بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أسباب إجابة الدعاء 
كان الرسول - صلى الله عليه وسلّم- دائم الدعاء والتضرع لله بإجابة دعائه، وذلك لتعليم أمة الإسلام العبودية لله والخضوع له، ومن أسباب إجابة الدعاء ما يأتي:

 

 

إقرأ أيضاً

توقيع عقوبة مالية علي ثلاثي الاهلي تعرف علي السبب

وفاة الفنان جورج وسوف

كواليس مشادة رامى ربيعة مع احمد فتحى بعد لقاء الهلال

شاهد بالفيديو رقص زوجة احمد الفيشاوى فى الشارع

انذار من الاهلى للاعبين بعد خناقة " الهلال"

الاهلي يحقق مع وليد أزارو بسبب القاء القميص


1- الإخلاص لله - تعالى-، فقد روي عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه- أنّه قال: جاءَ رجلٌ إلى النَّبيِّ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- ، فقالَ : أرأيتَ رجلًا غزا يلتمسُ الأجرَ والذِّكرَ ، ما لَهُ ؟ فقالَ رسولُ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ : «لا شيءَ لَهُ فأعادَها ثلاثَ مرَّاتٍ ، يقولُ لَهُ رسولُ اللَّهِ : لا شيءَ لَهُ ثمَّ قالَ : إنَّ اللَّهَ لا يقبلُ منَ العملِ إلَّا ما كانَ لَهُ خالصًا ، وابتغيَ بِهِ وجهُهُ قال رسول الله- صلّى الله عليه وسلم-».
 
 
2- حسن ظن العبد بالله، حيث روي عن أبي هريرة أنّه قال: « قال اللهُ -عزَّ و جلَّ- ، أنا عند ظنِّ عبدي، و أنا معه إذا دعاني».
 
 
3- الاستجابة لأمر الله – تعالى- ورسوله - صلى الله عليه وسلم- وتحقيق الإيمان، فقد قال- تعالى-: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ»، وقيل أن معنى فليستجيبوا لي في الآية هو: فليدعوني.
 
 
4- التقرُّب إلى الله –تعالى- بالنوافل وخصوصًا تلك التي بعد الفرائض، فقد روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: «نَّ اللَّهَ قالَ: مَن عادَى لي ولِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عن شيءٍ أنا فاعِلُهُ تَرَدُّدِي عن نَفْسِ المُؤْمِنِ، يَكْرَهُ المَوْتَ وأنا أكْرَهُ مَساءَتَهُ».
 
 
5- كثرة الدعاء في حالات الرخاء، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «من سرَّه أنِ يستجيبَ اللهُ له عند الشدائدِ والكربِ فلْيُكثرْ من الدعاءِ في الرخاء.
 
 
6- الدعاء باسم الله الأعظم وأسمائه الحسنى وصفاته العلى، قال الله – تعالى-: «وَلِلَّـهِ الأَسماءُ الحُسنى فَادعوهُ بِها».
 
 
7 - كثرة ذكر الله، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: «ثلاثةٌ لا يرُدُّ اللهُ دعاءَهم: الذاكرُ اللهَ كثيرًا، ودعوةُ المظلومِ، والإمامُ المُقسِطُ».
 
 
8- تحري الحلال في المطعم والمشرب والملبس، قال الرسول - صلى الله عليه وسلّم-: «يا أيُّها النَّاسُ إنَّ اللَّهَ طيِّبٌ لا يقبلُ إلَّا طيِّبًا، وإنَّ اللَّهَ أمرَ المؤمنينَ بما أمرَ بِه المرسلينَ فقالَ يَا أيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ وقالَ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ قالَ وذَكرَ الرَّجلَ يُطيلُ السَّفرَ أشعثَ أغبرَ يمدُّ يدَه إلى السَّماءِ يا ربِّ يا ربِّ ومطعمُه حرامٌ ومشربُه حرامٌ وملبسُه حرامٌ وغذِّيَ بالحرامِ فأنَّى يستجابُ لذلِك».






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق