«موسيقى وغرز».. اللجنة الأولمبية تكشف تفاصيل مشاجرة بين لاعبة مصارعة ومُدرب

كشف المهندس شريف العريان، أمين عام اللجنة الأولمبية، تفاصيل المشاجرة التي تمت بين لاعبة المصارعة النسائية سمر حمزة، وبين مدرب منتخب المصارعة النسائية ممدوح فرج متولى.

 



و أعرب عن رفضه لما حدث، فلم يكن يجب أن يحدث ذلك في الوسط الرياضى، وهذه المشاجرة لم تكن مع المدرب الخاص بها، ولكنها مع مدرب آخر.

 

وأضاف "العريان"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "الحكاية"، مع الإعلامي عمرو أديب، على شاشة "mbc مصر"، أن هذا الشجار كان من الممكن أن يمر بشكل طبيعي ولكن هذا حدث نتيجة رواسب الفترة الماضية بسبب التسيب الأخلاقي والألفاظ الخارجة، ويجب أن يقف الجميع وقفة قوية للتصدي لمثل هذه الأمور.

 

ولفت أمين عام اللجنة الأولمبية، إلى أن هذا التعدي حدث يوم الثلاثاء الماضي مساءً في المركز الأوليمبي في المعادي، وفي يوم الأربعاء تم استدعاء كافة أطراف الواقعة في مقر اللجنة الأولمبية لسماع ملابسات الواقعة بشكل مبدئي بحضور المهندس هشام حطب وبعض أعضاء اللجنة، وتم وقف الجميع بشكل مؤقت.

 

وأوضح أن سبب التعدي هو أن اللاعبة قامت بتشغيل الموسيقى أثناء تدريبها وبعدها جاء المدرب الذى حدث معه الخلاف وهو ليس مدربها وطلب منها خفض الصوت وهي رفضت وبعدها حدث تراشق بالألفاظ وبعدها بالأيدي بين مدربها والمدرب الآخر وابن المدرب الاخر والاعبة، وتم تغريم سمر حمزة  50 ألف جنيه وتم وقف المدرب ممدوح فرج متولي لمدة سنتين وتغريمه 30 ألف جنيه وتم ايقاف نجله لمدة عام وتغريمه 20 ألف جنيه وشخص آخر تم شطبه شطب نهائي.

 

وأكد أن هذا التعدي نتج عنه إصابة اللاعبة ما استدعى إلى عمل غرز لها فوق عينها فضلا عن سقوط "سنتين" من المدرب الآخر، مؤكدا أن المصارعة لعبة عنيفة والعقوبة التي وقعت على اللاعبة سمر بها مراعاة لمستقبلها وهو حكم مخفف عليها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق