إحتفالية كبري في حب مصر ضمن احتفالات جامعة الزقازيق بانتصار أكتوبر
 شهدت الصالة المغطاة بإستاد جامعة الزقازيق، إحتفالية كبري في حب مصر بإفتتاح مؤتمر العبور الجديد الذي تنظمه الإدارة العامة لرعاية الطلاب بالتعاون مع اتحاد طلاب الجامعة وأسرة من أجل مصر علي مدي يومين.


تحت رعاية د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ود. عثمان شعلان رئيس الجامعة بحضور قيادات جامعية وتنفيذية وعسكرية وأمنية يتقدمهم د. ممدوح غراب محافظ الشرقية ، وطايع عبد اللطيف، مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية.

 قدم د. عثمان شعلان رئيس الجامعة، التهنئة لمصر قائدا وجيشا وشعبا بهذه المناسبة ومرحبا بالحضور والمشاركين وقال خلال كلمته في حفل الافتتاح، إن ملحمة العبور والنصر في السادس من أكتوبر 1973 تعد من أعظم ملاحم الانتصار في عصرنا الحديث ، فهي ملحمة انتصار عظيم قوامها جيش وشعب وقائد وعمقها منظومة عمل جماعية رائعة دفعها قدر هائل من الحب والإخلاص لتراب هذا الوطن ملحمة أعادت مصر إلي التاريخ وفرضت نفسها على الوجدان المصرى والعربي باسترداد الأرض والكرامة.

وأضاف رئيس الجامعة قائلا : مصر الآن أحوج ما تكون إلى عبور جديد تعيد فيه دراسة كل الأوراق ، فما كان بالأمس لا يصلح للغد، في الاقتصاد والسياسة والتعليم . وآن الأوان للبحث عن انطلاقة جديدة متسلحين بروح أكتوبر روح التحدي والوقوف علي قلب رجل واحد.. وزيادة الإنتاج.. لعبور جديد بمصرنا الغالية إلي بر الأمان.

وأكد د. ممدوح غراب أن انتصارات أكتوبر ستظل علامة مضيئة في تاريخ العسكرية المصرية، وأنها كانت بمثابة حجر الزاوية لبناء مصر الحديثة، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة سطرت بدماء أبطالها ملحمة وطنية لاسترداد الأرض ورفع علم مصر خفاقًا على أرض سيناء. وأشار د. أحمد عناني منسق عام الأنشطة الطلابية بالجامعة في كلمته أن مصر الآن في عبور جديد إلي التنمية والبناء وأن الجيش المصري يشارك ويحمي هذا العبور الجديد معربا عن شكره وتقديره لهذا الجيش الوطني وقوته في بناء مصر الحديثة تضمن الافتتاح طابور عرض للكليات وعروضا رياضية وتابلوهات فنية قدمها طلاب وطالبات كليتي التربية الرياضية بنين وبنات صرح بذلك د. عايدة سعيد المشرف علي الإعلام بالجامعة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق