هيرميس
أستاذ جراحات السمنة يوضح عمليات إنقاص الوزن وأثرها على الجسم

أكد الدكتور ياسر عبد الرحيم، أستاذ جراحات السمنة والسكر والمناظير وعضو الإتحاد العالمى لجراحات السمنة، أن عمليات السمنة كثيرة ومتعددة ويجب أن يختار الطبيب الإجراء الطبى أو الجراحى دون تدخل المريض لأن أحيانا المرضى يختارون عمليات قد لا تكون مناسبة لهم ، ومن ضمن تلك العمليات عملية تحويل مسار المعدة المصغرة أو ما يطلق عليها المينى والتى تتم  بالمنظار وهى واحدة من عمليات و جراحات السمنة المفرطة التى أثبتت فعاليها فى التخلص من الوزن الزائد بدون سلبيات.



أضاف عبد الرحيم، أن عملية تحويل مسار المعدة المصغرة لها اثر إيجابى على حياة مرضى السمنة، حيث أثبتت عملية تحويل مسار المعدة المصغرة كفاءتها على مدى السنوات الماضية و إن نتائجها مكافئة لعملية تحويل المسار التقليدى الكلاسيكى مع تقليل نسبة حدوث المضاعفات بشكل كبير، وصممت هذه العملية لتفادى مضاعفات عملية تحويل مسار المعدة الكلاسيكى.


أوضح عبد الرحيم، أنه يتم فى هذه العملية  عمل جيب في أعلى المعدة أطول من جيب تحويل المعدة التقليدي  و فصله عن بقية المعدة مع توصيل الأمعاء الدقيقة بجيب المعدة بواسطة دباسات حديثة هى نفس الدباسات المستخدمة فى أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية.


أشار عبد الرحيم ، إلى أنه بعد عملية تحويل مسار المعدة يحدث الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام وبالتالي تقلل العملية من تناول كمية الطعام وتؤدى إلى الشعور بالإمتلاء و الشبع بالإضافة لذلك فإن سرعة وصول الطعام الى الأمعاء يؤدي الى قلة امتصاص بعض السعرات الحرارية مع زيادة افراز بعض الهرمونات التي تساعد على فقد الوزن. 


لفت ياسر عبد الرحيم، إلى أن كمية الطعام تقل بعد العملية بشكل ملحوظ دون معاناة من الجوع تماماً  كما يؤدى تجاوز جزء من الأمعاء الى امتصاص الجسم لعدد أقل من السعرات الحراريه مما يضاعف من فاعلية العملية فى تخفيض الوزن.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق