أسرار تأجيل اجتماع الصلح التاريخي بين القطبين

تسبب تعنت ناديي الأهلي والزمالك وتمسك كل منهما برأيه في أزمة مباراة فريقي الشباب في أن يتخذ مجلس إدارة اتحاد كرة القدم قراراً بتأجيل جلسة الصلح التي دعا إليها المهندس أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة شئون اللعبة من قبل الاتحاد الدولي "الفيفا" إلي أجل غير مسمي رغم أن رئيسي الناديين كان لديهما رغبة في الجلسة لإزالة الترتر بين جماهير الناديين الذي اشتد علي مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة ما أثر بالسلب علي الاجتماع ليعيد مسئولو الجبلاية محاولات الصلح بين الناديين مستقبلاً من جديد لصالح كرة القدم المصرية وهذا ما يؤكده الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي واللواء عماد عبدالعزيز رئيس اللجنة الثلاثة وهو ما تعمل من أجله اللجنة الثلاثية برئاسة المهندس أحمد مجاهد منذ توليها المسئولية.
 



في ظل تمسك مسئولي الناديين كل منهما برأيه جعل إدارة المسابقات للمراحل السنية والناشئين بالاتحاد تقرر تأجيل المباراة الفاصلة بين الأهلي والزمالك مواليد 99 لحين شعار آخر لتخفيف حدة التوتر والقلق الذي يعيشه مجلس إدارة الناديين بعد الأحداث التي تلت المباراة والتي فاز فيها الأهلي بهدفين نظيفين وكان اتحاد الكرة يسعي لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.
في الأهلي يسود الاستياء داخل جدران النادي بسبب عدم إرسال خطاب إلي الإدارة لإعلان مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب لتحديد موعد الاجتماع مع رئيس لجنة إدارة اتحاد الكرة لمناقشة حل أزمة مباراة الفريقين للشباب وما تلها من عواقب من لاعبي فريق الزمالك ويسبب لقرارات الأخيرة بعد أحداث تلك المباراة.
أكد مصدر رسمي بالنادي الأهلي أن الأهلي ليس ضد التهدئة وإزالة الاحتقان بين جماهير الناديين ولكن يجب تطبيق اللوائح والمعايير المعتمدة في مثل هذه الحالات حتي يتم حسم دوري الشباب مواليد 99 وطالب النادي الأهلي بقرارات رادعة ضد المتسبب في الأزمة وزيادة التعصب بين الفريقين.
أرسل النادي الأهلي خطاباً لاتحاد الكرة يطالب فيه تطبيق اللوائح المعتمدة والمعلنة من لجنة المسابقات باتحاد الكرة والتي تصب في مصلحة فريق الأهلي للشباب خاصة أن المواجهات المباشرة هي المعيار الأكثر عدالة وهو معتمد كمعيار أول محلياً وقارياً في كل المسابقات.
تقدم الأهلي أيضاً باستئناف لاتحاد الكرة ضد العقوبات الصادرة عن لجنة الانضباط بشأن لاعبي الزمالك الذين تجاوزوا في حق رموز الأهلي وجماهيره عقب مباراة الفريقين التي أقيمت بملعب الأهلي بمدينة نصر الأحد الماضي في دوري ا لشباب ويرفض العقوبات الصادرة لأنها لم تتصد للانفلات السلوكي ولم تنصف القيم الأخلاقية ولم تكن رادعة ولا تعكس حجم التجاوزات التي جاءت من لاعبي الزمالك في حق الأهلي وقياداته وجماهيره.
أكدت إدارة النادي رفضها إلي وقف تنفيذ العقوبات بعد طعن المدانين في الواقعة لأن ذلك تخالف نص المادة "16" من لائحة الانضباط والأخلاق التي تقضي بنفاذ العقوبة بمجرد صدورها وإعلانها.
طالبت إدارة النادي الأهلي بتغليظ العقوبات علي لاعبي الزمالك وأبدت دهشتها من هذه العقوبات التي قررتها لجنة الانضباط بالإضافة إلي تقدم نادي الزمالك استئناف وقبوله باتحاد الكرة وعدم تنفيذ العقوبات هل يجوز ذلك.
تضمنت الشكوي أنه لم يكن هناك مبرر علي الاطلاق لقيام إمام عاشور وزملائه بهذه التجاوزات وتوصية الاتهامات إلي شخصيات قيادية في النادي وكل السباب والشتائم بألفاظ يعاقب عليها القانون خاصة أن المباراة أقيمت علي ملاعب الأهلي ولم تشهد أي أحداث عارضة ولولا تصرف إدارة النادي بأعلي درجات ضبط النفس في التعامل مع لاعبي الزمالك كان من الممكن أن تحدث كارثة لا يحمد عقباها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق