بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فأشعلوا النار فيها
هزت قضية وفاة طالبة حرقا الشارع في بنغلادش على مدار الأيام القليلة الماضية، لتسيطر على عناوين الأخبار في البلاد ودول أخرى حول العالم


هزت قضية وفاة طالبة حرقا الشارع في بنغلادش على مدار الأيام القليلة الماضية، لتسيطر على عناوين الأخبار في البلاد ودول أخرى حول العالم.

 

 
وأحرقت الطالبة بعد أن أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها. وبدأت فصول القصة في 27 مارس الماضي، حين قالت نصرت جاهان رافي، إن مدير المدرسة دعاها إلى مكتبه ولمسها مرارا وتكرارا بطريقة غير لائقة.

 

 
وأبلغت نصرت، البالغة من العمر 19 عاما، الشرطة بما حدث، إلا أن الضابط الذي أخذ إفادتها صورها بالفيديو وهي تدلي بشهادتها، وتسرب الفيديو لاحقا إلى وسائل التواصل الاجتماعي وانتشر على نطاق واسع.

 

 
وفي الفيديو، تبدو نصرت وهي تشعر بالأسى الشديد، وتحاول إخفاء وجهها بيديها، في حين يُسمع صوت الشرطي وهو يصف ما جرى معها بأنه "ليس صفقة كبيرة" ويطلب منها إبعاد يديها من وجهها.

 

 
وتلجأ العديد من الفتيات في بنجلاديش إلى الإبقاء على حوادث التحرش الجنسي بهن طي الكتمان، خوفا من التعرض لنقد أو الازدراء من المجتمع، إلا أن نصرت كانت جريئة في الكشف عما جرى معها.

 

 
وبعد أن أبلغت الشرطة في 27 مارس بالحادثة، ألقت القبض على مدير المدرسة، وتظاهر مجموعة من الناس في الشوارع للمطالبة بالإفراج عنه، ملقين باللوم على الفتاة الضحية.

 

 
وفي 6 أبريل الجاري، أي بعد 11 يوما من التحرش بها، ذهبت نصرت إلى مدرستها لحضور امتحاناتها النهائية. وقال شقيقها: "اصطحبت أختي إلى المدرسة وحاولت دخول المبنى، لكن تم توقيفي ولم يُسمح لي بالدخول".

 

 
ووفقًا لبيان أصدره شقيق الفتاة فقد اصطحبتها زميلة لها إلى سطح المدرسة، قائلة إن إحدى صديقاتها تعرضت للضرب وتحتاج على مساعدتها".

 

 
وأضاف البيان: "عندما وصلت إلى السطح تفاجأت بوجود 5 أشخاص ملثمين أحاطوا بها وطلبوا منها سحب البلاغ ضد مدير المدرسة. وعندما رفضت، أشعلوا النار فيها".

 

 
وقالت الشرطة البنجالية إن القتلة أرادوا أن يبدو قتل الفتاة على أنه انتحار، لكن خططتهم فشلت عندما تم إنقاذ نصرت بعد فرارهم من المكان. وكانت الفتاة قادرة على الإدلاء ببعض المعلومات قبل وفاتها.

 

 
وأوضحت الشرطة أن أحد القتلة كان يمسك برأس نصرت بيديه عند سكب الكيروسين عليها وإشعال النار بها، ولهذا السبب لم يتم حرق رأسها، وبقي على قيد الحياة فترة قبل أن تلقى حتفها.

 

 
ووجد الأطباء في المستشفى المحلي الذي نقلت إليه الضحية، أن الحروق تغطي 80 في المئة من جسدها، فأرسلوها إلى مستشفى كلية الطب في العاصمة دكا، حيث فارقتها الحياة هناك في 11 أبريل الجاري.

 

 
وألقت الشرطة القبض على 15 شخصا يعتقد أن 7 منهم تورطوا في القتل.
 

نقلا عن سكاي نيوز





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

رفع العلم السوري فوق المباني الحكومية في القامشلي والحسكة..صورة

وأعلنت مديرية التربية، أنها بدأت بإعادة افتتاح المدارس الحكومية المغلقة من قبل قوات "الأسايش" ومباشرة الكادر الإداري والتعليمي الدوام فيها، تطبيقا للاتفاق بين دمشق و"الوحدات الكردية"، وأولها مدارس في حي غويران بمدينة الحسكة. من جهة أخرى، أفادت صفحات التواصل الاجتماعي... المزيد

الفريق الدبلوماسي الأمريكي يغادر شمال شرق سوريا

يأتي ذلك، بعد يوم من إعلان واشنطن أنها تسحب 1000 جندي من سوريا. وقال المسؤول الأمريكي إن القوات لا تزال في سوريا لكن المراحل الأولى من الانسحاب بدأت من دون إعطاء المزيد من التفاصيل. المزيد

موسكو والرياض تبحثان مشروع إطلاق أقمار صناعية من السعودية

  وتحديدا في مجال تطوير المجمع الفضائي الصاروخي روسي الصنع "ستارت - 1"، وقد جاء ذلك من خلال توقيع الاتفاقية الخاصة بهذا الشأن يوم 14 أكتوبر أثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرياض. وأعلن الجانبان أنهما سيتعاونان في مجال تحديث مجمع "ستارت – 1"... المزيد

الجيش السوري يدخل عددا كبيرا من القرى والبلدات في ريف الرقة

ذكرت وسائل إعلام رسمية سورية اليوم الاثنين أن قوات الجيش دخلت بلدة تل تمر في شمال شرق البلاد بعد أن توصلت دمشق لاتفاق مع القوات التي يقودها الأكراد والتي تسيطر على المنطقة للانتشار هناك بهدف التصدي للهجوم التركي. المزيد

رفع العلم السورى على مؤسسات حكومية ومدارس الحسكة والقامشلى

  أكدت وكالة فرانس برس، الاثنين، أن قوات النظام السوري تقترب من الحدود التركية، في حين أفادت وسائل إعلام تابعة للنظام بأن قوات النظام دخلت تل تمر في ريف الحسكة، قرب الحدود بشمال شرقي سوريا لمواجهة العدوان التركي. كما أشارت صحيفة "الوطن" السورية إلى أن "وحدات من... المزيد

اترك تعليق