أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

استطلاع: حزب بريكست يتصدر أحزاب بريطانيا قبل انتخابات البرلمان الأوروبى
زعيم حزب بريكست الجديد نايجل فاراج
زعيم حزب بريكست الجديد نايجل فاراج
أظهر استطلاع لنوايا التصويت فى بريطانيا قبل انتخابات البرلمان الأوروبى أن حزب بريكست الجديد بزعامة نايجل فاراج احتفظ بالصدارة بفارق كبير عن حزب المحافظين الحاكم

إقرأ أيضاً

الاهلى يشكو الجبلاية للفيفا .. ويرفض العقوبات الموقعة على اللاعبين
الزمالك يقرر الانسحاب من الدورى.. والجبلاية تتحدى
أول رد من الجبلاية على انسحاب الزمالك من الدورى
رئيس الجبلاية يكشف للمرة الاولى سر تغليظ عقوبة كهربا
قرار هام من الأهلى بشأن عقوبات السوبر
كواليس جلسة لاعبى الأهلى للثأر من الزمالك

أظهر استطلاع لنوايا التصويت فى بريطانيا قبل انتخابات البرلمان الأوروبى أن حزب بريكست الجديد بزعامة نايجل فاراج احتفظ بالصدارة بفارق كبير عن حزب المحافظين الحاكم وحزب العمال المعارض.

 

 
ووفقا لأحدث استطلاع أجرته مؤسسة (أوبينيوم) لصالح صحيفة (أوبزرفر)، يحظى حزب فاراج الجديد بنسبة تأييد بلغت 34% قبل الانتخابات التى تجرى فى 23 مايو وتشارك بريطانيا فيها بسبب عدم تمكنها من تنفيد الانسحاب من الاتحاد الأوروبى فى موعده الذى كان محددا بنهاية مارس الماضى. ولم تتغير نسبة تأييد الحزب عن استطلاع الأسبوع الماضى.

 

 
وأظهر الاستطلاع أن حزب العمال جاء فى المرتبة الثانية بنسبة 20% بتراجع نقطة مئوية واحدة فيما ظل حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماى فى المركز الرابع بنسبة تأييد بلغت 12% رغم ارتفاع نسبته نقطة مئوية واحدة عن الأسبوع الماضى. وجاء الديمقراطيون الأحرار، الذين يدعمون البقاء فى الاتحاد الأوروبى ودعوا إلى إجراء استفتاء ثان على الخروج، فى المرتبة الثالثة بنسبة تأييد بلغت 15% فى ارتفاع بثلاث نقاط مئوية عن الأسبوع الماضى.

 

 
ودشن فاراج الحزب الجديد فى أبريل واتهم القادة السياسيين فى بلاده بخيانة نتيجة الاستفتاء التى جاءت بتأييد الانسحاب من الاتحاد الأوروبى. وينسب كثيرون فرض استفتاء الخروج الذى جرى فى عام 2016 إلى حزب استقلال المملكة المتحدة الذى كان ينتمى إليه فاراج.

 

 
وستطرح الحكومة البريطانية اتفاق ماى للخروج أمام البرلمان لإجراء تصويت بشأنه فى مطلع يونيو بعد أن أخفقت فى الحصول على موافقة البرلمان ثلاث مرات.

 

 
وانهارت محادثات الخروج بين الحكومة وحزب العمال يوم الجمعة بعد ساعات من موافقة ماى على أن تضع الشهر المقبل جدولا زمنيا لرحيلها عن المنصب.

 

 
ومن المقرر الآن أن تخرج بريطانيا من التكتل فى أكتوبر لكن وفى ظل انقسام البرلمان حول شروط الخروج فمن غير الواضح كيف ستترك لندن الاتحاد الأوروبى أو ما إذا كانت ستفعل بالأساس.
 

نقلا عن رويترز





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق