هيرميس
«فاوتشي» يفضح كوارث إدارة ترامب لـ«أزمة كورونا»

دائمًا ما كان يتوعده الرئيس الأمريكي الذي انتهت ولايته ورحل عن البيت الأبيض دونالد ترامب، وبعد رحيله عن البيت الأبيض، كشف الدكتور أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، مزيدًا من التفاصيل حول ما كان عليه العمل مع الرئيس السابق وإدارته.



ووصف مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، الذي كان يظهر بشكل روتيني مع ترامب خلال استجابة الحكومة الفيدرالية لوباء فيروس كورونا، الشعور بـ "التحرر" تحت قيادة الرئيس جو بايدن. بحسب "نيوزويك" الأمريكية.

 

في العديد من المقابلات والإيجازات الصحفية منذ تنصيب بايدن في 20 يناير، أشار فاوتشي إلى النغمات المختلفة التي اتخذتها الإدارتان والضغط الذي تلقاه من ترامب لرسم صورة أفضل للوباء أمام الجمهور.

 

وقال فاوتشي للصحفيين، خلال المؤتمر الصحفي الأول لبايدن في البيت الأبيض في 21 يناير.، إنه في ظل حكم ترامب:"لم تشعر أنه يمكنك قول شيء ما ولن يكون هناك أي تداعيات عليه".

 

وتابع:"من الواضح أنني لا أريد أن أعود إلى الماضي، لكن كان من الواضح جدًا أن هناك أشياء قيلت، سواء كانت تتعلق بأشياء مثل هيدروكسي كلوروكوين وأشياء أخرى من هذا القبيل، كان ذلك حقًا غير مريح لأنها لم تكن مبنية على حقائق علمية. أستطيع ان أقول لكم، لا يسعدني على الاطلاق ان اكون في موقف تناقض مع الرئيس".

 

وسلط فاوتشي الضوء على الاختلافات بين الرئيسين، مشيرًا إلى أن الإدارة الجديدة لها "نبرة مختلفة، في الواقع تختلف بشكل لافت للنظر" عن رئيسه السابق.

 

وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نُشرت يوم الأحد، قال فاوتشي إن ترامب حثه على أن يكون أكثر تفاؤلًا حتى مع تفاقم أزمة كوفيد -19.

 

وتابع قائلًا: "كانت هناك عدة مرات وكنت سأدلي ببيان كان وجهة نظر متشائمة حول الاتجاه الذي نسير فيه، وكان الرئيس يتصل بي ويقول:'مرحبًا، لماذا لست أكثر إيجابية؟ عليك أن تتخذ موقفا إيجابيا. لماذا أنت سلبي جدا؟ كن أكثر إيجابية".

 

وكشف فاوتشي أيضا عن أنه منع من الظهور على الشاشات في ظل إدارة ترامب. وقال: "لم تعجبهم الطريقة التي أتعامل بها مع الأشياء، ولم يرغبوا في أن أوصلها".

 

وشدد فاوتشي، على أنه إذا كانت هناك في وقت ترامب قيادة موحدة لمواجهة الفيروس بشكل أكثر اتساقا في جميع الولايات لكانت أعداد الإصابات والوفيات أقل بكثير.

وكالات





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق