• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

اجتمع الزوج والطليق فحدثت الكارثة.. جريمة قتل تهز الإسكندرية

نفسي أشوف أولادي وحشوني"، كلمات كانت شرارة جريمة قتل شهدتها إحدى المناطق الشعبية بالمنتزة شرق الإسكندرية.



 

 

ربة المنزل "ر. ف. ع" 21 عاما، تزوجت من "هـ. م. ع" 26 عاما بعد طلاقها من زوجها الأول الذي كان يكبرها بـ 23 عامًا، بعد إنجاب طفلين وكثرت المشاكل بسبب فارق السن الذي لم يهيئ تناسق الفكر فقررا الانفصال ولكن كانت الضحية الأكبر الأطفال الصغار.

 

وشاء القدر أن تتزوج الشابة التي عبرت عقدها الثاني بعام واحد فقط من شاب عشريني في عقده الثالث يكبرها بـ 5 سنوات فقط  ولكن أصر الطليق أن يحتفظ بالأولاد بعد أن تزوجت الأم.

 

 "نفسي أشوف أولادي وحشوني"، بهذه الكلمات كانت الزوجة  دائمة الشكوى من امتناع طليقها "المجني عليه" من السماح لها برؤية أولادها، وصارحت الزوج بذلك وبعد سماع هذه الكلمات لم يتحمل الزوج عذاب زوجته، وقرر أن يذهب بها إلى طليقها لإقناعه بالسماح لها برؤية فلذات أكبادها.

 

 

 

ولكن ما إن اجتمع الطليق والزوج في شقة المجني عليه حتى نشبت شرارة الغضب خاصة حينما رأى طليقها زوجها الجديد برفقتها وقام بطردهما، وبدأ الشجار في التصاعد بين الطرفين، انتهت بمقتل طليقها، بعدما فشلوا في إقناعه بالسماح للأم برؤية أبنائها الصغار.

 

التحقيقات كشفت أن المتهم لم يقصد قتل المجني عليه، طليق زوجته، وقال إنه كان يحاول الدفاع عن نفسه هو وزوجته وإقناعه بحقها في رؤية طفليها.

 

وأضافت الزوجة في التحقيقات أنها طلبت من زوجها مساعدتها في رؤية طفليها بعدما حرمها طلقيها من رؤيتهما بسبب زواجها، قائلة:" لذلك طلبت من زوجي أن يحاول إقناعه بحقي في رؤية أولادي"، لكن الزوج غضب بشدة عند رؤيته ووقعت مشاجرة بينهما انتهت بمقتل طليقها.

 

وكان مدير أمن الإسكندرية ومساعد الوزير اللواء سامي غنيم، تلقى إخطارًا من قسم شرطة ثالث المنتزه يفيد بتلقي بلاغ من أحد المستشفيات يفيد باستقبال "حسين. ع. ع" 44 عاما، موظف بإحدى الشركات، مصابا بجرح طعني نافذ، أدى إلى وفاته.

 

وعلى الفور انتقل ظباط مباحث قسم ثالث المنتزة إلى المستشفى، وبعد البحث والتحري، وجهت أسرة المجني عليه، اتهامًا لطليقته وزوجها بارتكاب الواقعة، لوجود خلافات على حضانة الأطفال.

 

وبعد تقنين الإجراءات، تم القاء القبض على المتهمين "هـ. م. ع" 26 عاما، عامل، وزوجته "ر. ف. ع" 21 عاما، ربة منزل، وتم تحرير محضر بالواقعة وإخطار النيابة لتتولى التحقيق.

 

وبعد العرض على النيابة، قرر المستشار أشرف المغربي، المحامي العام لنيابات المنتزه، بتشريح جثة المجني عليه، وحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة ضرب أفضى إلى موت، وإخلاء سبيل الزوجة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق