• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

اختفاء طفلة من حضانتها ووالدها يستغيث.. "عايز أشوف بنتى حتى لو جثة هامدة"

تكثف الأجهزة الأمنية بقسم شرطة ثانٍ العاشر من رمضان، التابع لمديرية أمن الشرقية، جهودها لكشف غموض واقعة اختفاء الطفلة "كنزي" البالغة من العمر سنتين وشهر واحد؛ بعد اختفائها عن منزل أسرتها منذ كانت في حضانتها صباح الأربعاء الماضي.



وأكد محمد أبو العينين، والد الطفلة "كنزي"، إن الحضانة تتحمل مسئولية اختفاء نجلته، مشيرًا إلى أن المسئولين هناك تركوا باب الحضانة مفتوحًا وتسببوا في اختفاء الطفلة، والتي تركت خلفها شنطتها الصغيرة وبها كراستها وأقلامها.

 

وأضاف والد الطفلة أن الحضانة تعرف باسم "التوحيد" تابعة لجمعية "الأنوار المحمدية" بالمجاورة 37 بالعاشر من رمضان، موضحًا أنه يتمنى رؤية طفلته حتى ولو كانت جثة هامدة يدفنها وتبرد ناره.

 

واستغاث الأب بالمسئولين وأهل الخير: "يا ريت اللي يسمع صوتي أو توصله رسالتي يساعدني ألاقي بنتي أو يدلني عليها.. بنتي لسه صغيرة وحتى الحروف اللي بتنطقها مش متفسرة علشان لسه طفلة عندها سنتين وشهر واحد".

 

كان اللواء إبراهيم عبدالغفار، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من "محمد ابو العينين" عامل، مقيم بالمجاورة 37 بالعاشر من رمضان، ياختفاء طفتله "كنزي" سنتان وشهر، من حضانة "التوحيد" التابعة لجمعية الأنوار المحمدية" بدائرة قسم شرطة ثان العاشر من رمضان.

 

وعلى الفور، تم تشكيل فريق بحث جنائي بقيادة مدير المباحث الجنائية، ورئاسة الرائد محمد عبدالغفار، رئيس مباحث قسم شرطة ثان العاشر من رمضان، لكشف غموض الواقعة وإعادة الطفلة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق