أنا برئ ومعملتش حاجة بالغصب.. اعترافات مثيرة لعنتيل الجيزة فى جلسة تجديد حبسه

قال جزار البراجيل الشهير إعلاميا بـ"عنتيل الجيزة" خلال جلسة نظر تجديد حبسه بتهم ممارسة الدعارة، وصناعة فيديوهات إباحية ونشرها، والخروج على مبادئ وقيم المجتمع : "سيادة القاضي أنا بريء ومعملتش حاجة بالغصب، العلاقة مع كل واحدة كانت بالتراضي والحب، والدليل على كده أنهم كانوا هما اللي بيحضروا بنفسهم لحد شقتي، ولحد كده مفيش جريمة"



وتابع عنتيل الجيزة قائلا:"المتهم الرئيسى هو صاحب محل تصليح الهواتف الذى سرب الفيديوهات من على تليفوني، أنا فعلًا المسئول عن تصوير جميع الفيديوهات الإباحية داخل شقتي بس ده كانت حاجة شخصية، والمتهم هنا اللي سرب الفيديوهات ولحد النهاردة مفيس ولا سيدة أو زوجها اتهمني بأي حاجة".

وقررت الشرطة إعادة المتهم إلى محبسه، تنفيذا لقرار حبسه 15 يومًا جديدة على ذمة التحقيق، إذ خضع الجزار المتهم على مدار الأيام الماضية، إلى تحقيقات مكثفة حول الفيديوهات التى تحفظت عليها أجهزة الأمن وفحصتها، وتم سؤاله عن مكان تصويرها، وبيانات السيدات اللاتي ظهرن معه خلال ممارسة الجنس.

وادعى عدم معرفته ببيانات السيدات سوى الاسم الأول لكل واحدة منهن، وفي الغالب كان بعضهن يستعمل اسما حركيا، وسجلت جهات التحقيق، اعترافا للمتهم بظهوره في 4 مقاطع فيديو أثناء إقامته مع سيدة، إذ أكد أنها كانت زوجته عرفيا، وأنه يحب تصوير العلاقة الحميمة.

وتحولت علاقات الجزار إلى عادة منذ 3 سنوات بمساعدة إحدى السيدات، وأصبح تسجيل وتوثيق تلك الانحرافات أهم طقوس المتهم، سواء للتباهى بفحولته أو لابتزاز السيدات إذا رفضن إقامة علاقة مجددا، ليتحول فراش المتهم فى شقة استأجرها بمكان قريب من القرية إلى استوديو ومسرح أحداث انحرافاته التى كان حريصا على تسجيلها صوتا وصورة.

وقام بتوفير مقر لمقابلة ضحاياه، ووقع اختياره على شقة مستأجرة بمنطقة البراجيل تفصلها مسافة عن محل سكنه، خشية كشف أمره حيث لم يعبأ الرجل بتوفير أثاث للشقة التي خلت من أي منقولات منزلية باستثناء "مرتبة" بإحدى الغرف، باتت وكرا لممارسة الجنس مع ضحاياه مقابل مبلغ مالي.

واستغل الجزار انشغال ضحاياه خلال ممارسة الجنس والتقط لهن صورا ومقاطع فيديو في أوضاع مُخلة، واتخذها سلاحا لتهديدهن أو ابتزازهن حال رفض أيا منهن ممارسة الجنس معه مرات ومرات.  





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق