• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أبوستيت يطلق مشروع تعزيز المواءمة في البيئات الصحراوية
عقدت ورشة عمل إطلاق مشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراوية بحضور الدكتور عز الدين ابو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى والمحاسب محمد ابو غنيمة سكرتير  عام محافظة مطروح نائبا عن اللواء خالد شعيب محافظ مطروح  والدكتورة ديناصالح مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الإيفاد  والدكتور خالد رشاد مدير عام التعاون الإقليمي بوزارة التعاون الدولي والدكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء واللواء محمد انيس السكرتير العام المساعد وأعضاء الهيئة البرلمانية بمطروح والعمدة حمدى الدربالى رئيس مجلس عمد ومشايخ مطروح ورؤساء المدن وجميع الأجهزة المعنية.


حيث نقل المحاسب محمد ابو غنيمة سكرتير عام محافظة مطروح  تحيات اللواء خالد شعيب محافظ مطروح   لجهود جميع الجهات المشاركة  خلال الثلاث سنوات لتيسير المشروع وبدء خطواته اليوم مع تأكيد تعزيز ودعم خطوات التنمية من أجل تحقيق التنمية المستهدفة لاهالى مطروح خاصة بالتجمعات الصحراوية 

بينما اشار دكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء ان مشروع برايت ياتى مع دعم  عدة جهات منها وزارة الزراعة للمساهمة في تنمية المنطقة الغربية 

مع التكامل بين العديد من الأنشطة من منطقة  غرب الضبعة حتى السلوم ومنها تطوير وتطهير الأودية والوديان وإنشاء طرق  وتنمية زراعية  وثروة حيوانيو وصحة وتعليم ودعم لدور المرأة  ودراسة عن مشكلة الصرف الزراعى بسيوة ودعم شباب الخريجين منها في اراضى المغرة بالعلمين وغيرها من الانشطة

بينما اكدت الدكتورة نادية صالح على  ان ورشة  العمل تستعرض تعاون مثمر بين الإيفاد ومصر استمرارا للتعاون منذ إنشاء الصندوق لتنمية الثروة في دول العالم الثالث مع اهتمام الإيفاد بنوعية المستفيد من المشروعات خاصة الأكثر احتياجا دون إبعاد الآخرين مع الالتزام بالتمويل، ومصر ضمن الدول المستفيد من الصندوق منذ إنشائه ١٩٧٧ بهدف تدعيم خطة التنمية الزراعية التى تتواكب مع التنمية الاقتصادية  والاجتماعية مع متابعة تنفيذ المشروعات مشيرة الى ان مشروع برايت يهدف إلى خفض مستوى الفقر وتحسين الأمن الغذائي ل٣٦ الف أسرة بمطروح من  الفئات الأكثر احتياجا خلال ٧ سنوان كنموذج للمشروعات المشتركة 

مقدمة الشكر لجميع الجهات المتعاونة من أجل دعم عمل الصندوق في مصر و بذل مزيد من الجهود مع تطلع الصندوق للتعاون في إطار خطة التنمية  الاستراتيجية المصرية ٢٠٣٠ لمواجهة الفقر وزيادة الفرص التسويقية والحياة الكريمة مشيرة الى ان برايت تعني الفخر كمثل يحتذى به في خطوات التنميةكما اكدالمهندس خالد رشاد مدير عام التعاون الإقليمي  بوزارة التعاون الدولي 

وأشار إلى من المشروع واجه العديد من الإجراءات مع جهود وزارتى الزراعة والتعاون الدولي لتيسيرها ،حيث  يتميز المشروع  بدعم وجود وحدة مركزية بالوزارة كسابقة من نوعها للتنسيق بين المشروع و مشروعات الإيفاد على مستوى الجمهورية للمتابعة وضمان جودة المشروعات  وسرعة التنفيذ مع وجود العديد من الكفاءات والامكانيات ، بالإضافة إلى  تركيزه على محافظة مطروح والعمل على تحويلة إلى قصة نجاح لتحويل الصحراء إلى أرض  زراعة خضراء

واكدالدكتور عز الدين ابو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى تحيات الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء للحضور  وأهالي مطروح، مع الاعلان الرسمى لبدء مشروع برايت ،مشيرا إلى  ما تتمتع به مطروح من مساحة كبيرة  مع ما تحظى به من اهتمام القيادة السياسية والسعى لتطور ونمو هذه المحافظة مع ما تشهده من مشروعات عملاقة لتغيير شكل الحياة بها بداية من العلمين الجديدة والمحطة النووية وغيرها لتحقق نمو اقتصادي وسياحى غير مسبوق

موضحا انه بالنسبة للثروة الزراعية والحيوانية والاعتماد على مياه الأمطار وتأثيرها بقلة المياه  فإن مشروع برايت  تتوجه أنشطته وتمويله من إيفاد إلى الاستثمار  والاهتمام  بالبشر وتحسين أحوالهم،    و بكيفية تنمية الثروة الحيوانية وزراعة الأعلاف بما يوفر استيرادها مع توافر العديد من النباتات الطبيعية البيئية بمطروح   ،وكذلك تنمية قدرات المزارعين وتعريفهم بزيادة  الإنتاجية للمحاصيل والنباتات المختلفة باستخدام أساليب الرى الحديث وتخزين المياه كإحدى الحلول لتقديم  ريات  إضافية ،بما يساهم في زيادة إنتاج المحاصيل، وتدريب المرأة على الصناعات من المكون البيئي لتدعيم العائد الاقتصادى ،كذلك إنشاء مدارس متنوعة للتعليم خاصة الفصل الواحد ، وانشاء وحدات صحية بالتجمعات الصحراوية،وعمل الدورات التدريبية للمزارعين والمرأة الريفية وتمهيد العديد من الطرق بما يعزز  القدرة على الموائمة في البيئات الصحراوية بمطروح كأحدى المحافظات الصحراوية ،و تقديم المساعدة من خلال المشروع على مواجهة الظروف الصحراوية، وتوفير أساليب لتنمية الدخل اليومى لأهالي  المحافظة بما يواكب النهضة التنموية الحالية، و بما توفره من فرص عمل كثيرة 

موضحا هدف البرنامج لدعم التنمية الزراعية و الثروة الحيوانية وصنع فرص للعمل والحفاظ على التركيب والنشاط الاقتصادى  مع الحفاظ على تقاليد وعادات مطروح  مشيرا الى ان إطلاق المشروع بالتعاون مع عدد من الوزارات والجهات يتطلب  دور شعبى للمشاركة في تنفيذ أنشطتة المختلفة  وحسن إدارة الموارد المتاحة و التى تصل إلى ٦٢مليون دولار على مدار ٧ سنوات ،والعمل على  اتساع رقعة المشاركة المجتمعية لحسن استخدام التمويل  والاستفادة المثلي لتحقيق العائد الاقتصادى  المرجو منه لخدمة أبناء مطروح





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق