عبور لاند
عبور لاند
«مش هرجع البيت تاني.. والبركة في النت».. ماذا قالت فتاة بورسعيد بعدما أعادتها الداخلية لأسرتها؟

نجحت الأجهزة الأمنية في كشف غموض اختفاء فتاة بورسعيد بتاريخ 24 الجاري والذي أبلغ والدها بغيابها عقب خروجها لتلقي درس خصوصي.



 

صرح مصدر أمني أنه تبين هروبها من منزلها عقب تعرفها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي على شاب من منطقة حلوان بالقاهرة ولسوء معاملة والدتها اتفقت معه على مقابلتها بميدان رمسيس بالقاهرة حيث تقابلا وأقامت طرف والدته بإحدى مناطق حلوان تم استهدافهما وضبطهما.

 

وأقرت الفتاة خلال التحقيقات بتركها مسكن والدها بمحض إرادتها لسوء معاملة والدتها لها وأضافت بعدم تعرضها لثمة مكروه.

وكشفت "روان السيد"، فتاة بورسعيد المختفية، أمام جهات التحقيق، التفاصيل الكاملة حول هروبها من منزل أسرتها والذهاب إلى منطقة حلوان في القاهرة.

وقالت الفتاة في اعترافاتها إنه يوم السبت الماضي وقعت خلافات في المنزل بينها وبين والدتها، فقررت المغادرة "مش هرجع البيت تاني"، مشيرة إلى أنها لم تجد أحد للجوء إليه سوى صديقها "عمر"، الذي تعرفت عليه عن طريق "النت"، والذي تواصل معها ووصف لها الطريق حتى تقابلا في القاهرة، وتوجها إلى منزله في منطقة حلوان رفقة والدته.

وأفاد مصدر أمني أنه تمكن فريق العمل من العثور على فتاة بور سعيد المختفية، بتاريخ 24 أكتوبر، والذي أبلغ والدها بغيابها عقب خروجها لتلقي درس خصوصي.

وقال المصدر أن التحريات الأجهزة، بينت هروبها من منزلها عقب تعرفها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي على شاب من منطقة حلوان بالقاهرة، ولسوء معاملة والدتها اتفقت معه على مقابلتها بميدان رمسيس بالقاهرة، حيث تقابلا وأقامت طرف والدته بإحدى مناطق حلوان.

وأضاف المصدر، أنه تم استهدافهما وضبطهما، وقررت بترکها مسکن والدها بمحض إرادتها لسوء معاملة والدتها لها وأضافت بعدم تعرضها لثمة مكروه.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق