أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

اختتام فاعليات"التراث الثقافي فى الفضاء اللإلكترونى" ببرلين
استضافت السفارة المصرية في برلين الحدث الختامي للجولة الاولى من مشروع " التراث الثقافي في الفضاء اللإلكتروني" والتي تهدف الى حفظ ورقمنة

إقرأ أيضاً

عايدة رياض تتحدث عن أزمة قضية الآداب بعد ٣٧عاما
زينة تبكى على الهواء طلبت من احمد عز التبرع لأولاده بالدم وكان الرد صادم
لأول مرة .. زينة تفجر تصريحات خطيرة عن أسرار ارتباطها وزواجها باحمد عز
رسالة مؤثرة من زينة الى احمد عز
اول تعليق من ياسمين عبد العزيز بعد شائعة ارتباطها بالفنان احمد العوضي


 

استضافت السفارة المصرية في برلين الحدث الختامي للجولة الاولى من مشروع " التراث الثقافي في الفضاء اللإلكتروني" والتي تهدف الى حفظ ورقمنة التراث المصري، في إطار برنامج تعاون بين كل من دار الكتب والوثائق القومية المصرية، وكلية الآثار بجامعة الفيوم، وقسم الدراسات الإسلامية في جامعة ماربورج الألمانية، والهيئة الألمانية للتعاون العلمي، وذلك بحضور عدد من السفراء المعتمدين ومسئولي وزارة الخارجية الألمانية وعدد من المواطنين الألمان والمصريين.
وقد أشار الدكتور بدر عبدالعاطي، سفير مصر في برلين، في كلمته في مستهل الحدث الى أهمية الجهود المبذولة في حفظ التراث المصري ورقمنته، مشيرا إلى اهتمام القيادة المصرية الشديد بالثقافة والحضارة، والذي برز جليا في إنشاء مدينة كبيرة للثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة، فضلاً عن إنشاء متحف الحضارة وافتتاح المتحف المصري الكبير العام القادم.

وأكد السفير المصري، على اهتمام الدولةالكبير  بتطوير ودعم آليات حفظ الآثار والوثائق والمخطوطات من أجل الأجيال القادمة، مشدداً على أن ذلك لا يخدم مصر فقط وإنما الإنسانية جمعاء باعتبار أن التراث المصري هو تراث عالمي.

 

وتحدث الدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية وأمين عام المجلس الأعلى للثقافة حول  تاريخ وجهود دار الكتب، التي تم إنشائها عام ١٨٧٠ في الاستفادة من الخبرات الدولية في عملية حفظ آلاف المخطوطات التي توجد في سجلات الدار.
واستعرض الدكتور عاطف منصور، عميد كلية الآثار بجامعة الفيوم، مظاهر تعاون الجامعة مع جهات دولية وإنشاء مركز المسكوكات الإسلامية في جامعة الفيوم. 
ومن جانبه، أشار ألبريشت فوس رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة ماربورج، إلى أن الأفق مفتوح تماما لمزيد من التعاون بين مصر وألمانيا في قطاع تطوير وحفظ المخطوطات والوثائق، على ضوء تعدد المراكز والمؤسسات الألمانية ذات الخبرة والتكنولوجيا المتقدمة في هذا المجال.
وقد صرحت الدكتورة هالة غنيم منسقة المشروع والباحثة في مجال تاريخ الفن السياسي وحفظ التراث بجامعة ماربورج  ان  مشروع " التراث الثقافي في الفضاء الالكتروني" يأتي كخطوة أولى لسلسلة مشروعات في إطار برنامج الشراكة المصرية الألمانية من اجل التطوير. وان التراث الثقافي المصري هو جزء مهم من حضارة العالم و الذي تولية القيادة المصرية اهتماما كبيرا لدوره أيضا كأحد اهم أدوات السياسة الناعمة الناجحة.
وأقام السفير المصري حفل إفطار رمضاني على شرف الوفد المصري المشارك.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق