«كان قلبها حاسس.. فوبيا باطن البحر».. حكاية طبيبة معهد القلب ماتت غرقا أثناء رحلة غوص

 في واقعة مأساوية، سادت حالة من الحزن بين الجميع عقب الإعلان عن وفاة طبيبة شابة من المنوفية في مقتبل عمرها غرقًا.

 

 



"كأن قلبها حاسس بموتها وماتت بأكثر حاجة خافت منها"، جملة تنطبق على الدكتورة هبة البحيري، طبيبة القلب والأوعية الدموية بمعهد القلب القومي بالجيزة، التي توفيت غرقا أمس، في نويبع.

 

ولقت طبيبة شابة في مقتبل عمرها، كانت تخشي الموت غرقا حتفها غرقا داخل مياه نويبع وسط حالة من الدهشة.

 

"عندى فوبيا من الغرق".. ودونت الطبيبة هبة البحيرى منشورا عبر صفحتها علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلة فيه: " انا ما قلتش لحد ابدا اني عندى فوبيا من حاجتين وفعلا الحاجتين دول بيسببولي رعب رهيب بمجرد التفكير فيهم أولهم وأقساهم علي قلبي هو الغرق.. البحر من جوه مش من بره بخاف منه اوي اوي اوي مع اني ساعات بقول لنفسي كتير لازم ادخل وما اخافش علشان اتغلب علي الفوبيا دى وانا كل سنة لازم اعيش الموقف ده.. أما البحر يقرر ياخد حد من الشباب عندنا بدخل في مشكلة نفسية مش سهلة ومش بتأثر بأي نوع من الحوادث الا الغرق".

 

 

ولقت هبة حتفها في مياه البحر غرقا حيث لم يتمكن اصدقاؤها من إعادة قلبها للحياة حيث قالت إحدى صديقاتها والتي كانت شاهدة علي الواقعة: "هبة حبيبتي لو قعدت أحكي فيكي سنين مش هكفيكي ربع حقك، أنا مش عارفة أقول حاجة غير إني أصلا جيت سينا عشانك وبعد 3 سنين سبتيني هناك ومشيتي، مكنتش عمري أتخيل إني أول مرة في حياتي اشتغل CPR هيبقى عليكي، احنا كنا في مية سطحية جدا عالشط ومعانا 3 free divers، وهبة مقعدتش تحت الميه دقيقة على بعضها مش نص ساعة زي ما الأخبار كاتبة، وحد من اللي طلعها بدأ CPR من الميه قبل ما تطلع الشط لأنه محترف، أنا بكتب دا عشان دي الحقيقة اللي لازم الناس تعرفها لأني كنت شاهدة عالموقف لحظة بلحظة ولسه في صدمة ومش حاسة بحاجة ومش عارفة لما أبدأ أدرك هيحصل ايه، ولا نقول إلا ما يرضي الله إنا لله و إنا إليه راجعون ربنا يتقبلك من الشهداء يا هبة يا حبيبتي ويلحقنا بيكي بخير ويصبر مامتك وأخواتك وباباكي ".

 

من جانبها نعت نقابة الأطباء بمحافظة المنوفية، التي توفيت غرقًا، داعين المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم ذويها ومحبيها الصبر والسلوان.

 

وخيمت حالة من الحزن على حميع أصدقاء الطبيبة بمعهد القلب وأسرتها بمركز الشهداء بالمنوفية عقب الإعلان عن الوفاة، مؤكدين أنها كانت تتميز بحسن الخلق والطيبة والسيرة الحسنة، متمنببن لها الرحمة والمغفرة.

 

ولقيت الدكتورة هبة البحيري مصرعها غرقًا في شاطئ بجوار مدينة نويبع بجنوب سيناء، حيث لفظت أنفاسها بعد محاولة إنقاذها لمدة 24 ساعة داخل مستشفى شرم الشيخ الدولي.

 

ولقيت الطبيبة مصرعها أثناء ممارسة رياضة الغوص بأحد شواطئ نوبيع برفقة صديقاتها، حيث تم إنقاذها بعد البحث عنها في أعماق البحر الذي استمر نصف ساعة، وتم نقلها إلى أحد المستشفيات الصغيرة بالقرب من نويبع، ثم تم نقلها إلى مستشفى شرم الشبخ الدولي وهي في غيبوبة تامة لتلقى مصرعها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق