيرة بين تلوث الهواء والأمراض الخطيرة مثل السرطان ، فإن مرض الانسداد الرئوي المزمن (مرض الانسداد الرئوي المزمن) وأمراض القلب والأوعية الدموية (CDD)، لا يوجد سوى القليل من الأبحاث حول تأثير التعرض تلوث الهواء على جلد الإنسان والشعر في بصفة خاصة.

ما يقرب من 40 في المائة من انبعاثات الهواء الملوثة في المملكة المتحدة تأتي من حرق الأخشاب ،والفحم في الحرائق المفتوحة المحلية، لمواقد الوقود الصلب، وحوالي 16 في المائة من الاحتراق الصناعي، بالإضافة إلى ان تلوث الهواء لديه القدرة على السفر لمسافات طويلة، مما قد ينتهي به المطاف في بلد آخر.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق