هيرميس
استراليا تسقط الجنسيه عن سيده تحمل الجنسيتين الأسترالية والنيوزيلنديه بسبب ثبوت انتمائها لداعش

تسببت فتاة أوروبية تنتمي لتنظيم داعش، في جدل سياسي وقانوني بين نيوزيلندا وأستراليا، بعد إسقاط سيدني لجنسية المرأة المحتجزة في تركيا "من جانب واحد".




كانت قد اظهرت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، استيائها من  ما اسمته تنصل استراليا من مسؤوليتها عندما أسقطت "من جانب واحد" جنسية امرأة محتجزة في تركيا بدعوى انتمائها لتنظيم داعش.
ومن جهته، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، في مؤتمر صحفي في كانبيرا "تنصّب مهمتي على مصالح أستراليا. هذا هو عملي. ومهمتي كرئيس وزراء لأستراليا، هي وضع مصالح أمن أستراليا القومي أولا.أعتقد أن جميع الأستراليين يتفقون مع هذا الأمر".
 
وكانت السلطات التركية قد  ألقت القبض على 3 نيوزيلنديين، هم طفلان وشابة عمرها 26 عاما، متهمة بالانتماء لتنظيم داعش، بينما كانوا يحاولون دخول تركيا بشكل غير قانوني من سوريا.

كما أشار إلى تشريع مرره البرلمان يسقط تلقائيا جنسية أي مواطن مزدوج الجنسية يتهم بالضلوع في أنشطة إرهابية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق