المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أول رئيس وزراء بريطاني من جذور إسلامية – تركية
وُلد علي كمال بك، الجد الأكبر لبوريس چونسون – رئيس وزراء بريطانيا الحالي - من ناحية الأب عام 1867م، ونشأ في استانبول، وتلقى تعليمه التقليدي

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

تقرير: د. يسرا محمد سلامة

 

وُلد علي كمال بك، الجد الأكبر لبوريس چونسون – رئيس وزراء بريطانيا الحالي - من ناحية الأب عام 1867م، ونشأ في استانبول، وتلقى تعليمه التقليدي في مدرسة قرآنية.

والد علي السيد "حاسي علي رضا" كان تاجرًا ثريًا؛ ما شجعه على السفر إلى فرنسا وسويسرا؛ لدراسة الصحافة، ليعود إلى استانبول مع زوجته وينفريد إيما ماري براون "وينفريد چونسون"، وابنته "سلمى" في 1908م.

عمل علي كمال بالصحافة والسياسة، ونشط في فترة مضطربة من تاريخ تركيا، بالتزامن مع نهايات الدولة العثمانية.

كتب كمال مقالات معارضة لسياسات حكومة القوميين وأساليبها العنيفة نشرتها صحيفة إقدام، ونتيجة لذلك، نشرت الصحف أسماء ثمانية مطلوبين للإعدام، كان هو أحدهم.

أجبر علي كمال على الفرار مُتخفيًا على متن قارب خوفًا على حياته، وبعد بضعة أيام من هروبه، شُنق الرجال السبعة الآخرون.

بمقارنة المستندات، يظهر أنّ علي كمال قد فرّ إلى بريطانيا قبل ولادة جد بوريس، ويلفريد "عثمان"، مباشرة.

 

هُزم القوميون الأتراك، وعاد علي كمال إلى استانبول، وأصبح وزيرًا للداخلية.

من بين قراراته، أصدر علي كمال تعميمًا حكوميًا بتجاهل مصطفى كمال، البطل الذي كان يتمتع حينها بشعبية كبيرة، والذي سيقود لاحقًا ثورة الإصلاح في تركيا.

أُجبر علي كمال على الاستقالة، فعاد للكتابة المعارضة، في حين استعاد القوميون السلطة، وهنا بات مصير علي كمال محتومًا.

بات علي كمال مطلوبًا للسلطات "حيًا لا ميتًا"، جرى اعتقاله، استجوابه، ثم إعدامه عام 1922.

 

من كمال إلى جونسون

 

وُلد ويلفريد باسم عثمان كمال عام 1909م، وتوفيت أمه وينفريد أثناء الولادة، لتتولي جدته مارجريت تربيته.

 

راسلت مارجريت وزارة الداخلية البريطانية في عام 1916، تطلب تغيير لقب ويلفريد كمال إلى جونسون، لترد الوزارة بألا حاجة إلى الإذن؛ باعتباره من الرعايا البريطانيين (شهادة ميلاده تكشف أنّ ويلفريد ولد في بريطانيا).

لولا هذه الخطوة، لكان اسم المرشح البارز لرئاسة وزراء بريطانيا الآن، بوريس كمال، وقد تُوفي جده عام 1992م





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق