المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

إنخفاض أسعار البنزين بكثير من دول العالم بسبب كورونا
ينتظر المصريون اللحظة التي تعلن فيها الحكومة أسعار البنزين الجديدة المقرر لها الأسبوع الأول من شهر أبريل، خاصة بعد انخفاض أسعار البترول في العالم.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

ويتوقع خبراء الاقتصاد انخفاض أسعار البنزين والمنتجات البترولية الأخرى بنسبة لا تتعدى 10% عن الأسعار الحالية طبقًا لقرارات لجنة التسعير، مؤكدين أنه لا يمكن حاليًا تحديد السعر النهائى للمنتجات البترولية فى ضوء عدم استقرار أسعار النفط، حيث تستورد مصر نحو 25% من احتياجاتها المحلية من المنتجات البترولية أو النفط الخام.

 

وبدأت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية المشكلة بقرار من مجلس الوزراء، والمعنية بمراجعة وتحديد أسعار بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي، في مراجعة حسابات الأسعار بالنسبة لخام "برنت" وسعر صرف الدولار خلال الثلاثة أشهر الماضية.

 

وتهدف اللجنة إلى تطبيق التسعير التلقائي لإيجاد آلية واضحة تُوفر رؤية مستقبلية للجميع أفرادًا، وشركات ومؤسسات، حول اتجاه أسعار المنتجات البترولية بالسوق المحلية، وفقًا لما هو معمول به في معظم دول العالم حيث إن مصر تبنت العمل بهذه الآلية منذ شهر يوليو الماضي، كما أن الآلية توفر قدر من المرونة والقدرة على تمكين مؤسسات الدولة لتقديم أفضل خدمة للمواطنين.

 

وكانت لجنة التسعير التلقائي قد قررت فى نهاية ديسمبر الماضى تثبيت سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية عند 6.5 جنيه للتر لبنزين 80 وعند 7.75 جنيه للتر لبنزين 92 وعند 8.75 جنيه للتر لبنزين 95، والإبقاء على سعر بيع السولار عند 6.75 جنيه للتر وتثبيت سعر بيع طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز عند 4250 جنيها للطن، لتستمر هذه الأسعار حتى نهاية مارس الجارى.

 

ومن جانبه، أعلن عمرو الجوهرى عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، أن كلمة السر في انخفاض سعر برميل نفط خام أمريكي.

 

وقال النائب إن السبب هو تدخلات منظمة الأوبك العالمية نتيجة وجود أزمة كورونا التي أدت إلى تباطؤ في معدلات الإنتاج مع توقف حركة الطيران العالمي، لافتًا إلى أن الأسعار العالمية أصبحت في حالة غموض وإلى الآن لا توجد رؤية من جانب الحكومة المصرية لمعرفة متوسط سعر برميل البترول في الموازنة الجديدة.

 

وأكد عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، أن انخفاض سعر برميل البترول عالميًا سيعود بالنفع على مصر في تخفيض أسعار المحروقات.

 

وأشار النائب، إلى أنه سيقوم بتقديم سؤال للحكومة لمعرفة متوسط سعر برميل البترول خلال الموازنة الجديدة مع العلم أن الموازنة السابقة كانت 67 دولارا، متمنيًا اجتياز أزمة كورونا سريعًا، قائلا: "كنا نود انخفاض أسعار المحروقات في وضع جيد لكي يستفيد به المواطن".






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق