هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

هل تعلم (29-30)

أحداث مهدت طريق هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة .. تعرف عليها!!

"الجمهورية اونلاين" .. تقدم لك معلومات إسلامية مهمة في كافة فروع وعلوم الإسلام الحنيف في شكل 10 أسئلة واجابات بسيطة بشكل يومي طوال شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.



س1: لماذا سمى النبي العام العاشر من البعثة عام الحزن؟

ج: شهد العام العاشر وفاة عمه أبو طالب وزوجته أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها، وهي أول زوجاته عليه الصلاة والسلام، فسمي ذلك العام بعام الحزن، فقد كان أبو طالب، وخديجة رضي الله عنها من أكبر أنصار الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن أكبر المدافعين عنه، وقد استغل كفار قريش موتهما، فازداد أذاهم لرسول الله ومن تبعه من المسلمين !!!

 

س2: ماذا فعل النبي بعد وفاة عمه وزوجته في عام الحزن؟

ج: والعام الحادي عشر من البعثة وفي موسم الحج بدأ النبي يعرض نفسه على القبائل لينصروا دعوته، فعرض نفسه على مجموعة من شباب الخزرج ودعاهم إلى الإسلام، فأخبروه أن بينهم وبين إخوانهم من الأوس حروباً ونزاعاتٍ، لعلّ الله يجمع كلمتهم بهذه الدعوة المباركة. فعادوا إلى المدينة، ودعوا قومهم إلى الإسلام، فبدأ الإسلام ينتشر في بيوت المدينة.

 

س3: ما هي أسباب التفكير في الهجرة من مكة؟

ج: هناك أسباب كثيرة دفعت إلى الهجرة منها:

عدم تقبُّل قريش للإسلام وقيامهم بإيذاء النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وصحابته الكرام، ومحاولة منع انتشار الإسلام فكانت الهجرة فرصةً في الخلاص من بطش الأعداء.

 الهجرة فُرضت على الأنبياء والمُرسلين لضمان نشر الدعوة إلى الله، وحمايتها من بطش الظالمين.

تحقيق مقصد الشريعة المُتمَثِّل بتحقيق حفظ النفس.

استعداد المدينة المنورة للإيمان بالدعوة ودخول الإسلام

دخول الإسلام في مرحلة التطبيق وضرورة بناء الدولة الإسلامية

 

س4: لماذا اختار النبي المدينة المنورة ليهاجر إليها؟

ج: النبي صلى الله عليه وسلم لم يختر المدينة كدار هجرة بل اختارها الله سبحانه وتعالى فقد ثبت ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد رأى في المنام أنه يهاجر إليها. وجاء في الحديث عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أُهَاجِرُ مِنْ مَكَّةَ إِلَى أَرْضٍ بِهَا نَخْلٌ فَذَهَبَ وَهَلِي [أي ظني] إِلَى أَنَّهَا الْيَمَامَةُ أَوْ هَجَرُ فَإِذَا هِيَ الْمَدِينَةُ يَثْرِبُ رواه البخاري (3352) ومسلم (4217) 

 

س5: ما هي الأحداث التي مهدت الطريق للهجرة إلى المدينة؟

ج: وفي العام الثاني عشر من البعثة، أتى وفد جديد من المدينة بلغ عدد أفراده اثنا عشر رجلاً؛ عشرة رجال من الخزرج واثنان من الاوس خمسة منهم من الستة الذين كانوا في العام الماضي، فبايعوا النبيّ صلّى الله عليه وسلّم البيعة المشهورة بألا يشركوا بالله شيئاً، ولا يسرقوا، ولا يزنوا، وقد عُرفت فيما بعد باسم بيعة النساء.


س6: ماذا فعل شباب الخزرج بعد عودتهم للمدينة؟

وفي العام الثاني عشر من البعثة، أتى وفد جديد من المدينة بلغ عدد أفراده اثنا عشر رجلاً؛ خمسة منهم من الستة الذين كانوا في العام الماضي، فبايعوا النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم - البيعة المشهورة بألا يشركوا بالله شيئاً، ولا يسرقوا، ولا يزنوا، إلى آخر الشروط المذكورة في كُتُب الحديث، وبعدما انتهت بيعة العقبة الأولى، أرسل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مصعباً بن عمير إلى المدينة يدعو أهلها إلى الإسلام، فدخل الإسلام بيوت المدينة، ووجد المهاجرون موئلاً لهم بين إخوانهم من الأنصار.


 

س7: لماذا عرفت بيعة العقبة الأولى باسم بيعة النساء؟

ج: لان بنود هذه البيعة هي نفس البنود التي بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها النساء فيما بعد، لذلك عُرفت باسم بيعة النساء.

 

س8: ماذا فعل النبي بعد البيعة الأولى؟

ج: أرسل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم معهم الصحابي مصعب بن عمير إلى المدينة يدعو أهلها إلى الإسلام، فدخل الإسلام بيوت المدينة، وساهم في تضاعف اعداد المسلمين.
 

 

س9: ماذا فعل مصعب بن عمير بعد ان نجح في اقناع أعداد كبيرة من أهل يثرب بالإسلام؟

ج: في العام الثالث عشر للبعثة، عاد مصعب ومعه ثلاثةً وسبعين رجلاً وامرأتان من الأوس والخزرج بايعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بيعة العقبة الثانية، وهي ما سُمّيت في التاريخ ببيعة العقبة الكبرى، كما عُرفت ببيعة الجهاد والحرب لأن البنود التي فيها نفس بنود البيعة الأولى بإضافة ما يتعلق بنُصرة النبي والدّفاع عن الدين.

 

س10: ماذا حدث بعد بيعة العقبة الثانية؟

ج: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان معه بالهجرة إلى المدينة، فخرجوا أرسالًا، أولهم فيما قيل: أبو سلمة بن عبد الأسد المخزومي





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق