المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمل نصرالله نموذج مشرف للمرأة السيناوية.نالت الدكتوراة و مثلت مصر دوليا وترعى جائزة للفتاة
امل سلامه نصرالله نصر مواليد فبراير ١٩٧٩ من الشيخ زويد قبيلة السواركة تلقت تعليمها الابتدائى و الاعدادى و الثانوى فى مدارس الشبخ زويد و التحقت بكلية التربية قسم اللغة الانجليزية بكلية التربية بالعريش جامعة قناة السويس 1999ثم عملت كمدرسة للغة الانجليزية فى مدرسة العوايضة بقرية الظهير جنوب الشيخ زويد  من عام ٢٠٠٢ حتى عام ٢٠٠٩ .

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

و اثناء عملها بالمدرسة حصلت على الماجيستير فى التربية قسم مناهج و طرق تدريس اللغة الانجليزية من كلية البنات جامعة عين شمس ثم التحقت بجامعة سيناء فى مارس ٢٠٠٩ لتعمل مدرس مساعد بقسم اللغة الانجليزية و فى عام ٢٠١٥ حصلت على الدكتوراة فى التربية قسم مناهج و طرق تدربس اللغة الانجليزية و ترقت فى عملها لتصبح مدرس فى قسم اللغة الانجليزية و تدرجت حتى اصبحت قائم باعمال رئيس قسم اللغة الانجليزية بجامعة سيناء.

و منذ بدأت دراستها العليا التى امتدت من عام ٢٠٠٠ الى عام 2015عاشت فترة كبيرة من المعاناة التى تمثلت فى السفر فاحيانا كانت تضطر ان تسافر من الشيخ زويد الى القاهرة و الرجوع بنفس اليوم لحضور سيمينار او محاضرة او مقابلة مشرف  حتى تستطيع المواظبة على العمل فى اليوم التالى فكانت معاناة حقيقية.

و بالرغم من انها فتاة بدوية تعيش فى مجتمع محافظ الا ان والدها لم يتحفظ على سفرها بمفردها و الرجوع ليلا احيانا ايمانا منه بالتعليم و تشجيعا لها  لكى تحصل على اعلى درجات العلم فوالدها رحمة الله عليه كان الداعم الاهم و الاقوى فى حياتها ولولاه لانتهى بها الحال كأى فتاة عادية لا تؤثر و لا تتأثر بمحتمعها.

و على طول هذه السنوات لم تكتفى بالدراسة و العمل و فقطبل كانت تشارك فى العديد من انشطة العمل المجتمعى و تشارك مع جمعيات اهلية كثيرة لخدمة المجتمع السيناوى.

و من اجل هذا تم اختيارها لتمثل مصر فى الولايات المتحدة الامريكية و سافرت من خلال برنامج تبادل ثقافى يسمى الزائر الدولى و ذلك فى عام 2017و كان عنوان البرنامج انذاك " تمكين المرأة من خلال التعليم و العمل المدنى و قد كانوا ٢٢ امرأة من مختلف دول العالم تبادلوا الثقافات و قاموا بزيارة مدارس و جامعات و مؤسسات محتمعية فى ولايات امريكية مختلفةو كانت تجربة ثرية اثرت فيها كثيرا.

وتظل مبادرة "جائزة د. امل سلامة نصرالله للفتاة الاكثر تميزا بالشيخ زويد و رفح" من اهم الاعمال و المبادرات المجتمعية فى حياتها فقد بدأت هذه الجائزة عام ٢٠١٧ و هذا هو العام الثالث على التوالى . بدأت الجائزة ب ١٠ الاف جنيه من مالها الخاص و قد اصبحت الان ٥٠٠٠٠ الف جنيه مع وجود رعاة لها.

و  جاءت  فكرة هذه الجائزة لاظهار الجانب المضئ من الشبخ زويد و رفح والتأكيد على انهم لم يصنعوا الارهاب و لا يستحقوا ان يكونوا عنوان له و تشجع هذه الجائزة الفتيات على استكمال تعليمهن الجامعى و تساعد على تفريخ جيل من الفتيات المتعلمات للمساعدة فى النهوض و تنمية سيناء.

على مدار رحلتها فى الدراسة و العمل قابلت اناس تدين لهم بالفضل الكبير لما هى فيه اولهم والدها رحمة الله عليه الداعم .الاقوى و امها اكثر الناس ايمانا بها فى هذه الدنياو استاذها الدكتور صالح جلبانه اول من علمها اصول البحث العلمى ثم ابيها الروحى الدكتور احمد ثابت الذى تعلمت منه الكثير من المهارات التى تخص العمل و الادارة و البحث العلمي و الحياة بشكل عام انتهاءا بزوجها الكريم الذى كان يقف فى ظهرها دائما و يشجعها على الاستمرار فى العمل المجتمعى و الاكاديمى.








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق