هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
ابو العينين شعيشع .. كروان يصدح بصوته فى المحافل العالمية
أبو العينين شعيشع, أول قارئ مصري يحظى بشرف ترتيل ما تيسر من كتاب الله في المسجد الأقصى وفى الصغر فكان نجم المناسبات والأنشطة الرسمية التي تنظمها المؤسسة التعليمية التي كان يَدرس بها, تميز بصوته الجميل وإحساسه المرهف وضبطه لقواعد التلاوة والترتيل.


ولد الشيخ شعيشع في مدينة ومركز بيلا بمحافظة كفر الشيخ ، حفظ القران، واشتهر وهو صبياً من خلال حفل أقيم بمدينة المنصورة .


اختار لنفسه طريقة مغايرة في تلاوة القرآن الكريم وترتيله وساعده في ذلك صوته القوي وإحساسه المرهف وإتقانه لقواعد وأحكام التلاوة.


نشأ القارئ الشيخ أبو العينين شعيشع في أسرة مصرية كبيرة تضم إضافة إلى والديه إحدى عشر أخاً وأختا.


اشتغل في الاذاعة المصرية,وفي سنة 1940 التحق بإذاعة الشرق الأدنى في فلسطين فاشتغل فيها كقارئ للقرآن الكريم وكان يستغل الفرصة فيزور المسجد الأقصى ويقرأ فيه ما تيسر من القرآن الكريم بصوته الأخاذ. وبعد بضع سنوات، عاد إلى مصر ليتقلد مناصب متعددة حيث عُين عضوًا بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وعميدًا للمعهد الدولي لتحفيظ القرآن الكريم، وعضوًا للجنة اختبار القراء بالإذاعة والتليفزيون، وعضوًا باللجنة العليا للقرآن الكريم بوزارة الأوقاف وعضوًا بلجنة عمارة المسجد بالقاهرة.


أصيب شعيشع بمرض في صوته مع بداية الستينيات لكنه سرعان ما استرجع عافيته ليعاود الظهور من جديد حيث تم تعيينه كقارئ لمسجد عمر مكرم سنة 1969م، ثم لمسجد السيدة زينب سنة 1992م.


سافر الشيخ أبو العينين شعيشع إلى عدد من دول العالم، وصدح بصوته في أكبر وأشهر المساجد العالمية كالمسجد الحرام بمكة، والمسجد الأقصى بفلسطين، والمسجد الأموي بسوريا،

 





  • التصنيفات

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق