• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أهمية التكنولوجيا
يمثل التعليم القائم على التكنولوجيا أحد العمليات المهمة والناجحة التى تسهم فى إدماج التكنولوجيا فى البيئة التعليمية للمدارس، عبر استخدام تقنيات متقدمة، مثل الحاسوب وشبكة الانترنت، فى عملية التعليم والتعلم.


 

وتسهم هذه العملية فى تكوين أدوار جديدة للطلاب والمعلمين، وإضفاء الطابع المهنى على المعلمين، وتكوين ثقافة تدعم عملية التعليم فى الفصول الدراسية وخارجها.
ويساهم  التعليم القائم على التكنولوجيا الحديثة فى تغيير نمط عمل المدارس، ويعمل على اكتساب جميع الطلاب مهارات أعلى، وتزويدهم بنوع مختلف من التعليم يساعد على ربطهم رقمياً مع العالم الخارجى.
 وتمكين الطلاب رقميا يساعدهم فى التعامل مع التطورات الحديثة فى العالم الرقمي، والقيام بنفس المهام التى ينفذها الكبار، مثل البحث عن موارد المعلومات على شبكة الإنترنت باستخدام نفس الأدوات والمهارات التى يستخدمها الباحثون ويمكن لفرص التعلم عبر الإنترنت واستخدام الموارد التعليمية المفتوحة وغيرها من التكنولوجيات أن تزيد الإنتاجية التعليمية عن طريق الإسراع بمعدل التعلم، وخفض التكاليف المرتبطة بالمواد التعليمية.
 واعتماد التعليم على التكنولوجيا يدعم فكرة «التعلم الشخصي» حيث تزود التكنولوجيات الجديدة العملية التعليمية بأدوات قوية لمساعدة المدارس على تلبية الاحتياجات المتنوعة والمتزايدة للطلاب.
وتوفر  الأجهزة الرقمية والبرمجيات ومنصات التعلم مجموعة من الخيارات فى عملية التعليم. وللتكنولوجيا دور مهم فى ربط الطالب بالعملية التعليمية والتواصل عن بعد من خلال تطبيقات اللوحات الذكية التى تسهل على الطلاب الوصول إلى أهدافهم التعليمية بسهولة.
 فضلا عن  استخدام التكنولوجيا  يعد أحد أهم وسائل التعلم التى يجب أن تستخدم لتوصيل المعلومات للطلبة فى جميع المراحل التعليمية منذ فترة الحضانة مرورا بالمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية. وتزداد أهمية استخدام التكنولوجيا فى المرحلة الجامعية، حيث تتميز الأجيال الجديدة بالقدرة الفائقة والسرعة فى استخدام التكنولوجيا ووسائلها المختلفة.
بقلم -الدكتورة سهير عبد السلام:
عميدة كلية الآداب جامعة حلوان




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق