• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

علم نفس

أبني المراهق مهمل في دروسه

إن  المراهقه من أصعب المراحل العمريه التي يمر بها أبنائنا فالأطفال فجأه يعيشون طفره جسديه تجعلهم يعيشون في تشتت كبير فهم لايزالون بعقول صغيره لكنهم لديهم اجساد يافعه واصوات تقترب في خشونتها من اصوات الرجال وفي نعومتها من أصوات النساء 
 



لكن هم لا يدركون كيف يخبرون من حولهم بما يعيشون من التخبط تاره هرموناتهم غير مستقره وتاره اخري هم يريدون اثبات ذاتهم والاعلان عن وجودهم وهنا تظهر المشاكل من تعليه الصوت او مخالفه الاخرين في الرأي وربما التمرد علي الاوامر وقد يهملون دراستهم فجأه  لا يحبون الدراسة أو المذاكرة وهو أمر شائع في صفوف المراهقين، فالدراسة بالنسبة اليهم تقييد لحريّتهم. ولكن كيف يمكن تغيير هذا الواقع 

 كيف تشجعين طفلك  المراهق على الدراسة؟
 
وقت الدراسة يجب أن يكون مريحاً وممتعاً في آن. ويمكنك في هذا الاطار استخدام بعض النصائح من أجل حث طفلك المراهق على الدراسة، وإضافة جوّ من القبول على عملية المذاكرة‪.‬ اليك أبرزها:
 - قسّمي واجباته الدراسية الى مراحل وفترات، فالطفل سيشعر بالضغط عند الجلوس فترة واحدة لاتمام فروضه، ممّا يفقده الرغبة في ذلك. يمكنك تقسيم الواجب اليومي الى أجزاء والفصل بين كل جزء براحة صغيرة أو مكافأة‪.‬
 
- اختاري المكان المناسب للدراسة. ينبغي أن تكون الغرفة مضاءة جيّداً وخالية من الالعاب ووسائل الترفيه .
 
- وفّري جميع المستلزمات التي تساعده في إنجاز واجباته ودروسه، حتى لا يتحجّج بعدم القدرة على الدراسة، أو يطلب الذَهاب للدراسة عند أحد زملائه.
 
- اسمحي لطفلك بوقت راحة يقوم فيه بما يرغب لكي يستعيد نشاطه.
 
- ذاكري معه وساعديه في أداء واجباته المدرسية، فقد أظهرت الأبحاث أن الأطفال، الذين يقرأون مع آبائهم يحققون أداءً أفضل في المدارس.

 
- من المستحسن إجراء نظام روتيني، أو الحدّ من مشاهدة التلفزيون، كما يمكنك اختيار القنوات التي تعرض البرامج التعليمية.
 
- اجعلي ابنك يتعرّف على أنشطة أخرى فنية أو رياضية حتى يشعر بالتنوّع في حياته الدراسية، ولا يسأم ويملّ من روتين المذاكرة اليوميّ، من دون ممارسة أي هواية.
 
- اسعي أن تقومي مع ابنك بنشاطات تثقيفية وعلمية تزيد من رغبته للعلم والمعرفة واكتشاف المزيد من المعلومات.
 
- إذا وجدت أن طفلك يعاني من صعوبات في التعلّم، يمكنك إلحاقه بدورات خارجية، تساعده في التفوق أكاديميّاً، وفي الوقت نفسه تساعده في تطوير أنشطته وهواياته.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق