المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أنجولا تقاوم ضغط أوبك لتعميق خفض إنتاج النفط
 قالت مصادر في أوبك وقطاع النفط إن أنجولا تقاوم ضغطا من أوبك لتعميق خفض إنتاج النفط حتى تمتثل بالكامل لاتفاق خفض قياسي للإمدادات.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

تخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا، وهي المجموعة المعروفة بأوبك+، إنتاج النفط بمقدار قياسي يبلغ 9.7 مليون برميل يوميا منذ مايو أيار، وذلك بعد أن أطاحت أزمة فيروس كورونا بثلث الطلب العالمي.

وبعد يوليو تموز، من المقرر أن يتراجع الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر كانون الأول.

وتفرض السعودية، التي تترأس لجنة تتابع مدى الالتزام بالتخفيضات النفطية، ضغوطا على الدول التي تخلفت عن الالتزام بمستويات الخفض بالكامل مثل العراق وقازاخستان ونيجيريا وأنجولا لتحسين درجة التزامهم بالخفض وتعويض زيادة إنتاجهم عن المستويات المتفق عليها في مايو أيار في الفترة من يوليو تموز وحتى سبتمبر أيلول.

وقال مصدر في أوبك "أنجولا تقول إنها لن تعوض عن زيادة إنتاجها في الفترة من يوليو تموز وحتى سبتمبر أيلول مثل باقي الدول ولن تتمكن من التعويض إلا في الفترة من أكتوبر تشرين الأول وحتى ديسمبر كانون الأول... ما زلنا نحاول إقناعهم".

وقال مصدر آخر في أوبك إن نيجيريا والجزائر تتواصلان حاليا مع أنجولا لإقناعها بتنفيذ الاتفاق.

وقال المصدر "المجموعة (أوبك+) بالكامل تزيد الضغط على أنجولا ودول أخرى غير ملتزمة من أجل الامتثال لما اتفقت عليه".

ولم ترد وزارة الموارد المعدنية والبترول في أنجولا وشركة سونانجول الحكومية للنفط على طلب من رويترز للتعليق.

ضخت أنجولا 1.28 مليون برميل يوميا في مايو أيار وفقا لبيانات أوبك بما يزيد عن المستهدف لها بواقع 100 ألف برميل يوميا.

ووفقا لمسح لرويترز، فقد خفضت أنجولا الإنتاج إلى 1.24 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران بما يفوق المستهدف بنحو 60 ألف برميل يوميا.

وقال مصدر مطلع على خطط أنجولا في قطاع النفط "حجة أنجولا هي أنها خفضت الإنتاج بشكل سريع على الرغم من المشقة والصعوبات التي تسبب فيها ذلك فيما يتعلق بعقود الإمداد طويلة الأمد".

وقال المصدر إن سونانجول ستضخ كامل الكميات في أغسطس آب لمشترين مثل شركة التكرير الهندية إم.آر.بي.إل ومؤسسة النفط الهندية إلى جانب يونيبك، وهي الذراع التجارية لشركة التكرير الصينية سينوبك، وسينوكيم الصينية المملوكة للدولة.

نقلا عن رويترز




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق